نقطة ملفات نقطة فيروس كورونا لا يوجد معلم أفضل من الأزمات...فماذا تعلمت إفريقيا من Covid-19؟

لا يوجد معلم أفضل من الأزمات…فماذا تعلمت إفريقيا من Covid-19؟

يؤكد الفيروس التاجي وحرب أسعار النفط الدروس التي يجب أن يتعلمها القادة الأفارقة لاقتصاداتهم.
قبل أكثر من شهر بقليل، كانت التوقعات الاقتصادية لعام 2020 متفائلة في الغالب، وكانت آفاق النمو في ارتفاع مع تسارع متزامن بعد الهدنة بين الولايات المتحدة والصين التي أنهت مؤقتًا الحرب التجارية بين البلدين المتحاربين.

وتوقعت وكالة الطاقة الدولية أيضا استقرارا نسبيا في السوق، حيث تتوقع أن يبلغ متوسط ​​سعر خام برنت 55 دولارا للبرميل في عام 2021.

بالطبع، لم تأخذ هذه التنبؤات بعين الاعتبار جائحة الفيروس التاجي، وهو حدث أثر في غضون أيام على الاقتصاد العالمي.

تم تضخيم شدة صدمات العرض والطلب التي يسببها الفيروس من خلال موقع مركزه، أي الصين.

تتشابك الدولة في جوانب لا حصر لها من سلسلة التوريد الدولية وتمثل أكثر من ثلث النمو العالمي، وهي أكبر دولة مصدرة في العالم وأكبر شريك تجاري لأفريقيا منذ عام 2009.

إن أي تباطؤ حاد في النمو في الصين سيكون له بالتأكيد تأثير مفرط على الاقتصاد العالمي.

في حين انخفض الطلب الصيني على النفط بأكثر من 20٪ – أولاً بسبب صدمة العرض التي سببها الوباء، ثم بسبب صدمة الطلب العالمي بعد تباطؤ النمو في الاقتصادات الرئيسية التي اضطرت إلى خفض الواردات بعد إغلاق مصانعها – انخفض سعر خام برنت أكثر من 30٪.

 الاقتصادات الأفريقية تضررت من زوبعة النفط العالمية
لكن القشة التي قصمت ظهر سوق السلع المتقلبة بالفعل جاءت مع حرب أسعار النفط بين روسيا والمملكة العربية السعودية.

فقد أدى انهيار التحالف بين البلدين، أكبر مصدري النفط في العالم، إلى ارتفاع سعر النفط إلى 30٪ في يوم واحد، وهو أكبر انخفاض منذ ما يقرب من ثلاثة عقود، وتراجعت الأسهم، مع محو مليارات الدولارات من أسواق الأسهم العالمية في غضون أيام.

في حين أن اتفاقية أوبك + التي أبرمت نهاية الأسبوع الماضي أنهت المعركة، شكك العديد من المراقبين والمحللين في قدرتها على استقرار الأسعار بالنظر إلى انهيار الطلب العالمي.

من المتوقع أن تكون للآثار على الاقتصاد الحقيقي آثار بعيدة المدى على الاقتصاد الكلي للبلدان المصدرة للنفط المعتمدة على السلع الأساسية.

ففي البلدان الأفريقية حيث لا تزال صادرات النفط تمثل نصيب الأسد من عائدات النقد الأجنبي والضرائب ، فإن السعر الحالي للنفط أقل بكثير من نقطة التعادل المطلوبة لتلبية الميزانيات دون سحب الاحتياطيات أو اعتماد تدابير التقشف المؤلم بالضبط عندما تكون هناك حاجة للتوسع المالي المعاكس للدورة الاقتصادية لوضع البلدان على طريق الانتعاش الاقتصادي. ومن الأمثلة على ذلك نيجيريا ، أكبر منتج للنفط في أفريقيا ، حيث اعتمد البرلمان في وقت سابق من هذا العام ميزانية تستند إلى سعر خام قياسي يبلغ 57 دولارا للبرميل.

ترتبط عملات الدول الأفريقية المصدرة للنفط ارتباطًا وثيقًا بديناميكيات سوق النفط العالمية، وهذا يعني أن الانخفاض المفاجئ في أسعار النفط يمكن أن يؤدي إلى تفاقم التقلبات في أسواق العملات وتقويض ضعف قاعدة الاحتياطي، خاصة عندما تتخذ البنوك المركزية تدابير للحفاظ على قيمة عملاتها، ويمكن أن تؤثر قيود السيولة المتأصلة على الأعمال التجارية وتقوض النمو في هذه البلدان، لأنها تعتمد بشكل كبير على واردات العديد من السلع المصنعة والسلع الرأسمالية للإنتاج المحلي.

مقالات شبيهة:

انطباع ديجافو “déjà vu”
إن التداعيات الاقتصادية لحرب أسعار النفط هي تذكير بنهاية الدورة الفائقة للسلع الأساسية في النصف الثاني من عام 2014.

وقد يؤدي الانهيار الأخير في المدى القصير إلى نتائج مماثلة للدول الأكثر ضعفا، ويمكن أن تتفاقم القضايا الاجتماعية بسبب الصدمة التي تصيب الطلب العالمي بسبب الركود الناجم عن الفيروس، فقد أدى الوباء إلى إغلاق المصانع وفتح حقبة جديدة من الاكتفاء الذاتي الاقتصادي، مع عواقب مدمرة للتجارة والصناعة السياحية.

ومع ذلك، كما هو الحال بالنسبة لصدمات التجارة السلعية السابقة، فإن الدول المصدرة للنفط الأفريقية الكبرى ستتعافى.

وكعلامة على تحسين مرونة الاقتصادات الأفريقية، خرجت نيجيريا من أول ركود لها منذ 25 عاما في الربع الثالث من عام 2016، وقد اتبعت منذ ذلك الحين مسار نمو إيجابي مع توسع إجمالي الإنتاج.

من المرجح أن يؤدي الضعف المستمر في أسعار النفط على المدى المتوسط ​​والطويل إلى دفع منتجي النفط الصخري الأمريكي إلى الخروج من السوق ومعالجة الزيادة في المعروض التي مارست ضغطا هبوطيا باستمرار على الأسعار، ونتيجة لذلك، قد تستعيد بعض البلدان الأفريقية حصتها الأصلية في السوق.

إن التطورات التكنولوجية في قطاع النفط الصخري في الولايات المتحدة بشكل متزايد، هي التي تحدد السعر المطلوب (الضروري) لدعم النمو العالمي، ودعم ميزانية الدول الأعضاء في أوبك.

ومع ذلك، فإن تكرار تقلبات الأسعار وصدمات أسعار السلع هي سمة من سمات اقتصاد السوق ويجب دمجها في الدورات الاقتصادية ونماذج التنمية لدعم النمو.

فرص يجب اغتنامها
كل أزمة رغم مأساويتها تقدم فرصا، وقد سلطت الأزمة الاقتصادية التي سببها الفيروس التاجي وحرب أسعار النفط الضوء على استمرار خطر الاعتماد على المنتجات الأساسية.

كما سلط الضوء على الحاجة إلى تطوير القدرات الصناعية والتصنيعية في أفريقيا.

وتعتمد العديد من البلدان في القارة على الواردات الخارجية من المنتجات الأساسية، بما في ذلك الأطعمة الأساسية، في حين لا تزال التجارة داخل الإقليم مجزأة إلى حد كبير.

بينما يسافر الفيروس التاجي في العالم، ينتقل من الشرق إلى الغرب، يواجه القادة الأفارقة تحديا صعبا، إذ يمكن لإغلاق حدودهم أن يحمي بلادهم من الانتشار غير المنضبط للفيروس، لكنهم يخاطرون بتجويع سكانهم وتقييد الوصول إلى المعدات الطبية الأساسية التي تفتقر إليها المنطقة.

إن تسريع عملية التصنيع لمواجهة قيود العرض في عصر ما بعد الفيروس التاجي لن يخفف فقط من تعرض الدول لتقلب أسعار السلع، ولكنه سينتج أيضا السلع اللازمة لتحفيز التجارة بين البلدان الأفريقية وضمان التنفيذ الفعال لمنطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية عندما تبدأ التجارة بموجب الاتفاقية التي سيبدأ تنفيذها في 1 يناير 2021، والتي يعتبر تنفيذها فرصة مثالية للبلدان للتركيز على الفرص التي تتيحها الأزمة الحالية للاستعداد بشكل أفضل للمستقبل.

 

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية