نقطة الاحتباس الحراري كارثة بيئية...تقلص الغطاء الجليدي إلى أدنى مستوياته

كارثة بيئية…تقلص الغطاء الجليدي إلى أدنى مستوياته

ذكر علماء أمريكيون، أن الجليد في المحيط المتجمد الشمالي ذاب إلى ثاني أدنى مستوى له على الإطلاق هذا الصيف، بسبب الاحتباس الحراري إلى جانب العوامل الطبيعية.

يبدو أن ارتفاع درجة الحرارة في القطبين دفعت تقلص الغطاء الجليدي إلى ثاني أدنى مستوى له، وهو ما يشكل خطرا على الحياة البيئية في تلك المناطق، إضافة إلى ارتفاع منسوب المياه في المحيطات والبحار وما يخلفه من خطر على حياة السكان على الشواطئ الساحلية.

بلغ حجم المحيط المغطى بالجليد في القطب الشمالي ويمتد جنوبًا إلى ألاسكا وكندا وغرينلاند وروسيا أدنى مستوى له في الصيف حيث بلغ 1.4 مليون ميل مربع (3.7 مليون كيلومتر مربع) الأسبوع الماضي قبل أن يبدأ النمو مرة أخرى، حيث يصل الجليد البحري في القطب الشمالي إلى أدنى مستوى له في سبتمبر وأعلى مستوى له في مارس بعد الشتاء.

جاء ذوبان هذا العام في المرتبة الثانية بعد عام 2012، عندما تقلص الجليد إلى 1.3 مليون ميل مربع (3.4 مليون كيلومتر مربع)، وفقًا لمركز لبيانات الثلج والجليد في الولايات المتحدة، الذي يحتفظ بسجلات الأقمار الصناعية منذ عام 1979.

في الثمانينيات، كان الغطاء الجليدي أكبر بنحو مليون ميل مربع (2.7 مليون كيلومتر مربع) من مستويات الصيف الحالية.

وقال مدير مركز البيانات، مارك سيريز، إن موجة الحر في سيبيريا الربيع الماضي وظاهرة مناخ القطب الشمالي الطبيعي كانت تلعب دورًا بالإضافة إلى الاحترار الناتج عن حرق الفحم والنفط والغاز الطبيعي، وقد كانت درجات الحرارة في معظم فترات العام أعلى من المعدل الطبيعي في القطب الشمالي السيبيري من 14 إلى 18 درجة (8 إلى 10 درجات مئوية).

مقالات شبيهة:

الجليد البحري يختفي في مياه ألاسكا

الجليد البحري في القطب الشمالي قد يختفي تماما حتى في شهر سبتمبر من كل…

تغير المناخ يؤدي إلى ارتفاع درجات الحرارة في  القطب الشمالي بشكل أسرع من بقية…

وأضاف: “سيقف عام 2020 بمثابة علامة تعجب في الاتجاه الهبوطي لحجم الجليد البحري للقطب الشمالي”، مضيفا، “هذا العام كان جنونيا في الشمال، مع تسجيل مستوى هو الأدنى على الإطلاق تقريبا لرقعة الطوف الجليدي، نظرا إلى موجات الحر في سيبيريا وحرائق الغابات الهائلة”. وأضاف “نحن نسير نحو محيط متجمد شمالي بلا جليد موسمي”.

تشير الدراسات إلى أن ارتفاع درجة حرارة القطب الشمالي وذوبان الجليد البحري يغيران الطقس جنوبًا، عن طريق تغيير التيار النفاث والموجات الأخرى التي تحرك أنظمة الطقس.

وقالت عالمة المناخ جينيفر فرانسيس من مركز وودويل لأبحاث المناخ في وودز هول بولاية ماساتشوستس إن الأمر مرتبط بزيادة عاصفة الشتاء في شرق الولايات المتحدة.

كتب مايكل مان عالم المناخ بجامعة ولاية بنسلفانيا في رسالة بالبريد الإلكتروني: “ما يحدث في القطب الشمالي، كما نقول، لا يبقى في القطب الشمالي، حيث نرى تأثير الاحترار في القطب الشمالي في شكل موجات حرارة غير مسبوقة، وفيضانات، وجفاف، وحرائق غابات نواجهها الآن هنا في الولايات المتحدة وحول بقية العالم.”

المصدر: https://www.nbcnews.com/science/environment/warming-shrinks-arctic-ocean-ice-2nd-lowest-record-rcna132

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية