نقطة تغذية دراسة: الصيام المتقطع ليس أفضل لخسارة الوزن من تناول الطعام طوال اليوم

دراسة: الصيام المتقطع ليس أفضل لخسارة الوزن من تناول الطعام طوال اليوم

في الأسبوع الماضي، كان عالم الأخبار الصحية مليئًا بالمعلومات حول دراسة جديدة عن الصيام المتقطع (IF) – لكنها لم تكن دعاية إيجابية.

نظرت الدراسة، التي نُشرت في مجلة JAMA Internal Medicine، في تناول الطعام المقيّد بالوقت (TRE)، وهو شكل من أشكال الصيام المتقطع الذي يقيد تناول الطعام لمدة 12 ساعة في اليوم على الأكثر.

وسلطت العديد من المنشورات الضوء على نتائج الدراسة التي أشارت إلى أن فوائد TRE لا تختلف عن أسلوب الأكل التقليدي، خاصة فيما يتعلق بنتائج فقدان الوزن.

بالنسبة لعشاق الصيام المتعصبين، كانت نتائج البحث مخيبة للآمال، لكن دعونا نتعمق في تفاصيل الورقة:

قاد التجربة طبيب القلب إيثان فايس، والمؤلف الرئيسي، ديلان لوي، واستند اختيار دراسة TRE إلى النتائج الرائعة السابقة في النماذج الحيوانية؛ وتلميحات إلى الاستفادة من التجارب البشرية الصغيرة غير المنضبطة؛ ومجموعة من التقارير القصصية التي تروج لفوائد TRE.

كانت نتائج تجارب الفئران واضحة، فقد أكلت الفئران نفس الكمية من السعرات الحرارية والطعام، وكان هناك فائدة كبيرة في التمثيل الغذائي لتقييد الوقت، لذلك كانت مسألة وقت فقط قبل أن يتم اختبارها في تجربة سريرية عشوائية، وهو بالضبط ما فعله فايس والفريق.

شملت التجربة 116 شخصا يعانون من زيادة الوزن أو السمنة، وقام الباحثون بتقسيم المرضى عشوائيًا إلى مجموعتين – مجموعة توقيت الوجبة المتسقة (CMT) ومجموعة الأكل المقيدة بوقت (TRE).

في مجموعة CMT، طُلب من المشاركين تناول ثلاث وجبات منظمة يوميًا، بينما طُلب من مجموعة TRE تناول الطعام بشكل عادي، أو من الساعة 12:00 ظهرًا حتى 8:00 مساءً. 

كما صدرت تعليمات للمجموعة اللاحقة بمنع تناول السعرات الحرارية من الساعة 8:00 مساءً حتى 12:00 بعد ظهر اليوم التالي.

مقالات شبيهة:

الصيام المتقطع في حمية Pesco المتوسطية يدعم صحة القلب

الصيام لمدة 24 ساعة مرة واحدة شهريا يطيل عمر مرضى القلب

استمرت التجربة السريرية لمدة 12 أسبوعًا، وشملت الرجال والنساء الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 64 عامًا. المشاركون لديهم مؤشر كتلة الجسم (BMI) من 27 إلى 43. كما قدم الباحثون موازين بلوتوث لمراقبة تقدم فقدان الوزن.

بعد 12 أسبوعًا، فقدت كلتا المجموعتين بعض الوزن من خط الأساس، وحوالي 2.07 رطل في النظام الغذائي المقيِّد للوقت، و 1.5 رطل في مجموعة الوجبات الثابتة. 

ومع ذلك، لم تكن هناك اختلافات ملحوظة في التدابير الثانوية، مثل التغيرات في الوزن، والكتلة الخالية من الدهون، وكتلة الدهون، والأنسولين الصائم، ومستويات الهيموجلوبين A1c، من بين أمور أخرى.

في نتائج الدراسة، وجد الفريق أن الصيام المتقطع أو الأكل المقيد بالوقت كان مرتبطًا بانخفاض طفيف في الوزن، والذي لم يكن مختلفًا بشكل كبير عن الانخفاض في المجموعة الضابطة.

وخلص الفريق إلى أن “الأكل المقيد بالوقت”، في غياب التدخلات الأخرى، ليس أكثر فعالية في إنقاص الوزن من تناول الطعام طوال اليوم”.

وأضافوا: “تتوافق نتائجنا مع دراسة سابقة توضح أن التوصية بتخطي وجبة الإفطار لا تؤثر على نتائج الوزن لدى المرضى الذين يحاولون إنقاص الوزن، ولكنها تتعارض مع التقارير السابقة التي تصف الآثار المفيدة لـ TRE على فقدان الوزن وعلامات خطر التمثيل الغذائي الأخرى”.

وأضاف الفريق أن وصفة طبية من TRE لم تؤد إلى فقدان الوزن ، مقارنة بوصفة المراقبة وهي ثلاث وجبات في اليوم. لم يغير TRE أي علامات أيضية ذات صلة.

الخلاصة…

من الواضح أن التفسير من قبل بعض المنافذ الإخبارية الكبيرة الذي يزعم أن TRE لا يؤدي إلى فقدان الوزن خاطئ، ومع ذلك، لم تكن هناك ميزة واضحة لـ TRE على CMT.

ومع ذلك، إذا كنت تتبع هذا النمط من الصيام المتقطع حاليًا ويعمل من أجلك، فلا حرج في التمسك به.

تذكر أن جزءًا من المشاركين فقدوا وزنهم، وإذا كنت تتساءل عن أنواع أخرى من الصيام المتقطع، يقول فايس: “هذه الدراسة لا ينبغي أن تغير رأيك حول الأنظمة الأخرى للصيام المتقطع.”

لا يزال هناك الكثير لاستكشافه، من يدري ما إذا كان بروتوكول TRE الأقصر أو الأقدم سيكون أكثر فعالية أو ماذا سيحدث إذا تم إقران TRE بنظام غذائي معين، مثل منخفض الكربوهيدرات.

كان القصد من هذه الدراسة هو معرفة ما إذا كان التوصية بـ TRE كتدخل مستقل سيؤدي إلى فقدان الوزن لدى الأفراد الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة، لذلك لا يمكننا فحص طرق عدم التحكم في السعرات الحرارية أو المغذيات الكبيرة.

كل هذا يجعل من الصعب فهم النتائج دون معرفة ما يأكله المشاركون، والذي سيكون عاملاً أساسيًا يجب مراعاته في التجارب المستقبلية.

خلاصة القول هي أن هذه الدراسة لا تدحض فعالية TRE لفقدان الوزن.

المصدر: https://www.mindbodygreen.com/articles/time-restricted-eating-study-explanation

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية