نقطة الصحة الجيدة كيف تحافظ على صحتك أثناء العمل في وظيفة ثابتة؟

كيف تحافظ على صحتك أثناء العمل في وظيفة ثابتة؟

نظرًا لأن العديد من الأشخاص سيواصلون العمل من المنزل في المستقبل المنظور، فإن إعطاء الأولوية للصحة والحركة يمكن أن يمثل تحديًا.

لم يعد بإمكان معظم الأشخاص في المدن التنقل من وإلى العمل.

ولا تزال العديد من الصالات الرياضية واستوديوهات التمرين مغلقة.

وكلاهما يجعل تأثيرات الوظيفة المكتبية تبدو أكثر وضوحًا.

ولا يبدو أن إغلاق المكاتب سينتهي في أي وقت قريب، كما أن الوظيفة المكتبية لا تزال وظيفة مستقرة.

وفيما يلي يقدم الخبراء هذه النصائح السبعة لمساعدتك على البقاء بصحة جيدة في ظل هذه الظروف:

1- تجول

من أفضل الطرق لجعل عملك المكتبي أقل استقرارًا هو النهوض والتجول بشكل متكرر.

أرجلنا هي أسهل أداة مجانية يجب أن تظل نشطة، لذا استخدمها ما دمت قادرًا على ذلك.

الذهاب في نزهة لمسافة ميل واحد بالخارج، أو الصعود والنزول على الدرج، أو المشي بضع لفات حول مطبخك، كلها حركات تفيدك.

2- احرص على قضاء بعض الوقت في الطبيعة

اختر ارتداء أحذية رياضية أثناء العمل، ويمكنك أيضًا الاحتفاظ بها في مكان قريب، واستخدامها خلال فترات الراحة المحتملة.

عندما تصبح الأيام أكثر برودة، احتفظ بجاكيت أو وشاح أو قفازات بجوار حذائك الرياضي حتى لا يكون الطقس ذريعة لبقائك في المنزل.

بصرف النظر عن وثيرة السرعة والحركة، فإن قضاء الوقت في الطبيعة له الكثير من الفوائد الصحية المثبتة، بما في ذلك تقليل التوتر وامتصاص فيتامين د.

3- احتفظ بالمياه في مكان قريب


لن تحافظ فقط على رطوبتك بشكل كافٍ (مما يدعم المناعة)، ولكن مياه الشرب يمكن أيضًا أن تعزز الحركة عن غير قصد في شكل فترات راحة في الحمام.

أثناء وقوفك، فكر في قضاء بعض الوقت الإضافي في المشي أو التمدد قبل العودة إلى مكتبك.

بعض الفواكه والخضروات، مثل الخيار والكرفس والخضروات الورقية والكوسا والبطيخ والتوت، يمكن تناولها كوجبات خفيفة صحية وأطعمة مرطبة.

مقالات شبيهة:

العمل عن بعد بسبب COVID-19 … هل من معتبر؟!

4- تحقق من حالتك الذهنية واضبطها مع جسدك.


عند العمل من المنزل، من السهل أن يتشتت انتباهك، لذلك بدلًا من التركيز على الطرق المختلفة التي “يجب” أن تأكل بها، وتتحرك، وتعمل، ركز على الصورة الكبيرة، وتذكر أن التمتع بصحة جيدة يعني امتلاك عقلية صحية.

ومع COVID-19، والضغوط الأخرى، من السهل أن تصبح ملازما لالشاشات (بما في ذلك الشاشة التي تعمل منها)، مما قد يؤدي بك إلى الإرهاق.

فكلما كان ذلك ممكنًا، خذ فترات راحة من الضغوط الخارجية وقم بضبط إشارات جسمك.

إذا بدا أنه من الصعب التخلي عن جهاز الكمبيوتر الخاص بك أثناء يوم العمل، فحاول إنشاء روتين صباحي أو مسائي مخصص للابتعاد عن الأجهزة الإلكترونية.

حيث أن مجرد الجلوس مع فنجان من القهوة أو الشاي والسماح لأفكارك بالتدفق هو شكل فعال من أشكال التأمل.

5- وازن وقت الجلوس والوقوف.

تُعزى الصحة الجيدة وطول العمر جزئيًا إلى النشاط طوال اليوم.

بمعنى آخر، ساعة واحدة في صالة الألعاب الرياضية لن تصحح ثماني ساعات من الجلوس.

بينما لا توجد قاعدة صارمة وسريعة، يوصى بالوقوف كل 30 دقيقة إلى ساعة.

قبل العودة إلى الجلوس، اقضِ ما لا يقل عن خمس إلى ثماني دقائق في تمارين التمدد.

6-لا تكثر من تناول الوجبات الخفيفة.

لمنع تناول وجبات خفيفة عشوائيا، احتفظ بالطعام في المطبخ بعيدًا عن مكتبك.

بهذه الطريقة، عندما تشعر بالجوع، يصبح النهوض لتلبية تلك الاحتياجات حدثًا مدروسًا.

أوصي أيضًا بتقسيم الوجبة الخفيفة التي تختارها في وعاء بحجم معقول لتجنب الإفراط في تناولها.

7-وضع الحدود.

عندما لا يكون هناك نهاية مميزة ليوم العمل (أي العودة إلى المنزل)، فقد يكون من السهل إطالة ساعاتك.

وبالتالي زيادة مقدار الوقت الذي تقضيه في عدم الحركة، ولكن لتحافظ على صحتك العقلية والجسدية، من المهم وضع حدود في المساء.

تواصل مع زملائك في العمل وأي شخص آخر تتواصل معه في العمل وأخبرهم أنك لن ترد على رسائل البريد الإلكتروني بعد ساعة معينة.

سيؤدي قضاء الوقت بعيدًا عن الهاتف والكمبيوتر إلى تقليل التعرض للضوء الأزرق، مما يؤدي إلى تحسين جودة النوم.

المصدر:https://www.mindbodygreen.com/articles/staying-healthy-while-working-from-home

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية