لاحظ العلماء أن أحجام الطيور باتت أصغر بكثير من السابق .. ما السبب وكيف تؤثر علينا؟

6

أظهرت دراسة جديدة نشرت يوم الأربعاء في مجلة Ecology Letters أن الطيور تتقلص مع ارتفاع درجات الحرارة العالمية.

بحثت الأبحاث التي أجراها علماء في جامعة ميشيغان أكثر من 70000 عينة من الطيور من 52 نوعا من الطيور المهاجرة في أمريكا الشمالية تم جمعها بين عامي 1978 و 2016.

ووجد الباحثون أن أحجام الجسم لجميع الأنواع الـ 52 تقلصت باستمرار خلال تلك الفترة الزمنية البالغة 38 عاما، بينما زاد طول أجنحتها، مما يوحي بأن الطيور قد تضطر إلى التكيف – في بعض الأحيان بطرق مثيرة – مع تغير المناخ.

وقال بنيامين وينجر، أستاذ مساعد في علم البيئة وعلم الأحياء التطوري بجامعة ميشيجان في آن أربور ، “لقد وجدت دراسات أخرى وجود علاقة بين درجة الحرارة وحجم الجسم، وهي مماثلة لما وجدنا، لكن هذه هي النتيجة الأكثر ثباتًا، ولكن ما لا نعرفه هو إلى أي مدى يتقلص الطائر استجابة لتغير المناخ، هل هم قادرون على مواكبة درجات الحرارة الأكثر دفئا أم أنهم متخلفون عن الركب؟”

مع عدم إظهار سرعة الاحتباس الحراري أي علامات على التباطؤ، يحرص العلماء على دراسة كيف يؤثر التغير المناخي الذي يسببه الإنسان على الحيوانات وموائلها الطبيعية، وما إذا كانت الأنواع ستتعرض للتهديد – كما شوهد مع الدببة القطبية وفراشات العاهل – أو إذا كانت الحيوانات سوف تكون قادرة على التكيف بما فيه الكفاية من أجل البقاء.

مقالات شبيهة:

تغير المناخ: الحيوانات لا تتكيف بسرعة كافية

تغير المناخ يقتل غدراً أكثر مما نعتقد

وقد أظهرت بعض الأبحاث بالفعل الطيور كمجموعة معرضة للخطر، ووجدت دراسة منفصلة نشرت في سبتمبر في مجلة Science أن الأنشطة البشرية والتغيرات البيئية لها تأثير مدمر على الطيور.

ووجد البحث أن إجمالي عدد الطيور في الولايات المتحدة وكندا انخفض بنحو 3 مليارات نتيجة لفقدان الموائل وتغيير الإمدادات الغذائية.

تم جمع عينات الطيور التي تم تحليلها في الدراسة الجديدة في مجلة Ecology Letters في شيكاغو بعد أن ماتوا نتيجة تصادمهم مع المباني خلال هجرات الربيع والخريف.

وقال وينجر إن هذه الأنواع تتكاثر عادة في الغابات الشمالية والمراعي الشمالية ثم تهاجر عبر شيكاغو بينما تطير جنوبا لفصل الشتاء.

قام العلماء بقياس حجم الجسم الكلي للطيور وكتلة الجسم وطول جناحيها وطول عظمة الساق السفلى المعروفة باسم طرسوس، والتي تقلصت بنسبة 2.4 في المئة عبر الأنواع.

بالإضافة إلى فقد ما متوسطه 2.6 في المائة من كتلتها، لاحظ الباحثون أن أطوال الأجنحة عبر الأنواع زادت بمعدل 1.3 في المائة.

في بعض الحالات، اقترن أكبر التخفيضات في الحجم مع أكبر الزيادات في جناحيها، وفقا لبريان ويكس، أستاذ مساعد في علم البيئة التطورية في جامعة ميشيغان ومؤلف الدراسة الرئيسي.

وقال ويكس: “كان من المدهش رؤية هذين النموذجين يتعارضان مع بعضهما البعض”، مضيفًا أن المحاربين كانوا من بين أنواع الطيور التي تظهر عليها التغيرات الأكثر دراماتيكية.