نقطة تغذية 7 نصائح من الخبراء حول تناول مكمل الكولاجين لبشرة شابة

7 نصائح من الخبراء حول تناول مكمل الكولاجين لبشرة شابة


ليس من السهل دائمًا اختيار مكمل الكولاجين، وتمييز كيفية دمجه في روتينك، فهناك العديد من الخيارات في السوق.

فكيف تعرف ما الذي تبحث عنه؟ وبمجرد قيامك بعملية الشراء، كيف ومتى تتناوله؟

1- ابحث دائمًا عن فيتامين سي.

فيتامين سي، هو المكون المفضل للعناية بالبشرة، فلا يستطيع جسمك إنتاج الكولاجين بفاعلية بدون مضادات الأكسدة.

فيتامين C قادر في الواقع على تعزيز إنتاج الخلايا الليفية، ويميل إلى تلف الحمض النووي للكولاجين، وينظم تكوين الكولاجين، أو المسار الذي يصنع فيه الكولاجين.

وهو عامل مساعد رئيسي في تخليق الكولاجين والإيلاستين، الذي يساعد على منح بشرتك مظهرا ممتلئا وشابا، وفقا لطبيبة الأمراض الجلدية كيرا بار.

لكنها تذهب إلى أبعد من ذلك، حيث يمكن لفيتامين سي أيضًا أن يلعب دورًا وقائيًا.

يعمل فيتامين ج على استقرار الكولاجين الذي لديك بالفعل بفضل خصائصه المضادة للأكسدة، والتي يمكن أن تساعد في تحييد ضرر الجذور الحرة.

الجذور الحرة هي مصدر رئيسي لتدهور الكولاجين وتلف الحمض النووي.

لكن جسمك لا يستطيع صنع فيتامين سي بمفرده؛ يجب تناوله، ولهذا السبب من المهم جدًا أن تتم صياغة مكمل الكولاجين الخاص بك مع العنصر النشط أيضًا.

2- خذها في النهار، الصباح، أو الليل

هناك الكثير من الادعاءات حول أفضل وقت لتناول الكولاجين، سواء كان ذلك في الصباح أو كوجبة خفيفة بعد الظهر أو قبل النوم مباشرة.

وهذه الادعاءات لها أسباب وجيهة من الناحية النظرية: إذا تناولتها في الصباح، فسيتم هضمها على معدة فارغة وبالتالي يتم امتصاصها بشكل أفضل، كما يقول البعض.

يدعي الآخرون أنه إذا كنت تستخدمه كوجبة خفيفة، فيمكن أن يساعد في شعورك بالشبع.

أخيرًا، لا يزال البعض يعتقد أن استخدامه في الليل هو الأفضل لأنه يمكن أن يساعد في عملية تعافي جسمك أثناء حركة العين السريعة

لا يوجد إجماع علمي على “أفضل وقت” لأخذ الكولاجين أو حتى أن الوقت من اليوم مهم على الإطلاق.

يقول ألبرت ماثيني: “فكر في الكولاجين كمكمل عام في نظامك”.

حجة “المعدة الفارغة” لا تصمد لأن الكولاجين يتكسر في الغالب في الأمعاء الدقيقة.

حجة أخذه كوجبة منتصف النهار الخفيفة لا تكون صحيحة إلا إذا تم مزجها مع وجبة خفيفة يمكن أن تشبعك.

وببساطة لا يوجد بحث يدعم الجدل الليلي.

في النهاية، يجب أن تتناول مكملات الكولاجين كلما كان ذلك ممكنا ومناسبًا لك.

المفتاح هو العثور على الوقت من اليوم الذي يمكنك جعله جزءًا من روتينك – لأن أي مكمل يعمل بشكل أفضل عندما تتناوله بالفعل.

3- التزم بالكولاجين من النوع الأول والثالث لفوائد البشرة

الكولاجين ليس كتلة متراصة: في الواقع، هناك ما لا يقل عن 16 نوعًا من البروتين، كل منها متخصص وموجود في مناطق مختلفة من الجسم.

فيما يتعلق ببشرتك، يجب التركيز على النوع الأول والثالث، وكلاهما موجود في الكولاجين المأخوذ من الأبقار.

النوع الأول هو الأكثر وفرة في الجسم، وليس فقط في الجلد: ستجده في المفاصل والعظام والأوتار.

فقد أظهرت إحدى الدراسات الصغيرة أنه عندما تناول الأشخاص مكملًا عن طريق الفم يحتوي بشكل أساسي على كولاجين من النوع الأول المتحلل بالماء، ظهرت خطوط وجههم وتجاعيدهم بعد 60 يومًا أكثر نعومة، وحافظ الجلد على مستويات رطوبة صحية.

النوع الثالث هو الكولاجين الأقل فهماً ولكنه ليس أقل إثارة للاهتمام.

هذا النوع من الكولاجين “يعزز صحة الجلد ومرونته – أو ما يمنحك هذا الارتداد في الجلد”، كما يقول فران إي كوك بولدن، طبيب أمراض جلدية معتمد.

ومع ذلك، فقد نظرت بعض الدراسات في أخذ النوع الثالث حصريًا – أو على الأقل بنفس الطريقة التي أجريت بها الأبحاث على النوع الأول والثاني.

لكن بعض الأبحاث الشاملة تشير إلى فوائد النوع الثالث من الكولاجين.

وعلى وجه الخصوص، وجدت الأبحاث أن محتوى الكولاجين من النوع الثالث في الجلد يتناقص مع تقدم العمر.

وينخفض النوع الأول أيضًا، ولكن بدرجة أقل، ربما يعني أن النوع الثالث قد يكون أكثر من عامل رئيسي في شيخوخة الجلد.

على الرغم من أننا لا نعرف على وجه اليقين ما إذا كان هذا هو الحال، فنحن نعلم أن الكولاجين من النوع الثالث مهم جدًا لوظيفة الخلايا الليفية.

مقالات شبيهة:

من أخصائيي البشرة: 7 نصائح وعلاجات طبيعية لتوحيد لون البشرة

خبيرة تجميل شهيرة: هذه النصائح مهمة للتخلص من البثور في البشرة

4- إذا كنت في العشرينات من العمر، فابدأ الآن

بالنسبة لأولئك الذين يتساءلون عن موعد بدء روتين الكولاجين، إليك حقيقة مؤسفة ولكنها حقيقية: تنخفض مستويات الكولاجين لديك بشكل طبيعي مع تقدم العمر.

بشكل عام، يبدأ هذا في العشرينات من العمر ويستمر في الانخفاض بنحو 1٪ كل عام.

عندما يحدث هذا بالضبط في العشرينات من العمر يختلف اختلافًا كبيرًا اعتمادًا على جيناتك، لكن معظم الناس سيبدأون في رؤية هذا الانخفاض بحلول الوقت الذي يصلون فيه إلى سن الثلاثين.

“توازن أجسامنا دائمًا بين إنتاج الكولاجين وتدهوره”، كما يقول طبيب الأمراض الجلدية المعتمد جاري غولدنبرغ.

وشيء آخر يجب ملاحظته: مكملات الكولاجين لن تعكس الخطوط العميقة والواضحة – ولا يمكنها شد الجلد المترهل جدًا.

في الأساس، لن تتلاشى علامات الشيخوخة الحادة الحالية بطريقة سحرية.

يوضح الطبيب روبرت رونترى، في بودكاست mbg: “يمكنك استخدام الكولاجين لعكس الأشياء البسيطة، ولكن ليس بمجرد أن يصبح الجلد شديد القساوة والتلف”.

لذلك، من الأفضل استخدامها كطريقة وقائية لتجنب علامات الشيخوخة – وللتأكد من عدم تفاقمها بمرور الوقت.

5- بالتأكيد استخدميها إذا كنتِ في سن اليأس.

ولكن كونك لم تبدأ في العشرينات من العمر، لايعني أن الوقت قد فات للبدء.

تشير الدراسات إلى أن بشرة النساء تفقد حوالي 30٪ من الكولاجين الخاص بها خلال السنوات الخمس الأولى من انقطاع الطمث وحوالي 2٪ من الكولاجين كل عام بعد العشرين عامًا القادمة.

وهذا الانخفاض مسؤول عن العديد الأشياء التي نحددها تقليديًا على أنها “نضوج البشرة” مثل ترهل المسام المتضخمة والخطوط العميقة.

خلاصة القول هي أن هناك تغيرات في لون البشرة وملمسها وتصبغها تظهر على شكل بشرة باهتة وترهل الجلد والتجاعيد وشعر رقيق و” بقع الشيخوخة “الأكثر بروزًا.”

يمكن أن يساعد تناول مكمل الكولاجين خلال هذا الوقت جسمك على إنتاج الكولاجين بشكل طبيعي، من خلال دعم الخلايا الليفية لخلايا الجلد، أو أجزاء الخلية التي تصنع الكولاجين والإيلاستين.

6- استخدم الكولاجين المحلى بنكهة الشوكولاتة

إذا كان فنجان القهوة الخاص بك يتضمن إضافة ملعقة من السكر، ففكر في التبديل إلى بديل أكثر صحة: مكمل الكولاجين المحلى بنكهة الشوكولاتة وسكر جوز الهند.

السبب ذو شقين: الأول هو أن كولاجين الشوكولاتة مصنوع من مسحوق الكاكاو البيروفي عالي الجودة وسكر جوز الهند.

يوفر مسحوق الكاكاو العضوي طعمًا غنيًا ومريحًا ومريحًا ؛ يضيف سكر جوز الهند حلاوة خفيفة، مع عدم وجود مذاق لذيذ شائع جدًا مع بدائل السكر.

السبب الآخر هو أن الكولاجين يضيف فوائد جيدة لجسمك أيضًا ، لذلك لا يساعدك كوب الصباح على الشعور بالاستيقاظ فحسب، بل يمكن أن يجعل بشرتك تتوهج مع مرور الوقت.

7- تأكد دائمًا من أن الكولاجين عضوي

تأتي معظم مكملات الكولاجين من الحيوانات، وهذا يشمل الأبقار أو البحرية، ولأن مصدره حيواني، فمن الأفضل اختيار نوع عضوي.

تقول إيمي شابيرو:”أنت تستهلك جزءًا من الحيوان، لذلك، من المهم التأكد من أن الحيوان قد نشأ بطريقة إنسانية ويتغذى على نظام غذائي عضوي بري.”

ذلك لأن الحيوان قد يحتوي على مواد يسهل هضمها بواسطة جسمك، وقد يشمل ذلك مبيدات الآفات والمعادن الثقيلة، والتي من غير المرجح أن تكون موجودة في الحيوانات التي يتم تربيتها عضوياً.

يضيف تيجاس باتيل، طبيب أمراض جلدية حاصل على شهادة البورد، أنه سيكون خاليًا من المضادات الحيوية والهرمونات الاصطناعية أيضًا.

ثم هناك الفوائد البيئية، حيث تعتبر الزراعة العضوية أكثر استدامة من الزراعة التقليدية لأنها تدعم خصوبة التربة والتوازن البيئي.

علاوة على ذلك، لا يتعرض المزارعون العضويون والحيوانات بشكل مستمر لمبيدات الآفات.

لكن المشكلة تكمن في أن الكثيرين يساويون “عضوي” بـ “يتغذى على العشب” أو العكس.

تقول شابيرو: “التغذية على العشب تعني أن الحيوان كان يأكل العشب فقط”.

ووفقًا لوزارة الزراعة الأمريكية، لا تحظر التغذية العشبية استخدام المبيدات الحشرية الاصطناعية والهرمونات والمضادات الحيوية.

من ناحية أخرى، تأكل الحيوانات العضوية العلف العضوي، وتحظر العضوية استخدام المبيدات الحشرية الاصطناعية والهرمونات والمضادات الحيوية، إلى جانب الهندسة الوراثية.

ومع ذلك، يمكن أن يشمل ذلك جميع أنواع الأعلاف العضوية، مثل الذرة والشعير وما إلى ذلك.

المصدر: https://www.mindbodygreen.com/articles/tips-about-taking-collagen-from-experts

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية