نقطة بيئة ومناخ تلوث الهواء في الصين أودى بحياة الملايين منذ عام 2000

تلوث الهواء في الصين أودى بحياة الملايين منذ عام 2000

تشير التقديرات إلى أن تلوث الهواء في الصين وتايوان أدى إلى وفيات مبكرة لـ 30.8 مليون بالغ منذ عام 2000.

استخدم يانغ ليو من جامعة إيموري في أتلانتا، بجورجيا وزملاؤه صور الأقمار الصناعية لتحديد كمية تلوث الهواء فوق البر الرئيسي للصين وهونغ كونغ وماكاو وتايوان بين عامي 2000 و 2016.

واستخدم الفريق الصور التي التقطتها أقمار ناسا لتقدير التركيزات للجسيمات PM2.5 – الجسيمات التي يقل قطرها عن 2.5 ميكرومتر.

أحد القياسات التي يأخذها القمر الصناعي هو مقدار ضوء الشمس الذي تم نثره أو امتصاصه بواسطة جزيئات في الهواء.

ومن خلال الجمع بين هذه القراءات وقياسات مستوى جسيمات PM2.5 من محطات المراقبة الأرضية، بالإضافة إلى المعلومات بما في ذلك ظروف الأرصاد الجوية وشبكات الطرق، قام الباحثون بتدريب خوارزمية التعلم الآلي التي كانت قادرة على التنبؤ بالتعرض التراكمي للـ PM2.5 على مدار 17 عاما.

ولتقدير إجمالي الوفيات المرتبطة بتلوث الهواء، استخدموا بعد ذلك البيانات التاريخية من دراسة أجريت على 116،821 بالغًا في 15 مقاطعة صينية، والتي حددت الصلة بين التعرض طويل المدى للجسيمات الدقيقة PM2.5 والوفاة غير العرضية.

مقالات شبيهة:

هل سيأتي يوم نشتري فيه الهواء النقي بسبب التلوث؟

الجزيئات التي تلوث الهواء يمكن أن تدخل المشيمة حسب دراسة جديدة

ووجد الفريق علاقة خطية تقريبا بين التعرض لـ PM2.5 والوفيات، حتى نقطة معينة.

يقول ليو: “يتعرض الأشخاص الذين يعيشون في أكثر المناطق تلوثًا للأذى بشكل غير متناسب”.

وسجلت أعلى نسبة وفيات للفرد بسبب تلوث الهواء في مقاطعات هيبي وخنان وشاندونغ وتيانجين الشمالية الشرقية.

حتى الآن، تم إجراء معظم عمليات مراقبة تلوث الهواء من المحطات الموجودة على الأرض.

وفي الصين، يتركز هؤلاء في المناطق الحضرية، والتي لا تشمل ​​حوالي 600 مليون شخص يعيشون في المناطق الريفية، بالإضافة إلى ذلك، فإن القياسات قبل عام 2013 نادرة.

يقول ليو إن ميزة استخدام صور الأقمار الصناعية لتحديد مستويات جسيمات PM2.5 هي أنها أكثر شمولاً وتوفر أيضا تقديرًا لتلوث الهواء التاريخي.

المصدر: https://www.newscientist.com/article/2254967-air-pollution-in-china-may-have-caused-millions-of-deaths-since-2000/

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية