نقطة ملفات نقطة فيروس كورونا 6 دروس تعلمناها خلال فترة الحجر الصحي لا يمكننا نسيانها بعد انتهائها

6 دروس تعلمناها خلال فترة الحجر الصحي لا يمكننا نسيانها بعد انتهائها

بدأ الحجر الصحي في التراجع في العديد من الأماكن، لكن الأمور تغيرت، حيث أصبحنا نرى الأشخاص يرتدون الأقنعة في حوض السباحة، والقبعات والألعاب المحشوة تملئ مقاعد الحدائق لفصل المسافات الاجتماعية، وهناك جو من القلق واليقظة.

وبدلا من المقارنة بين “ماقبل كورونا” و”ما بعد كورونا”، علينا التفكير في الدروس التي لا يجب أن لا ننساها بعد رفع الحجر:

1- ما نحتاج إليه أكثر وما نحتاج إليه أقل
لقد أدرك الكثيرون النفقات المالية التي هي في الواقع خيارات نمط الحياة التي قد نحتاج إلى تغييره، فربما أدركت أنك لست بحاجة إلى الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية للحفاظ على لياقتك البدنية، على سبيل المثال، أو أنه يمكنك الطهي وتناول طعامك في المنزل بدلا من المطاعم.
كما بدأ الكثير منا في ملاحظة تلك العلاقات التي هي في الواقع أحادية الجانب، أو درامية بشكل مفرط ولكننا نحتفظ بها لأنواع مختلفة من الأسباب.
وقد انتقل الكثير منا من رؤية العمل الزائد والحرق كعلامات على الرجولة إلى إدراك الأشياء التي لم نعد نتطلع إليها بشكل احترافي لأنها تعيق حياتنا الشخصية.
ومن الناحية الاجتماعية الثقافية، كشف الوباء أننا جميعاً في نفس العاصفة ولكن القوارب المختلفة – اللامساواة والعنصرية متفشية.

2- تجاوز “الممر البسيط”.
ما نقوم به أثناء الحجر لا يتعلق بـ “مجرد قضاء الأيام”، لقد اكتشفنا نقاط قوة ومواهب ومرونة مخفية داخل أنفسنا، لذلك عليك الاحتفال بالتقدم الذي حققته – من الاختراقات العقلية إلى العادات التي بدأت أو الإدمان الذي تم التخلي عنه، والسؤال الذي يطرح نفسه هو ما هي الأشياء التي تعلمتها أو شحذتها، ونقاط القوة والمواهب التي اكتشفتها، أثناء الحجر كيف يمكنك دمجها في بقية حياتك؟

3- كيف تخلق الاستقرار والعفوية في آن واحد.
بشكل أساسي، نحن بحاجة إلى بناء أسس مستقرة داخل أنفسنا، فعندما تتعثر وظائفنا ووصولنا إلى الآخرين، يصبح هذا أكثر وضوحا – لكنه كان دائمًا صحيحًا وسيظل كذلك.

على الجانب الآخر، نحتاج أيضًا إلى العفوية لتزدهر، لأنها تضيف الإثارة والفضول وتغذي الإبداع، كما يكتب أستاذ علم النفس آدم غرانت ، “الإتقان يأتي من الممارسة المتعمدة. الإبداع يأتي من اللعب المتعمد.”

من خلال امتلاك إحساس ثابت بالذات والروتين، يمكننا أن نشعر بالأمان الكافي لخلطها، أو إضافة التقلبات إلى ذخيرتنا المعتادة.

مقالات شبيهة:

المغرب يستعد لرفع ممنهج للحجر الصحي…فهل انتصر على فيروس كورونا؟

4- إعطاء الأولوية للياقة العقلية قبل وقوع الكوارث.

منذ بدء الحجر الصحي، يتحدث الباحثون عن القلق والاكتئاب الذي يمكن أن يصيب الشخص في ظل هذه الجائحة، ولكننا عادة ما نهمل الجانب النفسي ولا نفكر فيه.

الصحة النفسية تنطلق من “أداء رائع!” إلى “عدم القيام بعمل جيد” إلى “مشكل الصحة العقلية”، ونسعى أخيرًا إلى تشخيص الصحة العقلية لأن تجاربنا لم تعد منطقية، أو نعتقد أننا أصبنا “بالجنون”. لكن الأمر المحزن هو كيف يختار معظمنا ببساطة “تجاوز الأمر”.

5- تحويل الوحدة إلى وحدة.
قد تشعر بالوحدة حتى وأنت وسط مجموعة من الناس، وهذه هي المفارقة الأبرز التي توضح الفرق بين الوحدة والوحدة.

عادة ما نربط الشعور بالوحدة بفقدان الآخرين والانفصال عن الآخرين، ولكن الوحدة هي ايضا عندما نكون منفصلين عن أنفسنا.

فهناك العديد من الأوقات في حياتنا حيث نحتاج أن نكون بمفردنا، سواء كان ذلك للترفيه عن أنفسنا أو لمجرد الجلوس مع أفكارنا الخاصة.

أثناء الحجر، اضطر العديد منا إلى تعلم كيفية تحويل الوحدة إلى ميزة/ فلا يتعلق الأمر بالانطواء، ولكنه يتعلق بأن نكون مرتاحين مع الناس ومع أنفسنا.

6- الانتقال من الندرة إلى الكرم
من السهل جدا اليأس بشأن المستقبل أو الانغماس في شعور من عدم اليقين أثناء الحجر، ولكننا شهدنا أيضا العديد من أعمال الكرم والطيبة، حيث يمكننا التعبير عن الكرم من خلال جميع تفاعلاتنا.

تقول مديرة الأعمال كريستين مايلز: “جميعنا مرتبطون ارتباطا وثيقا، وما يمس شخصا ما لديه القدرة على إصابة الكثيرين، لذلك نحن بحاجة إلى أن نكون واعين جدًا بشأن الظهور بطريقة تنشر الاتصال والتعاطف والعاطفة حيث نبدأ جميعًا في إعادة دخول العالم، وأعتقد أنه من مسؤوليتنا أن نعي تأثيرنا العاطفي على الآخرين “.

 

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية