نقطة بيئة ومناخ موسم الأعاصير لعام 2020: "أحد أكثر الفصول نشاطا على الإطلاق"

موسم الأعاصير لعام 2020: “أحد أكثر الفصول نشاطا على الإطلاق”

قام العلماء في رابطة المحيطات والغلاف الجوي الوطنية (NOAA) بتحديث توقعاتهم لموسم الأعاصير لعام 2020، ويتوقعون الآن ما يصل إلى 25 عاصفة محددة.

بعد عدد قياسي من العواصف في المحيط الأطلسي على مدى الشهرين الماضيين، منها خمس عواصف ضربت الولايات المتحدة، قام علماء حكوميون يوم الخميس بتحديث توقعاتهم للفترة المتبقية من موسم الأعاصير، قائلين إنها من المحتمل أن تكون نشطة جدا.

وقال لويس أوشيليني، مدير المراكز الوطنية للتنبؤ البيئي التابع لوكالة نوا: “من المتوقع أن يكون أحد أكثر المواسم نشاطا على الإطلاق”.

قال جيري بيل، المتنبئ الرئيسي بمركز التنبؤ بالمناخ التابع للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي، إنه قد يكون هناك من 19 إلى 25 عاصفة مسماة، مع رياح مستدامة تزيد عن 38 ميلاً في الساعة، أو 61 كيلومترا في الساعة، بحلول ذلك الوقت.

وينتهي الموسم في 30 نوفمبر، ومن بين هذه العواصف، سبعة إلى 11 إعصارا، مع رياح تبلغ سرعتها 74 ميلاً في الساعة أو أعلى، منها ثلاثة إلى ستة منها رئيسية.

وقال الدكتور بيل: “لم نتوقع أبدا ما يصل إلى 25 عاصفة محددة من قبل”، لكنه قال إنه من غير المحتمل أن يكون الموسم نشطًا مثل عام 2005، عندما كان هناك 28 عاصفة محددة وكان على خدمة الطقس أن تلجأ إلى استخدام الأبجدية اليونانية في السنوات القليلة الماضية.

كما أن التوقعات الخاصة بالأعاصير الكبرى، التي تتجاوز سرعة الرياح فيها 110 ميل في الساعة، لم تتغير عن توقعات العلماء قبل حلول الموسم، والتي صدرت في مايو، وقال العلماء حينها إنهم يتوقعون موسما نشطا، مع 12 إلى 19 عاصفة محددة.

لكن الموسم، الذي بدأ رسميا في الأول من يونيو، شهد بالفعل تسع عواصف محددة، منها إعصار إسياس، الذي ضرب جزر الباهاما والساحل الشرقي للولايات المتحدة هذا الأسبوع، ويعد هذا أكبر عدد من العواصف المسجلة في الشهرين الأولين.

عادة ما تكون تلك الأشهر هادئة نسبيًا؛ وعادةً ما تحدث حوالي 95 بالمائة من العواصف بين منتصف أغسطس ونهاية أكتوبر، عندما تصل درجات حرارة المحيط إلى ذروتها وتكون الظروف الجوية قبالة سواحل إفريقيا مواتية لتكوين العواصف.

حتى الآن، ضربت خمس من العواصف الولايات المتحدة – ثلاث عواصف استوائية وإعصار هانا وإعصار أسياس.

وقال الدكتور بيل إنه في حين أنه من المرجح أن تصل العواصف إلى اليابسة خلال موسم مزدحم جدا، فإن التنبؤ بعددها غير ممكن، لأن حدوثها يتأثر بظروف الطقس على المدى القصير.

وأضاف إنه من السابق لأوانه معرفة ما إذا كان تغير المناخ يساهم في النشاط هذا الموسم.

يتأثر نشاط الأعاصير في المحيط الأطلسي بشكل كبير بعنصرين من نظام المناخ على كوكب الأرض وهما التغيرات الطبيعية، على مدى عقود، في درجات حرارة سطح البحر في شمال المحيط الأطلسي، والتغيرات في درجات الحرارة على المدى القصير في المحيط الهادئ الاستوائي.

مقالات شبيهة:

عندما يؤثر تغير المناخ على الاقتصاد

10 أشياء لا تعرفها عن ظاهرة إل نينيو

أدى تقلب شمال الأطلسي إلى زيادة النشاط العام للأعاصير منذ عام 1995، وقد تساعد الظروف هذا العام في المحيط الهادئ الاستوائي والتي تتمثل في  ظاهرة النينا أو كما تعرف بـ “لانينا” (انخفاض حرارة سطح المحيط أكثر من المعتاد)، في زيادة النشاط أيضا من خلال التأثير على أنماط الرياح في المحيط الأطلسي الاستوائي والبحر الكاريبي.

لكن الدكتور بيل قال إنه مهما كانت مساهمة تغير المناخ في نشاط هذا الموسم، فإن الاحتباس الحراري يؤثر على تأثيرات العواصف، وقال إن ارتفاع مستوى سطح البحر يزيد من خطر هبوب العواصف، كما أن درجات حرارة الهواء الأكثر دفئا تجعل العواصف تجلب المزيد من الأمطار.

وقد ترافقت كل من هانا، التي ضربت شمال المكسيك وجنوب تكساس في 25 يوليو، وإساياس من الفئة الأولى، مع رياح لم تتجاوز 95 ميلاً في الساعة.

تسبب أسياس في حدوث فيضانات وانقطاع واسع النطاق للتيار الكهربائي في جنوب شرق ووسط المحيط الأطلسي والشمال الشرقي، كما تسببت في حدوث أعاصير، من بينها واحدة في نورث كارولينا أسفرت عن مقتل شخصين.

وتسبب هانا الذي غمر أكثر من قدم في بعض المناطق في انقطاع التيار الكهربائي وفيضانات أيضا.

لكن Hanna كان له تأثير آخر، حيث تزامن مع رحلة بحثية سنوية في خليج المكسيك لقياس ما يسمى بالمنطقة الميتة، وهي منطقة بها مياه فقيرة بالأكسجين بسبب الجريان السطحي للأسمدة والمغذيات الأخرى من الزراعة في نهر المسيسيبي، ويقتل الأكسجين المنخفض بعض الكائنات البحرية ويجبر البعض الآخر على الانتقال إلى مكان آخر في الخليج، مما قد يضر بمصايد الأسماك في المنطقة وصناعة الجمبري.

بناءا على بيانات الجريان السطحي ونمذجة الكمبيوتر، توقع الباحثون أن تكون المنطقة كبيرة، حوالي 6700 ميل مربع.

لكن العلماء أفادوا هذا الأسبوع أن الرياح والأمواج من الإعصار قد حركت المياه، واختلطت المناطق الغنية بالأكسجين والمناطق الفقيرة بالأكسجين معًا.

وقد أظهرت بيانات الرحلة البحثية، التي أخذ العلماء خلالها عينات من المياه على أعماق مختلفة، أن المنطقة كانت تبلغ حوالي 2100 ميل مربع فقط، لكن الباحثين قالوا إن المنطقة كان يمكن أن تبدأ في الاتساع مرة أخرى بعد مرور هانا وهدوء البحار.

المصدر:https://www.nytimes.com/2020/08/06/climate/hurricanes-noaa-prediction.html

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية