الرئيسية الاحتباس الحراري تغير المناخ يدفع الطيور إلى الهجرة المبكرة بحثا عن الغذاء

تغير المناخ يدفع الطيور إلى الهجرة المبكرة بحثا عن الغذاء

1
تغير المناخ يدفع الطيور إلى الهجرة المبكرة بحثا عن الغذاء

يتسبب تغير المناخ في هجرة الطيور في وقت مبكر من الربيع للعثور على الغذاء والوصول إلى مناطق التكاثر قبل “الزحام”.

تشير دراسة جديدة، نُشرت في مجلة Nature Nature Change، إلى أن مئات الأنواع من الطيور تهاجر في وقت مبكر من العام مقارنة بما كانت عليه قبل 20 عاما، وكل ذلك يرجع إلى تغير المناخ.

استخدم الباحثون الأمريكيون الذكاء الاصطناعى والبيانات الضخمة لتحليل 24 سنة من بيانات الرادار حول سلوكيات الهجرة ليلا لمئات أنواع الطيور – التي تمثل مليارات الطيور في المجموع.

ووجدوا أن الطيور التي قامت بمزامنة هجرتها مع توفر الغذاء – الذي يتأثر بتغير المناخ – تجد لنفسها ساعة خاصة بها للهجرة.

ترتبط درجة الحرارة والهجرة إلى درجة أن أكبر التغييرات في توقيت الهجرة تحدث في مناطق الولايات المتحدة التي ترتفع درجات الحرارة فيها بشكل أسرع.

كانت التغييرات أكثر وضوحا خلال هجرة الربيع عنها في الخريف، حيث تندفع الطيور للوصول إلى مناطق التكاثر وتجد زملاء لها قبل “مزاحمتها” من قبل المنافسين.

وقال المؤلف الرئيسي الدكتور كايل هورتون: “في الربيع، نرى دفقات من المهاجرين، تتحرك بوتيرة سريعة إلى حد ما، للوصول في نهاية المطاف إلى أرض التكاثر”.
“ومع ذلك، خلال الخريف، لا يوجد الكثير من الضغط للوصول إلى أرض الشتاء، وتميل الهجرة إلى التحرك بوتيرة أبطأ”.

يؤثر الوصول إلى الغذاء على وثيرة هجرة الطيور، بما في ذلك عوامل مثل توقيت الغطاء النباتي المتفتح وظهور الحشرات.

ولكن التغيرات التي لوحظت لا تعني بالضرورة أن الطيور المهاجرة تواكب تغير المناخ.

وقال كبير المؤلفين أندرو فارنسورث من مختبر كورنيل لعلم الطيور: “تطورت هجرة الطيور إلى حد كبير كرد فعل على تغير المناخ”.

إنها ظاهرة عالمية تضم مليارات الطيور سنويا، وليس مفاجأة أن حركات الطيور تتبع المناخات المتغيرة.

“لكن الطريقة التي تستجيب بها مجموعات الطيور للطيور لمثل هذا العصر الذي يتسم بتغير المناخ السريع والمتطرف كانت بمثابة صندوق أسود، فقد كان التقاط مقاييس وحجم الهجرة في المكان والزمان مستحيلاً حتى وقت قريب. ”

مقالات شبيهة:

تغير المناخ: الحيوانات لا تتكيف بسرعة كافية

لاحظ العلماء أن أحجام الطيور باتت أصغر بكثير من السابق .. ما السبب وكيف تؤثر علينا؟

يعتقد المؤلفون أن هذه واحدة من أولى الدراسات التي درست تأثير تغير المناخ على توقيت هجرة الطيور.

استخدم الفريق أداة للتعلم الآلي تسمى “MistNet”، طورها البروفيسور دان شيلدون في جامعة ماساتشوستس في أمهرست، والتي تساعد في تحديد الحالات الشاذة في صور الطيور.

بينما كان على الشخص في السابق أن ينظر إلى كل صورة رادارية لتحديد ما إذا كانت تحتوي على أمطار أو طيور، فإن النظام يكتشف الأنماط في صور الرادار ويزيل المطر تلقائيا.

باستخدام الحوسبة السحابية، حطم الفريق الأرقام في حوالي 48 ساعة، بعد أن كانت معالجة جميع البيانات دون الحوسبة السحابية تستغرق أكثر من عام من الحوسبة المستمرة.

وقال الباحث الرئيسي كايل هورتون من جامعة ولاية كولورادو: “من المثير للإعجاب حقا رؤية تغييرات التزامن القاري، خاصة بالنظر إلى تنوع السلوكيات والاستراتيجيات المستخدمة من قبل العديد من الأنواع التي تم التقاطها بواسطة الرادار”

ارتفع متوسط ​​ذروة الهجرة في الربيع والخريف، وكانت هذه التغييرات بشكل عام أسرع في خطوط العرض العليا.

لقد قام الباحثون بوضع خرائط لأماكن وأوقات حدوث الهجرة على مدار الـ 24 عاما الماضية، أن أكثر مناطق الهجرة كثافة كانت في ممر بالقرب من نهر المسيسيبي.

وأخذ الفريق عينات من 2115 ليلة ربيعية و 2،152 ليلة خريفية بأكثر من 13 مليون فحص رادار من 1995 إلى 2018.

في المستقبل، يخطط الفريق لتوسيع تحليل البيانات لتشمل ألاسكا، حيث يكون لتغير المناخ تأثير أكثر خطورة من 48 ولاية في الولايات المتحدة.

 

Comments are closed.