مجموعة السبع تلتزم بـ 20 مليون يورو لمحاربة الحرائق في منطقة الأمازون والبرازيل ترفض المساعدة

5

أدى الاكتشاف الدولي لآلاف الحرائق المدمرة للأمازون، وخاصة في البرازيل، إلى تعطيل برنامج اجتماع قادة مجموعة السبع في عطلة نهاية الأسبوع في بياريتز.

جميع البلدان على استعداد لتقديم المساعدة إلى البلدان المتضررة، وفي البداية، تم إصدار 20 مليون يورو لمساعدة البلدان الأكثر تضررا، لكن الحكومة البرازيلية رفضت هذا العرض.

وكانت أشغال مجموعة الثماني في بياريتز في فرنسا مكثفة، بين المحادثات التجارية التي لا تزال معقدة، ومسألة فرض الضرائب على الجافا، ووصول السلطات الإيرانية المفاجئ إلى بياريتز الفرنسية، والاتفاق بشأن الساحل، ومسألة إعادة دمج روسيا.

على الرغم من هذه الأجندة المزدحمة، وجدت غابات الأمازون المطيرة، المليئة بالحرائق غير المنشورة، مكانها في المناقشات.

وقال إيمانويل ماكرون عن هذه المساعدة: “نحن نقدم لدول الأمازون، التي ستعلن احتياجاتها، دعما ماليا لا يقل عن 20 مليون يورو”.

وتحدث الرئيس الفرنسي أيضا عن “دعم ملموس”، وقال أن فرنسا ستوفر دعما عسكريا في الساعات المقبلة في المنطقة، لكن الرئيس البرازيلي يير بولسانورو رفض المساعدة.

وقال أونيكس لورينزوني، رئيس الأركان: “نشكر (مجموعة السبع على عرضها للمساعدة) لكن هذه الوسائل قد تكون مفيدة أكثر في إعادة تشجير أوروبا”.

إلى جانب القضية الملحة المتمثلة في القضاء على الحرائق، ذكر إيمانويل ماكرون أن مسألة إعادة التحريج مطروحة.

وقال “إن تحدي الأمازون بالنسبة لهذه البلدان، كما هو الحال بالنسبة للمجتمع الدولي، هو – من حيث التنوع البيولوجي ، والأكسجين، ومكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري – هو أن نواصل عملية إعادة التحريج هناك”.

وفي الوقت نفسه، دعا الممثلان المنتخبان لغويانا الفرنسية ووزير الخارجية لما وراء البحار، أنيك جيراردين، إلى إنشاء صندوق دولي “لمكافحة حرائق الغابات وإعادة التحريج”.

وردا على اقتراح ماكارون، ذكرت وزارة الدفاع البرازيلية أن سلاح الجو البرازيلي (FAB) قد نشر طائرتين من طراز C-130 قادرة على حمل 12000 لتر من الماء ومثبط، بالإضافة إلى ذلك، يوجد حوالي 43000 جندي متمركزين في الأمازون لمكافحة الحرائق، وأصدرت الحكومة 8.2 مليون يورو لتنظيم المهمة.

وقد ارتفع عدد الحرائق بمقدار 1130 حريق في جميع أنحاء البرازيل خلال 24 ساعة، وفقا للمعهد الوطني لأبحاث الفضاء (INPE)، ووفقا لأحدث الأرقام الصادرة يوم السبت، 24 أغسطس، سجل 79513 حريقا منذ بداية العام في البرازيل، بما في ذلك ما يزيد قليلا عن النصف في منطقة الأمازون.