نقطة الصحة الجيدة سلسلة الطب للبسطاء: ارتفاع ضغط الدم

سلسلة الطب للبسطاء: ارتفاع ضغط الدم

يعتبر إرتفاع ضغط الدم من أكثر الأمور انتشارًا  حتى أنه يكاد أن يصل إلى كل بيت، وتشير التقديرات إلى أن هناك حوالي بيليون إنسان حول العالم يعانون من ارتفاع في ضغط الدم.

ما هو ارتفاع ضغط الدم وكيف يحدث؟

بداية يجب أن نعلم أن القياس الطبيعي لضغط الدم يكون أقل من 120/80
ولكن مهلا، لماذا يوجد لدينا رقمين؟

لتفسير وجود رقمين فإننا نعبر عنهما بأن أحدهما (120) انقباضي، والآخر 80 يسمى انبساطي.
دعنا نذهب في رحلة إلى داخل الجسم ولنبدأ من القلب
فمن المعلوم أن القلب هو مضخة الدم بما يحمله من أكسجين ومواد غذائية لجميع أنحاء الجسم فهو يضخ الدم عبر أوعية تسمى شرايين ويسمى الضغط حينذاك في الشرايين “ضغط انقباضي”
ثم ينبسط القلب في حالة ارتياح للمضخة ليصل وقتها الأكسجين والمواد الغذائية للقلب نفسه وفي حالة انبساط القلب يكون ضغط الدم في الشرايين حينذاك الضغط “انبساطي”

يمكن أن نشبهها بالأنابيب التي بها سائل يضخ من مضخة ما والسائل في  الأنابيب له ضغط معين يتناسب مع سلامة المضخة وسلامة الأنابيب كعدم أنسدادها أو ضيقها  أو تلف جدرانها و تناسب كمية السائل المار فيها مع تحمل الانبوبة؛ فلا زيادة عن تحمل الأنابيب مثلا!

العوامل التي تجعل أصحابها أكثر عرضة لإرتفاع ضغط الدم:

العمر:
تزداد خطورة إصابتك بارتفاع ضغط الدم مع التقدُّم في العمر. ينتشر ارتفاع ضغط الدم بين الرجال حتى نحو سن 64. وتزيد احتمالية إصابة النساء بضغط الدم المرتفع بعدَ سن 65.

زيادة الوزن أو البدانه
كلما ازداد وزنك احتاجت أنسجتك إلى كَمية أكسجين ومغذيات أكبر. مع زيادة كمية الدم المارِّ عبر الأوعية الدموية، يزداد الضغط على جدران الشرايين.

عدم الحفاظ على نشاطك البدني
يميل الأشخاص الخاملون إلى زيادة معدَّلات ضربات القلب لديهم. كلما ازداد معدل ضربات قلبك، ازدادت مشقَّة العمل التي يتوجب على قلبك بذله مع كل انقباض، وازدادت القوة الواقعة على شرايينك. كما يزيد نقص النشاط البدني من خطورة التعرض لزيادة الوزن.

تعاطي التبغ:
إن التدخين أو مضغ التبغ لا يرفعان من ضغط الدم بصورة فورية ومؤقتة فقط، ولكن المواد الكيماوية الموجودة في التبغ قد تتلف بطانة جدران شرايينك. وقد يتسبَّب ذلك في تضيُّق الشرايين، ويرفع من مستوى خطورة تعرُّضك لأمراض القلب. يمكن للتدخين السلبي أن يرفَع من خطورة تعرُّضك لأمراض القلب.

زيادة الكوليسترول في الدم :
حيث يترسب في جدران الأوعية الدمويه فيعمل على تضييقها وبالتالي يزداد الظغط بداخلها.

وجود الكثير من المِلح (الصوديوم) في نظامك الغذائي
يمكن لوجود الكثير من الصوديوم في نظامك الغذائي التسبُّب في احتفاظ جسدك بالسوائل وهو ما يرفع ضغط الدم. وذلك لإرتفاع كمية الدم في الشرايين

نقص البوتاسيوم في نظامك الغذائي:
حيث يساعد البوتاسيوم في موازنة كَمية الصوديوم في خلاياك. إذا لم تحصل على كمية كافية من البوتاسيوم في نظامك الغذائي فقد يتراكم الكثير من الصوديوم في الدم.

وللوقايه أو حتى كخط علاج ابتدائي وأساسي
يمكن عكس تلك العوامل
كتقليل الأملاح في الطعام وزيادة البوتاسيوم
عدم تعاطي التبغ وزياده النشاط البدني إلى آخره…

المضاعفات
الضغط الزائد على جُدران شرايينك الناتج من ارتفاع ضغط الدم قد يُسبب تلَفَ الأوعية الدموية،
.و كلَّما ازداد ضغط الدَّم وازداد وقتُ عدَم التحكُّم به، يزداد التَّلَف.ويمكن لهذا التلف ان يسبب اضطراب للدم أثناء مروره فتتكون الجلطات
التي بدورها تسبب انسداد للشرايين المغذية للدماغ أو القلب ممَّا يؤدِّي إلى نوبة قلبية،أو سكتة دماغية أو مُضاعفات أخرى.

فشل عضلة القلب
.حيث انه لضخِّ القلب  ضدَّ ضغط الدم الأعلى في الأوعية الدموية، يُضطر القلب للعمل بجهدٍ أكبر. يُسبِّب هذا ازدياد سُمك جدران غرفة الضخ في القلب (تضخم البطين الأيسر). في النهاية، قد تواجه العضلة السميكة صعوبة في ضخِّ دمٍ كافٍ لتلبية احتياجات الجسم، ممَّا يؤدِّي إلى فشل القلب.

أوعية دموية ضعيفة أو ضَيِّقة في الكُلى. وهذا ما قد يمنع الأعضاء من العمل بصورة طبيعية.

متى تزور الطبيب؟
سيتمُّ قياس ضغط دمك على الأرجح كجُزءٍ روتيني من زيارتك للطبيب.

اطلُب من طبيبك قياس ضغط دمك مرةً على الأقلِّ كلَّ عامَين بدءًا من عُمر 18.

إذا كان عمرك 40 أو أكثر،
أو كنتَ من 18 إلى 39 مع خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم سواء وراثيا أو لديك عوامل تجعلك أكثر عرضه كما أسلفنا فاطلُب من طبيبك قِياس ضغط الدَّم مرَّةً كلَّ عام.

من المُرجَّح أن ينصَحَ طبيبُك بالقِياس عدَدَ مرَّاتٍ أكبرَ إذا كنتَ قد تَمَّ تشخيصُك بالفِعل بضغط الدَّم المُرتفِع أو كان لدَيك أكثرُ من عاملِ خُطورةٍ لمرَضِ الأوعيةِ الدَّموية القلبيَّة.

يتتبع الأطباء خطوط علاجية
الخط العلاجي الأول والأساسي تغيير أسلوب الحياة الغير صحي والذي يمثل خطورة على ضغط الدم وعكسه إلى نمط أكثر صحة كتقليل الأملاح وزيادة البوتاسيوم وزيادة النشاط إلى أخره كما أسلفنا. وأثبت أنه خط علاجي شديد الفاعلية..

ثم الخط العلاج الثاني العلاج عن طريق الأدوية

المصادر
1 https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/high-blood-pressure/symptoms-causes/syc-20373410

2
https://youtu.be/X5TknCu3RV0

3

https://www.medicalnewstoday.com/articles/150109

Avatar
شروق عمر
السنة الأخيرة من كلية الطب جامعة عين شمس .. هدفي هو إثراء المحتوى العربي الطبي وتبسيطه للعموم.. كما أنني ممتنة الإنضمام لمجلة نقطة العلمية