نقطة الصحة العقلية كيف يؤثر الأنسولين على مرض الزهايمر وكيف تمنع ذلك فقط من خلال...

كيف يؤثر الأنسولين على مرض الزهايمر وكيف تمنع ذلك فقط من خلال التغذية؟

مرض الزهايمر هو شكل من أشكال الخرف يصيب كبار السن بشكل شائع.

ورغم عدم وجود علاج للاضطراب التنكسي العصبي، إلا أن هناك عوامل وقائية مثبتة، بما في ذلك أشكال معينة من التمارين والوجبات الغذائية.

وفقًا للطبيبة النفسية المتخصصة في مجال التغذية، Georgia Ede، فإن أحد أكثر الطرق فعالية لتقليل خطر الإصابة بمرض الزهايمر هو خفض مستويات الأنسولين.

تقول إيدي في حلقة بودكاست mindbodygreen، “لا يدرك الكثير من الناس أن الطريق إلى مرض الزهايمر يبدأ قبل عقود من ظهور الأعراض، وأنه ممهد بمقاومة الأنسولين،ويمكن أن يساعد الانتباه لعامل الخطر هذا منذ 20 أو 30 عاما على تمهيد طرق مختلفة وأكثر صحة للشيخوخة.

ما هي مقاومة الانسولين؟

تشرح Ede أن الأنسولين هو هرمون نمو رئيسي يتم إنتاجه في البنكرياس، وهو يتحكم في مستويات وأنشطة معظم الهرمونات الأخرى في الجسم، بما في ذلك هرمونات الجنس والتوتر.

تحدث مقاومة الأنسولين عندما لا تستطيع الخلايا الدهنية والعضلات والكبد الاستجابة للأنسولين ولا تستطيع أخذ الجلوكوز من الدم.

و للتعويض عن ذلك، سيقوم البنكرياس بضخ المزيد من الأنسولين لمساعدة الجلوكوز في دخول الخلايا، مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم.

كيف ترتبط مقاومة الأنسولين ومرض الزهايمر؟

في حين أن مقاومة الأنسولين ليست السبب الوحيد لمرض الزهايمر، تقول إيدي إنه عامل خطر قوي جدا.

أظهرت الأبحاث أن مقاومة الأنسولين تؤثر بشكل مباشر على قدرة الحُصين (المعروف أيضًا باسم مركز ذاكرة الدماغ) على الوصول إلى الطاقة.

وتوضح أنه بدون مستويات طاقة مناسبة، ستبدأ هذه المنطقة من الدماغ في الانكماش والموت، مما يؤدي إلى تدهور الإدراك والذاكرة.

مقالات شبيهة:

مستويات عالية من الكولسترول “السيئ” ترتبط بمرض الزهايمر المبكر

هل يمكن وقف مرض الزهايمر؟

فحص دم جديد لمرض الزهايمر يعتمد على مقياس طيف الكتلة

ما هي أنماط الأكل التي تساعد على خفض مستويات الأنسولين؟

الصوم المتقطع

توضح Ede أن الصيام المتقطع (IF) يمكن أن يكون صحيا لأن الجسم يقضي وقتا أقل في مزاج معالجة الطعام ولديه المزيد من الوقت للراحة وتجديد الشباب والشفاء.

بغض النظر عن نوع النظام الغذائي الذي يتناوله الشخص (كيتو، البحر الأبيض المتوسط​​، باليو، نباتي، إلخ)، فقد ثبت أن الصيام المتقطع يقلل من مستويات الأنسولين والجلوكوز في الدم.

النظام الغذائي الكيتون (كيتو)

تقول Ede: “النظام الغذائي الكيتون هو أداة علاجية أستخدمها في ممارستي كل يوم، في الواقع، لقد شاهدت مرضى يعانون من مرض الزهايمر المبكر يظهرون تحسنا في الوضوح العقلي أثناء اتباع نظام كيتو الغذائي.

مثل الصيام المتقطع، يساعد نظام كيتو الغذائي على خفض واستقرار مستويات الأنسولين ومستويات السكر في الدم.

وتضيف: “إنها تسمح لعقلك بحرق دهون أكثر من الجلوكوز للحصول على الطاقة”.

عندما يدخل الجسم في الحالة الكيتونية عن طريق تكوين الكيتونات، تدخل تلك الكيتونات مع الجلوكوز إلى الدماغ.

تقول Ede إن مزيج الاثنين، بدلاً من الجلوكوز وحده، يساعد الدماغ على العمل بكفاءة أكبر.

هذا يشجع عامل النمو في الدماغ (عامل التغذية العصبية المشتق من الدماغ) لتنمية روابط جديدة وإعادة تشكيل نفسها.

تقول Ede: “يرتفع مستوى عامل النمو المهم في النظام الغذائي الكيتون دون أي مكملات”.

أخيراااا

مقاومة الأنسولين لها تأثير كبير على صحة الدماغ ووظيفة الذاكرة.

وقد يكون خفض مستويات الأنسولين من خلال النظام الغذائي في وقت مبكر من الحياة إحدى الطرق لتقليل خطر الإصابة بمرض الزهايمر.

ثبت أن كل من الصيام المتقطع ونظام كيتو الغذائي يخفضان مستويات الأنسولين والجلوكوز في الدم، وبالتالي يفيد صحة الدماغ.

يشكل الصيام المتقطع مخاطر نفسية أكبر لبعض الأشخاص، في حين أن نظام كيتو الغذائي له فوائد صحية للدماغ مثبتة علميا، وفقا لEde.

المصدر: https://www.mindbodygreen.com/articles/how-insulin-impacts-alzheimers

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية