نقطة الصحة الجيدة فقدان الوزن يقي من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة ومنها السكري

فقدان الوزن يقي من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة ومنها السكري

وجدت دراسة جديدة أن اتباع نظام غذائي يمكن أن ينقذ حياتك، حيث أن فقدان الوزن يقلل من خطر الإصابة بالعديد من الحالات الصحية المزمنة حتى لو ظل الناس يعانون من السمنة.

وجدت دراسة رئيسية أجريت على أكثر من نصف مليون بالغ بريطاني يعانون من زيادة الوزن أن اتباع نظام غذائي له سلسلة من الفوائد الصحية الهامة.

وجد الباحثون أن فقدان 13 في المائة من وزن الجسم يقلل من فرصة الإصابة بمرض السكري من النوع 2 بنسبة 42 في المائة.

كما أنه يقلل من فرصة الإصابة بارتفاع ضغط الدم أو توقف التنفس أثناء النوم، حيث يتوقف تنفسك ويبدأ أثناء النوم، بمقدار الربع.

كما قلل الأشخاص الذين فقدوا الوزن من خطر الإصابة بالتهاب مفاصل الورك والركبة وارتفاع الكوليسترول بمقدار الخمس.

لوحظت الفوائد الهائلة حتى عندما ظل الناس يعانون من السمنة، مع مؤشر كتلة الجسم (BMI) فوق 30، بعد فقدان الوزن.

استندت الدراسة، التي قدمت أمس في المؤتمر الأوروبي والدولي حول السمنة، إلى بيانات GP practice العام لـ 550 ألف بالغ في المملكة المتحدة بمتوسط ​​عمر 51 مجتمعين على مدى ثماني سنوات.

وقال الخبراء إن النتائج كانت بمثابة “دعوة للاستيقاظ” تثبت فوائد فقدان الوزن بشكل بسيط في الوقاية من الأمراض المدمرة.

جاء ذلك في أعقاب إعلان من NHS يوم الاثنين أن الآلاف من مرضى السكري من النوع 2 سيحصلون على حساء يحتوي على 800 سعر حراري ونظام غذائي يومي لمدة ثلاثة أشهر.

تتمتع بريطانيا بواحد من أعلى معدلات السمنة في أوروبا الغربية، حيث يعاني اثنان من كل ثلاثة بالغين من زيادة الوزن أو السمنة.

قال البروفيسور جيسون هالفورد، الرئيس المنتخب للجمعية الأوروبية لدراسة السمنة التي تدير المؤتمر عبر الإنترنت: “نتجاهل السمنة على مسؤوليتنا”.

من الواضح أن إدارة الوزن هي إحدى أفضل الطرق للسيطرة على الأمراض بما في ذلك مرض السكري.

تظهر هذه الدراسة أهمية الاستثمار في الوقاية والدعم لمساعدة الأشخاص على إنقاص الوزن الآن، بدلاً من انتظار وصولهم إلى المستشفى مع مضاعفات خطيرة بعد عشر سنوات من الآن.

مقالات شبيهة:

السمنة تسبب أنواعا من السرطان أكثر مما يسببها التدخين

السمنة عامل خطر رئيسي للإصابة بالفيروس التاجي الجديد

قام الباحثون، بقيادة شركة الرعاية الصحية الدنماركية نوفو نورديسك، بوزن المشاركين بعد أربع سنوات من إجراء قياساتهم الأولية، وفي ذلك الوقت فقد 60 ألف شخص ما لا يقل عن 10 في المائة من وزنهم.

كان متوسط ​​فقدان الوزن في هذه المجموعة 13 في المائة من وزن الجسم، وكان العديد منهم لا يزالون يعانون من السمنة، لكنهم فقدوا ما يكفي من الوزن ليكون له تأثير كبير على صحتهم، بينما لم يفقد 492 ألف شخص وزنهم.

قارن العلماء خطر الإصابة بست حالات مرتبطة بالسمنة في المجموعتين.

وقالت مؤلفة الدراسة الدكتورة كريستيان هاس: “الاختلاف في مخاطر هذه الحالات مذهل ويشير إلى أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة يمكن أن يقللوا بشكل ملحوظ من مخاطر الإصابة بالأمراض من خلال فقدان الوزن المتعمد”.

نظر البحث أيضا في التأثير على مخاطر النوبات القلبية، لكنه لم يجد انخفاضا كبيرا.

قال البروفيسور نيك فينر من شركة نوفو نورديسك: “كانت السياسة الصحية تركز على علاج مرض السكري عندما يتطور بدلاً من السمنة التي تسبب تطوره، وهذا غير منطقي تماما.

وأضاف: أصبح لدينا دليل على أنه إذا فقدت الوزن يمكنك منع هذه الأمراض – التي تكون مكلفة في العلاج – من التطور.

وقال البروفيسور فينر عن نتائج الدراسة: “هذا مكسب صحي كبير لديه القدرة على إضافة سنوات إلى حياتك”.

“نحن نعلم أن السمنة مرض مزمن خطير، فإذا كان مؤشر كتلة الجسم لديك 35 أو أكثر، فمن المحتمل أن تفقد حوالي سبع سنوات من متوسط ​​العمر المتوقع.”

المصدر: https://www.dailymail.co.uk/health/article-8695903/Losing-weight-slashes-risk-chronic-health-conditions-obese.html

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية