نقطة بيئة ومناخ الشركة الفرنسية Saurea تغير لعبة الزراعة في زامبيا

الشركة الفرنسية Saurea تغير لعبة الزراعة في زامبيا

باعت Saurea محركا شمسيا في زامبيا، وفي هذه الدولة الواقعة في شرق إفريقيا، حيث يحصل 5٪ فقط من الناس على الكهرباء في المناطق الريفية، يتم تكييف ابتكار الشركة الفرنسية لري الحقول.
يمكن لمحرك Saurea الذي يعمل بالطاقة الشمسية أن يغير لعبة الزراعة الزامبية، وينتج هذا القطاع 20٪ فقط من إجمالي الناتج المحلي، لكن 85٪ من السكان يعملون فيه.

ويعزى انخفاض الإنتاجية جزئياً إلى انخفاض هطول الأمطار لأن الجفاف يدوم نصف العام، بالإضافة إلى عجز الطاقة، خاصة في المناطق الريفية، حيث تصل نسبة الكهرباء إلى 5٪، ويمكن لمحرك الطاقة الشمسية، الذي أنشأته شركة Saurea الفرنسية الناشئة، أن يجد سوقا في البلاد.

يشبه الجهاز صحن طيران قطره 70 سم، يبدأ محوره في الدوران عند تعرضه لأشعة الشمس، ويجب أن يعمل هذا الابتكار، المصنوع بدون إلكترونيات تحويلية (أي بدون عاكس، على سبيل المثال)، لمدة 20 عامًا دون أي صيانة.

ويمكن استخدامه، من بين أشياء أخرى، لضخ المياه في مواقع معزولة، وقالت إيزابيل جاليت كوتي، رئيسة الشركة: “تتمثل الفكرة الرئيسية في تشغيل المضخات اليدوية الحالية، للاستهلاك البشري أو الري، خاصة في المناطق المعزولة للطاقة”.

مقالات شبيهة:

أطلقت شركة Saurea محركها الشمسي في عام 2019، بسعر 3639 يورو للوحدة، وفي موقعها على الإنترنت، تذكر الشركة أنها باعت نسخة واحدة في زامبيا.

وسيتم تثبيته في مركز بناه مجتمع ديني، كما تم بيع أربع وحدات لشركة تصنيع المضخات في مدينة أفينيون (جنوب مدينة فرنسا)، والتي تعمل على تكييف المحرك مع مضخاتها اليدوية المطورة الخاصة بأفريقيا، حيث لا تستطيع بعض المناطق الحصول على الكهرباء.

تحقق محركات Saurea الشمسية طفرة تدريجية في إفريقيا، حيث لا يزال معدل كهربة المناطق منخفضا، ووفقا للبنك الدولي، فإن أكثر من 640 مليون أفريقي لا يحصلون على الطاقة، وهو ما يعادل معدل وصول يزيد قليلا عن 40٪، وهو أدنى مستوى في العالم، ويبلغ نصيب الفرد من استهلاك الكهرباء في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى (باستثناء جنوب إفريقيا) 180 كيلو وات في الساعة، مقارنة بـ 13000 كيلو واط في الساعة للفرد الواحد في الولايات المتحدة و 6500 كيلو واط في أوروبا.

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية