نقطة خبراء يؤكدون أن فيروس كورونا ليس من صنع الإنسان
Array

خبراء يؤكدون أن فيروس كورونا ليس من صنع الإنسان

زعمت دراسة حديثة قام بها مدير سابق لـ MI6 أن الأصل الحقيقي لوباء كورونا هو معمل ووهان، لكن علماء الفيروسات يقولون إن البحث معيب ومضلل.
عارض الخبراء بشكل قاطع الفرضية القائلة بأن الفيروس تم إنشاؤه من قبل الإنسان، قائلين أن جميع الأدلة المتاحة تشير إلى أن الفيروس تطور من الحيوانات بشكل طبيعي قبل الانتقال إلى البشر.
زعمت الدراسة المثيرة للجدل أنه لن يعمل أي من اللقاحات الحالية ضد الفيروس، باستثناء اللقاح الذي قدمته شركة شاركت في البحث، رغم أن العديد من للقاحات قيد الاختبار أثبتت بالفعل أنها قادرة على تحييد الفيروس.
أحد أسوأ الآثار الجانبية لوباء كورونا هو ظهور أساطير COVID-19 ونظريات المؤامرة التي انتشرت بشكل كبير على وسائل التواصل الاجتماعي.

بعض هذه الحكايات تفصل العلاجات غير المؤكدة، مثل المبيض، وهناك آخرون يربطون بشكل خاطئ اتصال 5G مع انتشار عدوى الفيروس التاجي.

وتقول بعض هذه النظريات أن الفيروس تم تصميمه في مختبر أو أنه هرب من منشأة بحثية في ووهان، حتى أن هناك نظريات مؤامرة مجنونة تجمع بين نظريات أخرى غير مثبتة، وقد ساهمت حقيقة أن الصين لا تزال غير راغبة أو غير قادرة على تفسير متى بدأ الوباء بالفعل في تغذية المزيد من هذه النظريات.

يتفق العلماء على نطاق واسع على أن الفيروس الجديد ظهر بشكل طبيعي، حيث تطور العامل الممرض في الحيوانات حتى تمكن من إصابة المضيف البشري الأول.

وقال مدير سابق لـ MI6 قبل أيام قليلة إنه يعتقد أن دراسة من باحثين نرويجيين وبريطانيين تزعم أنه تم إنشاء SARS-CoV-2 في مختبر صيني، وقد أشرنا بالفعل إلى المشاكل المختلفة مع هذه الادعاءات في تغطيتنا السابقة، واتضح أن علماء الفيروسات الذين نظروا إلى البحث قد فضحوه بالفعل.

للتلخيص، عمل باحثون بريطانيون من جامعة سانت جورج في لندن مع شركة التكنولوجيا الحيوية النرويجية Immunor AS على ورقة تم تداولها على نطاق واسع خلف أبواب مغلقة.

رفضت المجلات العلمية النسخة الأولية من الورقة التي اتهمت الصين بإحداث المرض، ولا توجد سوى نسخة مخففة من الدراسة.

يدعي هذا البحث أن الفيروس يحتوي على تسلسلات لم تتطور بشكل طبيعي، موضحا أن معظم اللقاحات المرشحة لن تأخذ هذه التغييرات الجينية في الاعتبار، لذلك لن تعمل، ومن المفترض أيضا أن تكون هناك دراسة ثانية، ولكن الأولى لم تُقبل للنشر في أي مجلة.

مقالات شبيهة:

شركة أدوية تكتشف “جسم مضاد” يمكنه تثبيط فيروس كورونا في ظروف المختبر

ليس غريبا أن تستمر الدراسة لتزعم أن لقاح Immunor يعمل على هذه التسلسلات، لذا فهو اللقاح الوحيد الذي سيعمل، وأثبتت العديد من للقاحات سلامتها وفعاليتها ضد فيروس كورونا الجديد، الذي يتعارض مع الدراسة البريطانية/النرويجية.

وقال أستاذ علم الفيروسات بجامعة كولومبيا فنسنت راكانيلو: “إن الورقة هراء، وأن المخطوطة مليئة بمعلومات خاطئة”.

وتابع: “من المستحيل على الإطلاق 100٪ أن يكون السارس – CoV – 2 قد صنع في مختبر، فجميع عناصر الفيروس، سارس – CoV – 2، جاءت كلها من الخفافيش التي تنتشر في الطبيعة “.

لم يبتكر عالم أو مجموعة من العلماء هذا الفيروس في المختبر، وقال روبرت جاري عالم الفيروسات بجامعة تولين للموقع: “سيتطلب ذلك نظرة ثاقبة عن الإمراض [الفيروسي] وهندسة البروتينات غير الموجودة”.

وأضاف أن معظم المواد الوراثية للفيروس تشبه عينات من الحيوانات، لكنها لم تكن معروفة للمجتمع العلمي قبل أن يبدأ الوباء، لذلك، فلم يتم إنشاؤه في المختبر.

وقال أميش أدالجا، خبير الأمراض المعدية بمركز جونز هوبكنز للأمن الصحي، إن جينوم الفيروس التاجي الجديد وتغيراته هي “كل ما تتوقعه من التطور الطبيعي ومن مصدر حيواني.

وأضاف:” لقد كانت هناك العديد من الشائعات ونظريات المؤامرة، وأعتقد أننا ربما سترى المزيد.”

حذر خبراء آخرون أيضا من أن دراسات مثل تلك التي خرجت من جامعة سانت جورج وImmunor ليست خطيرة لمجرد أنها تنشر معلومات مضللة، بل أنها تقوض ثقة الجمهور في المؤسسات العلمية الأخرى التي تحكي القصة الحقيقية، ونتيجة لذلك، قد يتجنب بعض الأشخاص التطعيم ضد COVID-19 بمجرد توفره.

المشاعر المضادة للقاحات قوية بالفعل للمرض الجديد، وقد أظهر استطلاع أجرته شبكة ABC News / Washington Post أن 27٪ من الأمريكيين يقولون إنه من غير المحتمل أن يتم تطعيمهم حتى لو كان اللقاح مجانيا.

ما يمكن أن يساعد بالفعل في توضيح الأمور هو المعلومات الفعلية حول الأيام الأولى لوباء ووهان، ولكن الصين ليست مستعدة أو لا ترغب في مشاركة هذا النوع من المعلومات.

بدأت الدولة في تغيير القصة الأصلية للفيروس قبل بضعة أسابيع، قائلة أن COVID-19 ليس مجرد حادث ولم يخرج من سوق في ووهان، كما كان يعتقد في البداية.

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية