نقطة الصحة الجيدة كيف تعرف أن الكربوهيدرات تضرك .. وماذا تفعل حيال ذلك؟

كيف تعرف أن الكربوهيدرات تضرك .. وماذا تفعل حيال ذلك؟

عادة ما يتم الخلط بين الحساسية الغذائية وعدم تحمل الطعام، فالحساسية الغذائية هي خلل في الجهاز المناعي في حين عدم تحمل الطعام هو عدم قدرة الأمعاء الخاصة بك لخلق الانزيمات المناسبة لانهيار بعض البروتينات والسكريات، فإذا كنت تشك في أن لديك حساسية من الكربوهيدرات، عليك التحدث مع الطبيب المعالج.

أعراض حساسية الكربوهيدرات

الأعراض من حساسية الكربوهيدرات تشبه الحساسية الغذائية العامة، وتتطور أنظمة الحساسية الغذائية الشائعة في الجهاز الهضمي والجلد والجهاز التنفسي.

الأعراض يمكن أن تتراوح من خفيفة إلى شديدة وقد تتخذ شكل ألم في المعدة، وتشنجات، واسهال، وتقيؤ، وغثيان، واضطراب المعدة في غضون دقائق من تناول الكربوهيدرات.

الجلد يمكن أن يصبح ملتهبا، مع ظهور حكة واحمرار حول الفم أو في أي مكان آخر على الجسم.

خلايا النحل والأكزيما هي تفاعلات الجلد الشائعة التي تتطور من الحساسية الغذائية.

الالتهاب في الجيوب الأنفية والرئتين والحلق يمكن أن يؤدي إلى احتقان الأنف، وضيق في التنفس، والسعال، وآلام في الصدر.

ما معنى عدم تحمل الكربوهيدرات وكيف يحدث؟

في كتابه الجديد How to Be Well، يقدم الدكتور فرانك ليبمان، الرائد في الطب التكاملي والوظيفي وعضو مجموعة MBG، هذه الحقائق حول عدم تحمل الكربوهيدرات.

يقول ليبمان أن عدم تحمل الكربوهيدرات، يعني أن كمية الكربوهيدرات التي تعمل مع التمثيل الغذائي لشخص ما لا تخدم دائما شخصًا آخر.

يحدث رد فعل تحسسي على الكربوهيدرات لأن جهاز المناعة يخطئ الكربوهيدرات كمواد خطرة، فعلى الرغم من أن الكربوهيدرات قد تكون غير ضارة، إلا أن جسمك يتفاعل معها بنفس الطريقة التي يتفاعل بها مع عدوى فيروسية أو بكتيرية.

ومن المحتمل أن يكون السبب مزيجًا من العوامل: الاستعداد الوراثي المقترن بنمط حياة مستقر ومرهق ومحروم من النوم؛ عقود من الأطعمة المصنعة والأدوية التي غيرت الميكروبيوم؛ أو حتى (لسوء الحظ) الإفراط في استهلاك الخبز والموز والفاصوليا التي تبدو صحية، والتي تتحول جميعها إلى سكر في الدم.

كل هذا يمكن أن يقلل من “نقطة الضبط” الشخصية لتحمل الكربوهيدرات حتى لا تعود السكريات في الدم إلى طبيعتها في غضون ساعتين من تناول الطعام كما ينبغي، وبدلا من ذلك تظل مرتفعة، وتتجاوز ما تستطيع الخلايا التعامل معه، وفي النهاية يؤدي هذا إلى سلسلة من التأثيرات التي تؤدي إلى مقاومة الأنسولين، وهي مقدمة لارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب، والسكري، والسمنة، وربما مرض الزهايمر، وحتى بعض أنواع السرطان.

وجد تقرير إحصائيات السكري الوطنية لعام 2017 أن ما يقدر بنحو 50 في المائة من الأمريكيين يعانون إما من مرض السكري أو ما قبله وأن الكثيرين لا يدركون هذه الحقيقة.

ولاتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات، تخلص من جميع السكريات وقلل الكربوهيدرات المعقدة بشكل كبير، واستبدلها بالكثير من الخضروات غير النشوية وكميات كبيرة من الدهون.

بالإضافة إلى ذلك، تعامل مع النوم بجدية، واعمل على إصلاح القناة الهضمية، وزيادة مقدار الحركة التي تقوم بها.

مقالات شبيهة:

الملايين من الناس يعتقدون عن طريق الخطأ أنهم يعانون من الحساسية الغذائية

كيف يمكن للعلاقة الحميمة أن تشفيك من الحساسية؟

كيف يمكن علاج عدم تحمل الكربوهيدرات؟

يمكن للنظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات، مع هذه التحسينات الأساسية الأخرى، أن يساعد في كثير من الأحيان في استعادة النظام والتخلص من فوضى التمثيل الغذائي.

هناك طريقة أخرى أكثر دقة لمعرفة نقطة ضبط الكربوهيدرات الشخصية، وذلك من خلال استخدم جهاز مراقبة الجلوكوز لقياس تأثير مجموعة من الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات على نسبة السكر في الدم.

بعد الأكل، بعد مرور ساعة وساعتين، يمكنك الحصول على لقطات سريعة عن كيفية استقلاب جسمك للنشويات مثل الحبوب والفاصوليا والبطاطس.

هل أنت لا تتحمل الكربوهيدرات؟ ابدأ بالإجابة على هذه الأسئلة.
هل انت بدين؟
هل تشعر بالتعب معظم الوقت، خاصة بعد تناول وجبة غنية بالكربوهيدرات؟
هل تعيش حياة مستقرة إلى حد كبير؟
هل تشعر أن شهيتك خارجة عن السيطرة؟
هل تشتهي كثيرًا الحلويات أو الأطعمة النشوية مثل الخبز أو المعكرونة أو البطاطس أو الفاصوليا؟
هل تشعر بالدوار عندما تشعر بالجوع؟
هل السكر في الدم في النطاقات العليا من “الطبيعي” أو ما بعده؟
هل تعاني من ضباب الدماغ والقلق والاكتئاب ومشاكل الجلد وآلام المفاصل وآلام العضلات والمشاكل الهرمونية و / أو مشاكل النوم؟
اختياري: إذا كنت قد أجريت فحصا للدم مؤخرا، فراجع مستويات الهيموجلوبين A1c لديك، حيث أن هذا يوفر لمحة سريعة عن متوسط ​​مستويات السكر في الدم خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

هل كان نظامك الغذائي خاليا من الأطعمة السكرية، ولكن الرقم لا يزال أعلى من 5.5؟
إذا أجبت بنعم على سؤال أو أكثر، فحاول الاستغناء في نظامك الغذائي عن جميع الحبوب والبقوليات (الفاصوليا والبازلاء) والخضروات النشوية (الجزر والذرة والبطاطس والكوسا والبطاطا الحلوة والبطاطا والفاكهة)، خلال 14 يومًا.

بعد اليوم 14، راجع الأسئلة 2 و 5 و 6 و 8، وإذا لاحظت تغيرا ملحوظًا في الأعراض، فقد تكون قد اكتشفت عدم تحمل الكربوهيدرات لديك.
أنا لا أتحمل الكربوهيدرات.. ماذا أفعل؟
يمكن للوجبات الغذائية الصحية منخفضة الكربوهيدرات أن تحسن ضغط الدم وتساعدك على إنقاص الوزن وتقليل الرغبة الشديدة في تناول السكر وتقليل الشعور بالجوع، فغالبًا ما يتحسن الجلد والهضم، وكذلك الدهون الثلاثية (نوع من الدهون في الدم) ونسبة السكر في الدم وعلامات الأنسولين.
اتبع جميع النصائح الواردة في هذا القسم – ثم قم بتعديل نظامك الغذائي قليلاً باستخدام الاقتراحات التالية:
الحد من السكريات أو الكربوهيدرات المكررة.

زيادة كمية الخضار الورقية والصليبية في كل وجبة، وتقليل الكربوهيدرات المعقدة بشكل كبير أو كلي مثل الخضار النشوية؛ الحبوب والفاصوليا والبقوليات، و “الحبوب” مثل الكينوا والحنطة السوداء، حد أقصى 2 أو 3 أجزاء من هذه الكربوهيدرات المعقدة في الأسبوع.
زيادة كمية الدهون “الجيدة” مثل الأفوكادو وزيت الزيتون البكر.
الحد من منتجات الألبان: إنها تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات.
تناول الفاكهة الطازجة أو المجمدة قليلة السكر فقط: التوت الطازج والحمضيات والتفاح الأخضر، بحد أقصى مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع
انتبه لآثار الأطعمة النشوية عند تناولها.

يمكن أن يرتفع تحملك وينخفض ​​اعتمادا على مقدار ما مارسته، ومدى جودة نومك، ومدى توترك وما إلى ذلك، ولا يوجد شيء يمكن أن يقدمه لك الطبيب أكثر من هذا الوعي الشخصي.

إذا كنت تستخدم أجهزة حساب الكربوهيدرات، فاعلم ما يلي: تشير التوصيات الغذائية التقليدية إلى حد أقصى يبلغ 225 جراما في اليوم، وهذا مرتفع جدا: ابق أقل من 150 جرامًا في اليوم كحد أقصى، ويفضل أن يكون أقل من 100 جرام.

المصدر: https://www.mindbodygreen.com/articles/are-you-carbohydrate-intolerant

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية