نقطة ملفات نقطة فيروس كورونا لحماية نفسك من فيروس كورونا ... تعلم فصل الحقيقة عن المعلومات الخاطئة

لحماية نفسك من فيروس كورونا … تعلم فصل الحقيقة عن المعلومات الخاطئة

مع انتشار COVID-19 في الولايات المتحدة وحول العالم، تنتشر أيضا أنصاف الحقائق والمعلومات الخاطئة، ونظرا لأننا ما زلنا نتعلم عن الفيروس، ولأن الوضع حوله يتطور بسرعة، فقد يكون من الصعب تحديد ما هو صحيح وما هو خطأ.

وقالت تارا كيرك سيل، باحثة بارزة في مركز جونز هوبكنز للأمن الصحي، في شهادة أمام لجنة بالكونجرس الأسبوع الماضي، إن المعلومات المضللة الصحية يمكن أن تتراوح بين الترويج للعلاجات المزيفة إلى “الشائعات حول أصل تفشي المرض”.

لقد رأينا هذا يحدث من قبل، فخلال تفشي فيروس إيبولا عام 2014، وجدت سيل وفريقها أن 10 بالمائة من التغريدات المتعلقة بالإيبولا تحتوي على معلومات خاطئة أو شبه صحيحة، ورغم أن فريقها لم يدرس بشكل منهجي تفشي COVID-19، فقد شهدت بالفعل معلومات مضللة منتشرة – بما في ذلك حول العلاجات الزائفة والمؤامرات حول أصل الفيروس.

يمكن أن يكون لانتشار معلومات كاذبة أثناء الوباء عواقب وخيمة، وبحسب سيل، “يمكن أن تؤدي المعلومات الخاطئة إلى إعاقة فعالية تدابير الاستجابة للصحة العامة إلى حد كبير، وزيادة الخلاف المجتمعي، وتقليل الثقة في الحكومات والقادة والمستجيبين، وزيادة الوصم”.

في وضع مثل وباء COVID-19، من المهم الاعتماد على وسائل الإعلام ومصادر المعلومات الموثوقة، ويجب علينا أيضا التكيف مع أحدث التوصيات والمعلومات.

تقول إيرين سوريل، عضو مركز علوم الصحة العالمية والأمن بجامعة جورجتاون وأستاذ مساعد في علم الأحياء الدقيقة: “استخدم الأدلة بدلا من العاطفة عند التفكير في تفشي الأمراض وكيف تحمي نفسك وعائلتك ومجتمعك”.

ومباشرة بعد أسبوع مجنون من أخبار COVID-19، إليك ملخصا لبعض النصائح التي يجب أن تتبعها – وما يجب أن تحذر منه، ولا تنس أن هذه  التوصيات عرضة للتغيير بعد التحديثات من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أو قسم الصحة المحلي أو منظمة الصحة العالمية.

لمنع الإصابة بـ COVID-19، توصي سوريل بالغسيل المتكرر بالماء والصابون، لمدة 20 ثانية على الأقل، استخدم معقم اليدين إذا لم تتمكن من استخدام الماء والصابون، يجب عليك أيضا البقاء في المنزل إذا شعرت أنت أو أحد أفراد عائلتك بالمرض،  ويمكن أن يساعد البقاء على بعد 3 إلى 6 أقدام من شخص مريض في منع انتشار المرض.

العطس يمكن أن ينشر الفيروس، لكنه ليس بالضرورة عرضا، حيث أن العطس والحكة في الأنف وانسداد الأنف هي الأعراض المميزة للحساسية الموسمية.

مقالات شبيهة:

الفيروس التاجي مقابل الأنفلونزا

معظم حالات COVID-19 خفيفة، وتتشابه الأعراض مع الأنفلونزا الموسمية أو نزلات البرد، والتي تشمل أعراضها الأكثر شيوعا: السعال والحمى وضيق التنفس، وفقا لمركز السيطرة على الأمراض.

يمكن أن يعاني المرضى أيضا من الغثيان والقيء والإسهال، فإذا شعرت بالمرض، ولكنك لست مريضا بما يكفي للذهاب إلى غرفة الطوارئ، اتصل بطبيبك للحصول على إرشادات وخطة للبقاء في المنزل للراحة.

إن تجنب الأماكن العامة عندما لا تشعر بصحة جيدة، حتى إذا لم تشعر بمرض خطير، يعني أنك لن تنقل مرضك للآخرين، وإذا كنت تعتقد أنك قد تعرضت، فمن الجيد أيضا تجنب المناطق العامة – فقد وجدت دراسة جديدة أن متوسط ​​فترة حضانة الفيروس هي خمسة أيام دون أعراض.

إذا كنت مصابا بـ COVID-19 ولم تدرك ذلك، فقد تخاطر بنشر المرض إلى شخص لديه خطر كبير للإصابة بعدوى شديدة، مثل كبار السن أو الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية كامنة.

تقول سوريل: نأمل أن يؤدي إبطاء انتشار المرض أيضا إلى منع أنظمتنا الصحية من الإرهاق – ونأمل أن ينقذ الأرواح.

لا يوجد علاج لـ Coronavirus

هناك أيضا الكثير من المعلومات المتداولة التي لا يدعمها العلم، على سبيل المثال، كان هناك الكثير من التأكيدات على أن الفيروس لا يحب الحرارة وسيختفي في الربيع أو الصيف، وتقول سوريل في الوقت الحالي: “لا توجد بيانات تفيد بأن هذا هو الحال”.

هناك أيضا العديد من الادعاءات بأن بعض المنتجات أو المعدات فعالة ضد الفيروس، تقول سوريل: “ما لم يتم إثباتها من خلال الاختبار السريري أو من خلال اختبار المنتج، فإن هذه الادعاءات على الأرجح خاطئة”.

بينما يتم اختبار بعض الأدوية المضادة الموجودة ضد الفيروس، لم توافق إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على أي دواء جديد أو موجود حتى الآن لعلاج COVID-19.

إذا حاول شخص ما بيعك علاجا للفيروس التاجي، فمن المحتمل أنه لم يتم اختباره والموافقة عليه لهذا الغرض، وتعمل شركات الأدوية والمعاهد الوطنية للصحة على لقاح COVID-19، ولكن من المرجح أن يمر عام على الأقل قبل أن يصبح جاهزا للذهاب إلى السوق، كما تقول سوريل.

جدير بالذكر أن أقنعة الوجه لن تحمي الأشخاص الأصحاء من الإصابة بالفيروس، فهي أكثر فعالية عندما يرتديها أخصائيو الرعاية الصحية والأشخاص المرضى، وتقول سوريل: “من المهم أن تخصص هذه الأنواع من الإمدادات للمحتاجين لأنها غير فعالة لمن يتمتعون بصحة جيدة”.

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية