نقطة شركة أدوية تكتشف "جسم مضاد" يمكنه تثبيط فيروس كورونا في ظروف المختبر
Array

شركة أدوية تكتشف “جسم مضاد” يمكنه تثبيط فيروس كورونا في ظروف المختبر

يقوم بعض الباحثين الذين ابتكروا علاجات الفيروسات التاجية بإنشاء علاجات تعتمد على الأجسام المضادة الاصطناعية التي يمكنها تحييد السارس – CoV-2 ومنع العدوى.

أعلنت شركة سورينتو ثيرابيوتيكس عن تمكنها من تطوير أول مركب مكون من خليط من الأجسام المضادة لمواجهة فيروس كورونا المُستجد (كوفيد-19).

وكشفت شركة المستحضرات الصيدلانية أن لديها مركبا ثانيا يمكنه تثبيط الفيروس في ظروف المختبر، وهو بروتين يسمى STI-4398 (COVIDTRAP).

إن اللقاحات الفعالة لفيروس كورون الجديد ستساعد على إدارة تفشي المرض في المستقبل، طالما أن جزءا كبيرا من السكان محميا، فلن ينتشر الفيروس بسرعة.

يجري حاليا تطوير أكثر من 130 لقاحا، لكن العديد من المختبرات الأخرى تعمل على علاجات الأجسام المضادة وحيدة النسيلة التي تعمل تماما مثل عمليات نقل البلازما من الناجين من COVID-19.

توفر الأجسام المضادة وحيدة النسيلة أجساما مضادة معروفة بأنها فعالة ضد الفيروس الجديد، لكن هذه المكونات تمت زراعتها في المختبر، ولا تتطلب متبرعين.

أعلن سورينتو قبل بضعة أسابيع أن أحد مرشحي الجسم المضاد يمكنه منع الفيروس من إصابة الخلايا.

وعادت الشركة مرة أخرى هذا الأسبوع بنتائج مماثلة، قائلة أن لديها مركب ثانٍ يمكن أن يمنع العدوى في الاختبارات المعملية.
يسمى مرشح الدواء الجديد STI-4398، وسيتم استخدامه في دواء سورينتو في المستقبل يسمى COVIDTRAP.

إنه بروتين انصهار ACE2 (إنزيم تحويل الأنجيوتنسين 2) -Fc ، والذي يمكن أن ينتج “بروتين مستقبلات قابل للذوبان SARS-CoV-2” يمكن أن يرتبط ببروتين الشوكة الخاص بفيروس كورونا المستجد، الذي يستخدمه لغزو الخلايا البشرية. وعمل الباحثون على دراسة هذا البروتين لتطوير اللقاحات.

والفكرة هي منع السارس – CoV – 2 من الارتباط بالخلايا البشرية وتحييد العدوى، بدون إصابة الخلايا، ولا يمكن لنسخة فيروسية واحدة أن تتكاثر بنفسها، ويمكن لجهاز المناعة أن يزيل العامل الممرض بشكل أسرع.

مقالات شبيهة:

بيانات غير دقيقة! هذا ما اعتمدت عليه منظمة الصحة الدولية فيما يتعلق بفيروس كورونا

عدد الرجال المصابين بمرض شديد أو ماتوا بسبب “كوفيد 19” أكثر من عدد النساء…فهل ستنقذهم الهرمونات الأنثوية؟

وأعلنت سورينتو يوم الجمعة أن STI-4398 أعاقت تماما قدرة الفيروس التاجي الجديد على إصابة الخلايا الظهارية لكلى القرد الأخضر الأفريقي (VERO / E6) بتركيز منخفض.

“أظهر STI-4398 COVIDTRAP البروتين والجسم المضاد STI-1499 فعالية في نموذج العدوى الخلوية في المختبر لـ SARS-CoV-2 الذي تم إنشاؤه في مختبرنا، وهذه النتائج تبرر الآن التقدم في الدراسات على الحيوانات.

قال الدكتور سلوبودان باسلر، الذي أجرى مختبره الاختبارات قبل السريرية: “إننا نخطط لتقديم جميع البيانات قبل السريرية للنشر العلمي في الشهرين أو الثلاثة أشهر المقبلة”.

ناقشت الشركة الدواء الجديد مع إدارة الغذاء والدواء وتلقت توجيهات للتجارب السريرية لـ STI-4398 ، COVIDTRAP ، لكل من علاج المرضى المصابين واستخدام وقائي.

وقال هنري جي، الرئيس التنفيذي لشركة سورينتو في بيان «أظهرت الأجسام المضادة من نمط إس تي آي-1499 قدرة علاجية استثنائية ما يسمح بإنقاذ كثير من الحيوات بعد الحصول على الموافقات التنظيمية.»

وتحاول سورينتو تطوير مزيج من أجسام مضادة مختلفة باسم جديد، حصلت على حقوق حصرية لاستخدامه «كدرع كوفيد.» ووظيفة الدرع حماية المرضى من الفيروس وطفراته المستقبلية، وتحاول الشركة تطوير علاجٍ خاص يحوي الجسم المضاد إس تي آي-1499 فقط.

وتأمل سورينتو تطوير المنتج الجديد بسرعة وعلى مستوى ضخم يصل إلى نحو20000 جرعة شهريًا، ثم رفع العدد مستقبلًا إلى مليون جرعة شهريًا.

تمكنت الشركة من استخلاص جسم مضاد جديد يُدعى إس تي آي-1499 يكبح عدوى فيروس سارس-كوف-2 للخلايا الطبيعية بنسبة 100% بعد أربعة أيام من حضانة المرض.

 

 

 

 

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية