نقطة الصحة الجيدة العلاج الطبيعي 6 أطعمة تحد من هرمون DHT المسبب لتساقط الشعر

6 أطعمة تحد من هرمون DHT المسبب لتساقط الشعر

ثنائي هيدروتستوستيرون (DHT) هو هرمون مشابه لهرمون التستوستيرون الذي يُعتقد أنه يساهم في تساقط الشعر لدى الرجال والنساء.

يحول جسمك بشكل طبيعي حوالي 5 ٪ من هرمون التستوستيرون إلى DHT باستخدام إنزيم يسمى اختزال الفا 5.

من خلال منع هذا الإنزيم، يُعتقد أن العديد من الأطعمة تقلل من إنتاج هرمون التستوستيرون وتمنع تساقط الشعر..

وفيما يلي 6 أطعمة قد تحارب تساقط الشعر عن طريق منع DHT.

الشاي الأخضر

يُعد الشاي الأخضر، المشتق من نبات كاميليا سينينسيس، أحد أكثر المشروبات شعبية في جميع أنحاء العالم.

أثناء الإنتاج، تُطهى أوراق الشاي الأخضر على البخار – ولا يتم تخميرها كما هو الحال غالبا مع أوراق الشاي الصيني الاسود والشاي الأسود – والتي تحافظ على المزيد من المركبات الطبيعية للشاي.

يتضمن ذلك إحدى المواد الكيميائية النباتية الأولية للشاي الأخضر والتي تسمى يبيغالوكاتشين غالاتي(EGCG) – اختزال الفا 5، والتي ارتبطت بفوائد صحية مثل فقدان الوزن وصحة القلب وصحة الدماغ. 

وقد ثبت أيضا أن EGCG يحمي بصيلات الشعر – جزء الجلد الذي ينمو فيه الشعر – من تساقط الشعر الناجم عن DHT.

عند وضعه على فروة رأس ثلاثة رجال لمدة 4 أيام، حفز مستخلص كحولي من EGCG نمو الشعر عن طريق منع موت الخلايا التي تنظم نمو وتطور الشعر الناجم عن DHT .

في حين أن هذه الدراسة بها العديد من القيود المتعلقة بحجم العينة الصغير ومدة العلاج القصيرة، إلا أنها تساعد في تمهيد الطريق لمزيد من البحث حول هذا الموضوع.

تحتوي مكملات مستخلص الشاي الأخضر عادة على كميات معيارية من EGCG ولكن لم يتم إثبات أنها تحارب تساقط الشعر الناجم عن DHT.

كما تم ربطها أيضا بتلف الكبد لدى مجموعات سكانية معينة، لذلك هناك حاجة لدراسات إضافية على البشر لتحديد ما إذا كان شرب الشاي الأخضر أو ​​تناول مكملات EGCG أو الشاي الأخضر يمنع DHT ويحارب تساقط الشعر.

زيت جوز الهند

يأتي زيت جوز الهند من لب جوز الهند أو لحمه، ويشيع استخدامه في الطهي بفضل قدرته على تحمل درجات حرارة الطهي العالية.

للزيت أيضًا تطبيقات مختلفة في الجمال والعناية بالبشرة والعناية بالشعر والصحة العامة.

يحتوي زيت جوز الهند على نسبة عالية من الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة (MCTs)، بشكل أساسي في شكل حمض اللوريك، والذي ثبت أنه يمنع إنتاج DHT في أنبوب الاختبار والدراسات الحيوانية عند تقديمه عن طريق الفم.

في حين أن هذه الأنواع من الدراسات – المعروفة باسم الدراسات قبل السريرية- تساعد الباحثين على تحديد فعالية وأمان علاج معين، لا يمكن ترجمة نتائجهم إلى البشر، لذلك هناك حاجة لدراسات سريرية على البشر قبل التوصية بزيت جوز الهند لمنع أو علاج تساقط الشعر.

البصل (والأطعمة الأخرى الغنية بالكيرسيتين)

يضيف البصل الأبيض نكهة حلوة وحادة إلى وفرة من الأطباق.

يحتوي البصل على عدد قليل من السعرات الحرارية ولكنه يحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة مثل كيرسيتين.

في الدراسات قبل السريرية، ثبت أن كيرسيتين يثبط إنتاج DHT من التستوستيرون عن طريق منع عمل إنزيم اختزال ألفا 5 وتقليل الإجهاد التأكسدي.

على سبيل المثال، عند دمجه مع دواء موصوف بشكل شائع لعلاج تساقط الشعر، ظهر أن كيرسيتين يقلل من إنتاج الديهدروتستوستيرون في الفئران.

ورغم هذه النتائج الواعدة، لم تتحقق أي دراسات من آثار تناول البصل أو تناول مكملات كيرسيتين على مستويات الديهدروتستوستيرون لدى البشر.

تشمل الفواكه والخضروات الأخرى الغنية بالكيرسيتين الهليون والسبانخ واللفت والتفاح والتوت.

مقالات شبيهة:

تخلص من تساقط الشعر بهذه الفواكه الخمسة

ماذا يحدث عندما يؤلمك شعرك؟

الكركم

الكركم عشب يستخدم على نطاق واسع في الطبخ وكمستخلص مسحوق لفوائده الصحية.

لقد ثبت أنه يقلل الألم الناجم عن التهاب المفاصل، ويحسن مستويات الكوليسترول، ويعزز الانتعاش بعد التمرينات، من بين فوائد أخرى.

ترتبط هذه التأثيرات بالتركيز العالي للكركم من المركبات النشطة التي تسمى الكركمينويدات، وأكثرها دراسة هو الكركمين.

أظهرت الدراسات قبل السريرية أن الكركمين يخفض مستويات الديهدروتستوستيرون عن طريق منع عمل إنزيم اختزال ألفا 5.

بذور اليقطين

اليقطين هو قرع شتوي ورمز لاحتفالات الخريف مثل الهالوين.

يحتوي اليقطين على مئات البذور المغذية الغنية بالحديد والزنك والمغنيسيوم ومضادات الأكسدة.

ومن المثير للاهتمام أن زيت بذور اليقطين قد يعزز نمو الشعر عند الرجال.

في دراسة استمرت 24 أسبوعا، وشملت 76 رجلاً يعانون من تساقط الشعر من النمط الذكوري، كان لدى أولئك الذين يتناولون 400 مجم يوميا من مكمل زيت بذور اليقطين نمو شعر أكثر بكثير من أولئك الذين يتلقون علاجا وهميا.

ومع ذلك، لم تكن هناك فروق ذات دلالة إحصائية في سماكة الشعر بين المجموعتين.

تُعزى هذه النتائج إلى قدرة زيت بذور اليقطين على تثبيط إنتاج DHT من هرمون التستوستيرون عن طريق منع إنزيم اختزال alpha-5.

ومع ذلك، احتوى المكمل المستخدم للدراسة على مكونات نشطة أخرى ربما تكون قد ساهمت في النتائج، ومن الضروري إجراء تجارب إضافية على البشر قبل التوصية بزيت بذور اليقطين لمحاربة تساقط الشعر.

ادامامي أو فول الصويا الأخضر

حبوب ادامامي هي حبوب فول الصويا الصغيرة التي يتم تناولها كوجبة خفيفة أو مقبلات.

بالإضافة إلى كونها مليئة بالبروتين والألياف، تحتوي حبوب ادامامي على الايسوفلافون، وهي مركبات نباتية مفيدة قد تخفض مستويات الديهدروتستوستيرون عن طريق منع عمل اختزال 5-ألفا.

في دراسة واحدة مدتها 6 أشهر، تم اختيار 58 رجلاً بصورة عشوائية لتكملة وجباتهم الغذائية إما ببروتين الصويا الغني بالإيسوفلافون، أو بروتين الصويا الذي تمت إزالة معظم الايسوفلافون منه، أو بروتين الحليب.

بعد 3 و 6 أشهر، خفضت مكملات بروتين الصويا – بغض النظر عن محتوى الايسوفلافون – مستويات الديهدروتستوستيرون أكثر من بروتين الحليب، وفي حين أن هذا الانخفاض في DHT لم يكن كبيرا بعد 6 أشهر، إلا أنه لا يزال ذو أهمية سريرية أو أهمية عملية.

علاوة على ذلك، نظرا لأن التأثيرات المفيدة شوهدت أيضا مع بروتين الصويا الذي تمت إزالة معظم الايسوفلافون منه، فقد يحتوي فول الصويا على مكونات نشطة أخرى مرتبطة بهذه التأثيرات.

لاحظت دراسة أخرى على الرجال نتائج مماثلة، مما يشير إلى أن تناول بروتين الصويا – سواء كان يحتوي على مستويات عالية أو منخفضة من الايسوفلافون – قد يخفض مستويات الديهدروتستوستيرون.

تجدر الإشارة إلى أنه على الرغم من الاعتقاد الشائع أن تناول فول الصويا يقلل من مستويات هرمون التستوستيرون لدى الرجال، إلا أن معظم الأدلة المتاحة تشير إلى أن هذا لا ينطبق إذا تم تناوله باعتدال.

بغض النظر، هناك حاجة لدراسات إضافية على البشر لتحديد آثار تناول ادامامي أو منتجات الصويا الأخرى على مستويات DHT وتساقط الشعر.

طرق أخرى لعلاج تساقط الشعر

تحتوي العديد من الأطعمة على مغذيات واعدة لخفض مستويات الديهدروتستوستيرون، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من البحث على البشر.

إذا كنت تعاني من تساقط الشعر، فحدد موعدًا مع طبيب مختص لمراجعة تاريخك الطبي وتحديد أي أسباب محتملة لتساقط الشعر وتحديد العلاج المناسب.

ثبت أن أدوية مثل مينوكسيديل (روجين) وفيناسترايد (بروبيكيا) تساعد في علاج تساقط الشعر.

المينوكسيديل هو موسع للأوعية الدموية، مما يعني أنه يوسع الأوعية الدموية، في حين أن فيناسترايد هو مثبط اختزال 5-ألفا الذي يمنع إنتاج DHT .

ومع ذلك، يمكن أن يكون لهذه الأدوية آثار جانبية سلبية، مثل تورم الثدي، وعدم انتظام الدورة الشهرية، والصداع، وانخفاض الرغبة الجنسية، والتي يجب أخذها في الاعتبار.

من الممكن أيضا أن يساهم نقص الفيتامينات أو المعادن في تساقط شعرك، وفي هذه الحالة قد تكون هناك حاجة إلى مكمل غذائي.

على سبيل المثال، وجدت إحدى الدراسات التي شملت أكثر من 500 امرأة من سويسرا أن 38٪ منهن يعانين من نقص في البيوتين، وهو فيتامين ب الذي يلعب دورًا في صحة الشعر.

تشمل العناصر الغذائية الأخرى الضرورية لنمو الشعر وسماكته بشكل صحيح البروتين والزنك والحديد والفيتامينات C و A.


DHT هو هرمون يساهم في تساقط الشعر لدى كل من الرجال والنساء

يحتوي الشاي الأخضر، والبصل، وبذور اليقطين، والادامامي، من بين الأطعمة والمشروبات الأخرى، على العناصر الغذائية التي قد تخفض مستويات DHT وتمنع تساقط الشعر.

ومع ذلك، بناءا على الأبحاث المحدودة، هناك حاجة لدراسات إضافية على البشر- في حالة عدم وجود نقص في المغذيات – يمكن التوصية بأي أطعمة أو مغذيات محددة لمنع تساقط الشعر.

المصدر: https://www.healthline.com/nutrition/dht-blocker-foods#6.-Edamame-

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية