نقطة ملفات نقطة فيروس كورونا فيروس كورونا يمكن أن يعيش على اللحوم والأسماك المجمدة لمدة تصل إلى...

فيروس كورونا يمكن أن يعيش على اللحوم والأسماك المجمدة لمدة تصل إلى 3 أسابيع

وجدت دراسة جديدة نُشرت على موقع BioRxiv أن SARS-CoV-2 الفيروس المسؤول عن Covid-19، يمكن أن يعيش على اللحوم والأسماك المجمدة لفترات تصل إلى 3 أسابيع، حيث يواصل الباحثون استكشاف احتمال أن يكون الطعام الملوث هو مصدر حالات تفشي جديدة في البلدان التي كانت تسيطر على الفيروس في السابق.

أشارت الدراسة، التي لم تتم مراجعتها بعد من قبل الأقران، إلى وجود فيروس معدي (حي)، وليس فقط مادة وراثية، على اللحوم التي تم تبريدها مسبقا وتجميدها لمدة تصل إلى 3 أسابيع – ثم تم إذابتها لاحقا.

تأتي هذه الدراسة في أعقاب تقرير حديث آخر من Shenzen، الصين والذي وجد مادة جينية لـ SARS- CoV-2، وليس فيروسا حيا قادرا على التكاثر، على سطح أجنحة الدجاج المجمدة، وهي قصة تمت تغطيتها مؤخرا من قبل Bruce Lee في Forbes.

وغني عن القول، كما يؤكد Bruce Lee، أن العثور على مادة وراثية على سطح الطعام لا يماثل العثور على فيروس حي.

هذا التمييز مهم لأن الفيروسات مختلفة تماما عن البكتيريا فهي لا يمكنها أن تعيش بمفردها بدون مضيف حي، كما أن وجود عدد كافٍ من الفيروسات يعد أكثر أهمية لخطر الإصابة.

نتيجة لذلك، فإن احتمالية الإصابة بالعدوى – وجود حمولة فيروسية عالية بما يكفي والتي يمكن أن تنتقل بعد ذلك إلى شخص ما – بعد تناول طعام معين مستبعدة كليا.

في الواقع، وجد تقرير آخر حديث لرويترز أيضا وجود مادة وراثية فيروسية على العبوة الخارجية للمأكولات البحرية المجمدة في يانتاى، الصين.

حتى الآن، ليست هناك حاجة للقلق المفرط، حيث لم يجد مسؤولو الصحة في شينزين أو يانتاى بعد أي تهديد ذي مصداقية من هذه المصادر التي تنقلها الأغذية، نظرا لأن الطريقة الرئيسية لانتقال SARS-CoV-2 هي انتشار القطيرات، من شخص إلى آخر، وليس عن طريق الأسطح أو حتى المداخن، وحتى إمكانية انتشار الهباء الجوي (الفيروس على الأسطح) عند لمسها، لا تزال بعيدة تماما ولا تشكل الطريقة الأساسية للانتقال.

بالنسبة للدراسة الجديدة، قام الباحثون بتلقيح 500 مكعب فردي صغير من سمك السلمون والدجاج ولحم الخنزير من محلات السوبر ماركت في سنغافورة بجرعة كبيرة من جزيئات SARS-CoV-2 الفيروسية.

تم بعد ذلك تخزين اللحم في 3 درجات حرارة مختلفة: 40 درجة مئوية، (تبريد) -200 درجة مئوية، -800 درجة مئوية.

مقالات شبيهة:

مسافر في زمن فيروس كورونا …كيف تحافظ على صحتك على متن الطائرة؟

الأصل والأعراض والمخاطر … ما تحتاج إلى معرفته حول فيروس كورونا الذي يجعل الصين…

بعد إذابة اللحم في نقاط زمنية مختلفة (1 ، 2 ، 5 ، 7 ، 14 و 21 يومًا بعد التلقيح)، قرر الباحثون أن كمية الفيروس المعدي – القادر على التكاثر – ظلت كما هي سواء كانت درجة الحرارة 40 درجة مئوية، -200 درجة مئوية أو -800 درجة مئوية.

كما ظلت كمية الفيروس المعدي كما هي عند 3 أسابيع في كل من العينات المبردة (40 درجة مئوية) والعينات المجمدة (-200 درجة مئوية و -800 درجة مئوية).

وافترض مؤلفو الدراسة الجديدة أن العاملين في مصانع معالجة اللحوم يمكن أن يكونوا ناقلًا لانتشار الفيروس، بعد التعرض للحوم المصابة التي تم تجميدها سابقا في بلدان أخرى.

يوضح المؤلفون أن هذا يمكن أن يكون بمثابة تفسير لتفشي المرض مؤخرا في أماكن مثل نيوزيلندا التي لم يكن لديها تقارير عن حالات جديدة (لاقتراح انتقال المجتمع) لأكثر من 3 أشهر.

ومع ذلك، فإن المساهمة من ظروف العمل السيئة (الازدحام ، وسوء التهوية، ونقص معدات الوقاية الشخصية، والصراخ بسبب ارتفاع مستويات الضوضاء المحيطة) جنبا إلى جنب مع العمال المصابين الآخرين الذين يذهبون إلى العمل – قد تكون أيضا مسؤولة عن انتشار الفيروس.

في ضوء المعلومات الجديدة التي تم الحصول عليها من الدراسة، لا يزال يتعين على الناس إدراك أن خطر الإصابة بالفيروس من التعرض أو تناول اللحوم والأسماك المبردة أو المجمدة مسبقا هو أمر نظري في أحسن الأحوال، إنها فرضية قدمها المؤلفون، بدون دليل قاطع على انتقال العدوى في هذه المرحلة الزمنية.

بينما أظهر مؤلفو الدراسة أن الفيروس يمكن أن “يعيش الوقت ودرجات الحرارة المرتبطة بظروف النقل والتخزين المرتبطة بالتجارة الدولية للأغذية”، فإن احتمال تلوث الأغذية بفيروس معدي قد يكون ممكنا، إلا أنه لا يثبت أن هذا قد يكون وسيلة انتقال محتملة لـ Covid-19.

ومع ذلك، فإنه يجادل بأن الجهود المبذولة للحد من مخاطر تفشي Covid-19 “يجب أن تبدأ من المصدر؛ هذا هو مكان تجهيز الأغذية “، كما يقول المؤلفان. وبالطبع يجب أن يشمل ذلك الاهتمام الدقيق بنظافة اليدين، وتنظيف الأواني، والمواد والأسطح التي تلامس الطعام.

صرح مركز السيطرة على الأمراض بأنه “لا يوجد حاليا أي دليل يشير إلى أن التعامل مع الطعام أو تناول الطعام مرتبط بـ Covid-19.”

علاوة على ذلك، أصدرت منظمة الصحة العالمية أيضا بيانا حول سلامة الأغذية والتعامل معها موضحا أنه “من المستبعد جدا أن يصاب الأشخاص بفيروس Covid-19 من الطعام أو تغليف المواد الغذائية”.

حتى إذا كنت ستستهلك طعاما يحتوي على فيروس معدي، فمن المحتمل أن تقتل حموضة معدتك الفيروس على الفور، مما يجعله مشكلة من حيث انتشار العدوى داخل جسمك.

كما أن فرصة وصول الفيروس إلى الممرات الأنفية والمجرى الهوائي العلوي أثناء تناول الطعام – وهو الوضع الذي يؤدي من خلاله فيروس SARS-CoV-2 إلى حدوث عدوى عبر مستقبلات ACE2 – هو أمر بعيد جدا.

المصدر: https://www.forbes.com/sites/robertglatter/2020/08/23/covid-19-coronavirus-can-survive-on-frozen-meat-and-fish-for-up-to-3-weeks-study-finds/#6a8c12de8877

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية