نقطة بيئة ومناخ كيف نوازن بين الإقتصاد والبيئة، دروس كثيرة من فيروس كورونا

كيف نوازن بين الإقتصاد والبيئة، دروس كثيرة من فيروس كورونا

لن يستمر انخفاض انبعاثات الكربون الناتج عن الحجر الصحي بسبب انتشار فيروس كورونا، ولكن مع إعادة البناء، لدينا فرصة فريدة لإجراء التغييرات الهيكلية المطلوبة لتحقيق هدف صافي صفر للانبعاثات، كما تقول كورين لو كويري.

تسببت عمليات الإغلاق المفروضة في العديد من البلدان استجابةً للفيروس التاجي في حدوث انخفاض كبير في انبعاثات الكربون، ولكن هناك أدلة تشير إلى أن هذا لن يستمر. إذن كيف يمكن للحكومات أن تستغل هذا الأمر، أثناء التخطيط للانتعاش الاقتصادي، لإحراز تقدم نحو أهداف صافي صفر للانبعاثات؟

استضاف موقع newscientist، عالمة المناخ الفرنسية Corinne Le Quéré، وهي خبيرة في السياسات المطلوبة لتحقيق هذه الأهداف ومستشارة لحكومتي المملكة المتحدة وفرنسا، واللتين التزمتا بالوصول إلى صافي صفر للانبعاثات بحلول عام 2050.

تعد Le Quéré أيضًا رائدة في دورة الكربون، مع اهتمام خاص بما سيصبح بالوعة الكربون الطبيعي، مثل الغابات والمحيطات، في عالم الاحترار، وقد حصلت في وقت سابق من هذا العام، على جائزة الدكتور أ. هـ. هاينكن للعلوم البيئية، وهي أرفع جائزة علمية دولية في هولندا.

وقالت Le Quéré أن الحكومات ستقوم ببعض الأنشطة المعتادة مثل بناء الطرق وتمويل الصناعات الكبيرة التي ينبعث منها الكربون، ولكن هناك فرصة للاستثمار في الاقتصاد الأخضر لأن الطاقة المتجددة أرخص بكثير مما كانت عليه في عام 2010 ولدينا كل المعرفة المطلوبة لصنع البطاريات التي يمكنها تخزين تلك الطاقة.

وأضافت أن على الحكومات أن تتعلم من الأزمة، وتركز على إعادة بناء المجتمع بطريقة تجعله أكثر مرونة تجاه الأحداث المتعلقة بالمناخ، والطريقة الوحيدة هي التغيرات الهيكلية للاقتصادات والصناعات.

انخفاض الانبعاثات الناتج عن أزمة كوفيد19 لن يستمر، لذلك لابد من تشجيع أولئك الذين يمكنهم العمل في المنزل على القيام بذلك، ومن تم الحد من مستخدمي وسائل النقل. كما أن الدراجات الكهربائية أصبحت ميسورة التكلفة بشكل متزايد، مما يفتح إمكانية ركوب الدراجات من الضواحي بطريقة لم تكن موجودة من قبل.

ماذا عن الطيران؟

لطالما كان الطيران مشكلة كبيرة بالنسبة لتغير المناخ، ولا توجد طريقة موثوقة للحصول على صافي صفر للانبعاثات بحلول عام 2050 والطيران كما كان قبل الكوفي 19، ولم تشارك الصناعة في المستوى المناسب بشأن خفض الانبعاثات.

فمع أزمة كوفيد 19، تم تخفيض عدد الرحلات بنسبة 75 إلى 80 في المائة، وسوف تمر سنوات قبل أن يتمكنوا حتى من التفكير في العودة إلى مستويات الركاب التي كانت لديهم قبل بضعة أشهر فقط.

ما الذي يجب أن تفعله الحكومات للاستفادة من الفرص الحالية لإعادة التفكير في الاقتصادات والمجتمعات؟

يجب أن تركز الاستثمارات الحكومية في فترة ما بعد الفيروس التاجي على تلك الإجراءات التي تدعم العاملين وتمكن التغييرات الهيكلية اللازمة لتقديم صافي صفر للانبعاثات، لذلك نحن أكثر مرونة في المستقبل.

فيما يتعلق بالاستثمارات، ينبغي أن تشمل هذه الدعم لكهربة النقل الكاملة، والتجديدات الضخمة للمباني وزراعة الأشجار وترميم الموائل الطبيعية، ويجب تجنب الإجراءات التي تقتصر على الوقود الأحفوري، مثل بناء الطرق.

حققت المملكة المتحدة نجاحًا كبيرا في قطاع الطاقة، حيث خرجت من الفحم على وجه الخصوص عن طريق فرض الضرائب عليه وتقديم الدعم لمصادر الطاقة المتجددة.

لكن المملكة المتحدة تأخرت في الاستراتيجيات والتنفيذ للمضي قدما في المباني والنقل والزراعة.

يرجع ثلثا انبعاثات المملكة المتحدة إلى النقل والمباني (التدفئة بشكل رئيسي) والصناعة، ويجب أن يكون لدى الإدارات الحكومية استراتيجيات تنفيذ طموحة في كل من هذه القطاعات.

الشيء الوحيد الذي نجح في المملكة المتحدة هو الإشارة الواضحة التي قدمتها الحكومة للابتعاد عن توليد الطاقة من الفحم والتخلص التدريجي من سيارات البنزين والديزل من 2035 ومن غلايات الغاز في المنازل الجديدة اعتبارا من عام 2025.

تحتاج هذه الإعلانات إلى يكون مصحوبًا بمسار واضح، مع دعم لتطوير المهارات وسلاسل التوريد، وضمان الأداء والامتثال وسعر كربون مناسب لاستخدام الوقود الأحفوري.

كما تحتاج المملكة المتحدة بشكل عاجل إلى تنمية وإدارة غاباتها حتى تتمكن الكتلة الحيوية من لعب دورها المهم، وتطوير احتجاز الكربون وتخزينه، والذي سيكون أصلًا رئيسيًا في الانتقال إلى اقتصاد خالٍ من الكربون.

وقالت Corinne أن هناك مصدران للانبعاثات – الوقود الأحفوري وتغير استخدام الأراضي – وثلاثة أماكن تنتهي فيها هذه الانبعاثات – بالوعات الكربون في الغلاف الجوي والأرض والمحيط.

مقالات شبيهة:

النوافذ المليئة بالمياه يمكنها أن تحافظ على برودة منزلك وتوفر الطاقة

كيف سيلعب التغير المناخي جولة مهمة ضد فيروس كورونا COVID-19

أي فرضيات عمل؟

من المحتمل أن تأتي من بالوعة المحيط أو بالوعة الأرضية أو كليهما، بدلاً من الانبعاثات، لأن هيكل هذا الخلل لم يتغير منذ 60 عامًا وقد تضاعفت الانبعاثات أربع مرات.

بشكل عام، ما الذي يحدث لمصارف الكربون الطبيعية لدينا؟

إن إضعاف غابات الأمازون المطيرة أمر مخيف حقًا، نحن بحاجة إلى أن تصبح مصارف الكربون أقوى لمساعدتنا في إدارة عملية إزالة الكربون هذه.

لتحقيق صافي صفر للانبعاثات، نحتاج إلى أحواض كربون أكبر، وذلك لأن معظم الأنشطة التي تنبعث منها CO2 يمكن تخفيضها إلى الصفر، ولكن ليس كلها.

نحن بحاجة إلى أن نكون قادرين على تعويض تلك الانبعاثات عن طريق إزالة ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي بشكل فعال، وإنشاء مصارف كربون بشرية المنشأ تتجاوز مصارف الكربون الطبيعية الموجودة بالفعل.

إن أبسط طريقة لإنشاء بالوعة الكربون هي زراعة الأشجار، فهذه الأخيرة تخزن الكربون في فروعها وجذورها، ومع مرور الوقت، يتراكم كربون التربة أيضًا.

نحن بحاجة إلى زيادة الغطاء الحرجي بما يكفي لبناء كتلة الكربون الأحيائية، وهذا يعوض الانبعاثات التي لا يمكننا خفضها إلى الصفر المطلق.

وقالت “كورين”: “لا توجد طريقة للحصول على انبعاثات صافية وصفرية وطيران كما كان قبل Covid-19”

كما تخضع تقارير الحكومات المقدمة إلى الأمم المتحدة للتدقيق، والتحقق منها من قبل خبراء مستقلين والتحقق من صحتها من قبل فريق من الخبراء في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، جناح الأمم المتحدة الذي يتعامل مع الإجراءات المناخية الدولية.

المشكلة هي أنه في الوقت الحالي لا تفعل ذلك سوى مجموعة فرعية من البلدان، وبموجب اتفاقية باريس، ستحتاج جميع البلدان إلى الإبلاغ، ولكن سيستغرق بعض الوقت لتوسيع نطاقها.

لدينا الآن بيانات الأقمار الصناعية، والتي تقيس الأعمدة الرأسية لثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي فوق موقع معين.

لكن يجب أن نكون واقعيين بشأن ما ستستطيع هذه الملاحظات فعله، وفي السنوات العشر القادمة، سيكون علينا طرح أسئلة حول دقة تقارير الانبعاثات.

المصدر: https://www.newscientist.com/article/mg24632891-100-we-can-fix-the-climate-as-we-reboot-the-economy-heres-how/

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية