نقطة ملفات نقطة فيروس كورونا فيتامين D يساعدك في محاربة فيروس كورونا .. حسب تقرير علمي جديد

فيتامين D يساعدك في محاربة فيروس كورونا .. حسب تقرير علمي جديد

يعتبر فيتامين الشمس المشرقة – فيتامين د – أحدث هدف للعلماء الذين يبحثون في خيارات العلاج للفيروس التاجي.

أظهر بحث سابق أن فيتامين، الذي يأتي بشكل أساسي من التعرض للشمس والضروري لصحة جهاز المناعة، يمكن أن يساعد في الحماية من التهابات الجهاز التنفسي الأخرى.

وقد بدأ الباحثون الإسبان تجربة منذ عشرة أسابيع لمعرفة ما إذا كان فيتامين D يمكن أن يساعد أيضا في مكافحة Covid-19.

لذلك هل يجب علينا جميعا تناول مكمل يومي لتقليل فرص الإصابة بالفيروس التاجي أو مساعدة أجسامنا على محاربته؟

ما الذي تأمل الدراسة الجديدة أن تجده؟

يجري الباحثون في جامعة غرناطة تجربة للتحقيق في ما إذا كانت الجرعات العالية من فيتامين د يمكن أن تعالج الأعراض الخفيفة لـ Covid-19، مثل الصداع والحمى والتعب، وتمنع تدهور حالة المرضى وحاجتهم إلى الرعاية في المستشفى.

سيتلقى مائتا مريض تتراوح أعمارهم بين 40 و 70 عاما إما 625 ميكروغراما (ميكروجرام) من فيتامين د يوميا، أو فقط أدويتهم المعتادة، وهذا أعلى بكثير من الجرعة اليومية الموصى بها من 10 ميكروغرام في المملكة المتحدة.

إذا أشارت التجربة إلى أن فيتامين D يمنع تقدم الفيروس التاجي، فمن المحتمل استخدامه كعلاج في المجتمع والمستشفيات، ومع ذلك، ستكون هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لتأكيد النتائج والجرعة المطلوبة ليكون لها تأثير.

تقول الدكتورة أليسون تيدستون، كبيرة خبراء التغذية في شركة الصحة العامة بإنجلترا: “لا توجد أدلة كافية لدعم التوصية بفيتامين د لتقليل خطر الإصابة بـ Covid-19”.

لماذا يبحث العلماء عن فيتامين D؟

واستندت الدراسة الجديدة إلى اكتشاف أن انخفاض مستويات فيتامين D في العجول كان السبب الرئيسي لعدوى الفيروس التاجي البقري في الماضي، كما أظهرت الدراسات السابقة أن فيتامين د يمكن أن يساعد في منع وعلاج التهابات الجهاز التنفسي الأخرى.

يقول البروفيسور أدريان مارتينو، الأستاذ السريري لعدوى الجهاز التنفسي والحصانة في جامعة كوين ماري في لندن: “إن فيتامين D له تأثير مضاد للالتهابات، خاصة عند تناوله بجرعات أعلى، وقد نظرت التجارب السابقة في استخدامه كعلاج لمرض السل”.

أظهرت دراسة، نُشرت في BMJ في عام 2017، والتي راجعت بيانات من 25 تجربة، أن الفيتامين يمكن أن يساعد أيضا في منع التهابات الجهاز التنفسي الحادة، خاصة في أولئك الذين يعانون من نقص فيتامين د.

يقول البروفيسور مارتينو، الذي كان المؤلف الرئيسي للمراجعة: “عندما يتم تصنيع فيتامين D في الجلد، يتم تحويله في الكبد إلى شكل يدور حول الجسم، وهذا يخلق مادة طبيعية تشبه المضادات الحيوية في بطانة مجرى الهواء يمكنها أن تحطم الفيروسات والبكتيريا وتقتلها.

“إنه تأثير عام: لا نعرف حتى الآن ما إذا كان ذلك سيعمل ضد Covid-19.”

وجدت دراسة أجرتها Trinity College Dublin أن البالغين الذين تناولوا مكملات فيتامين D شهدوا انخفاضا بنسبة 50 في المائة في التهابات الصدر، ومع ذلك، يضيف البروفيسور مارتينو: “لا يمكن استنتاج هذه النتائج تلقائيا إلى الفيروس التاجي”.

مقالات شبيهة:

هل سينفعني مخزوني من فيتامين D إذا مرضت؟

إن الحصول على مستويات كافية من فيتامين د مهم للصحة العامة – فهو ضروري لصحة العظام أيضا، على سبيل المثال – وسيساعدك على منع الإصابة بالمرض.

يعاني واحد من كل خمسة أشخاص في المملكة المتحدة، في الظروف العادية، من نقص فيتامين D، ومع الحجر الصحي بسبب الفيروس التاجي، ومن تم قضاء القليل من الوقت في الخارج في ضوء الشمس، يمكن أن تكون مستوياته أقل، ومنذ عام 2016، أوصت الحكومة بتناول مكمل يومي من 10mcg لضمان الحصول على مستويات صحية، ويجادل الخبراء بأن مجرد الالتزام بهذه النصيحة من شأنه أن يحدث فرقا كبيرا في حد ذاته.

يقول الدكتور تيدستون: “لحماية صحة العظام والعضلات، يجب على الناس التفكير في تناول مكمل يومي يحتوي على 10 ميكروغرام من فيتامين د”.

ويضيف البروفيسور مارتينو: “لابأس من اتباع هذه النصيحة – ومن يدري، قد يكون لها فائدة في الحد من قابلية الإصابة بالفيروس التاجي.”

يمكن العثور على فيتامين D أيضا في الأسماك الزيتية مثل السلمون والسردين والرنجة، ويقول Martin Hewison، أستاذ علم الغدد الصماء الجزيئي في جامعة برمنجهام، أن التمرين اليومي حتى أثناء الحجر سيساعد.

“بالنسبة للأشخاص ذوي البشرة الشاحبة، قد تكون عشر دقائق من تعريض ذراعيهم ووجوههم للشمس في اليوم كافية، بينما قد يحتاج الآخرون إلى حوالي 25 دقيقة.”

من المستفيد الأكبر من المكمل؟

كما يبدو أن الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بنقص فيتامين D معرضون أيضا لخطر الإصابة بالفيروسات التاجية.

يقول البروفيسور هيوسون: “الأشخاص الذين يعانون من السمنة وكبار السن ولديهم بشرة داكنة معرضون لخطر الإصابة بنقص فيتامين D، ويبدو أنهم أكثر عرضة لخطر الإصابة بأعراض كوفيد 19 الأكثر حدة”.

“إذا كان فيتامين (د) له فوائد مع الفيروس التاجي – ولا يوجد دليل على ذلك بعد – فمن المرجح أن يكون أفضل في منع الآثار الشديدة للفيروس، بدلاً من معالجته.

ما هو أفضل مكمل متاح للشراء؟

تتوافر مكملات فيتامين د في محلات السوبر ماركت والصيدليات، ويجب ألا تكلف سوى بضعة دولارات، كما يقول أيسلنغ بيجوت، من جمعية الحمية البريطانية.

النوع الرئيسي يسمى D3 وهو مصنوع من المنتجات الحيوانية، وإذا كنت نباتيا، فهناك بديل نباتي يسمى D2.

يقول البروفيسور هيوسون: “إن الحد الأدنى للجرعة هو 10 ميكروجرام يوميا، لكن الأدلة توضح أنه يمكنك تناول ما يصل إلى 100 ميكروغرام يوميا دون أي آثار ضارة، وقد يستغرق الأمر عدة أسابيع لبناء مستويات فيتامين د “.

هل أحتاج لأخذها على مدار السنة؟

تنصح منظمة الصحة العامة في إنجلترا أنه في الربيع والصيف، يحصل غالبية السكان على ما يكفي من فيتامين د من خلال أشعة الشمس على الجلد واتباع نظام غذائي صحي ومتوازن.

يحتاج الأشخاص الذين تتعرض بشرتهم قليلاً أو لا يتعرضون للشمس، مثل أولئك في دور الرعاية أو أولئك الذين يغطون جلدهم عندما يكونون في الخارج، إلى تناول مكمل غذائي على مدار العام.

يجب أن تنظر مجموعات الأقليات العرقية ذات البشرة الداكنة أيضا في تناول مكمل غذائي على مدار السنة.

وقد أظهر بحث أجرته جامعة برمنجهام أن نقص فيتامين D يتضاعف طول الوقت الذي يبقى فيه المرضى في المستشفى.

أولئك الذين لديهم أدنى المستويات هم أيضا أكثر ضعفا وأكثر عرضة للوفاة في المستشفى من أولئك الذين لديهم أعلى المستويات.

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية