نقطة أخبار العلوم تغير المناخ يؤدي إلى ارتفاع درجات الحرارة في  القطب الشمالي بشكل أسرع...

تغير المناخ يؤدي إلى ارتفاع درجات الحرارة في  القطب الشمالي بشكل أسرع من بقية العالم

واجهت أكبر بعثة علمية إلى القطب الشمالي جليدا بحريا رقيقا جدا، مما قد يهدد الجهود المستقبلية لدراسة المنطقة.

بدأ فريق على متن سفينة كاسحة الجليد Polarstern في الانجراف في سبتمبر الماضي حتى أصبحت سفينتهم محبوسة في طوفان جليدي.

ففي المنطقة الواقعة قبالة الجرف القاري الروسي حيث بدأوا رحلتهم، كان الجليد رقيقا بشكل استثنائي مقارنة بما توقعته النماذج على مدى العقدين الماضيين.

وكان سمك الجليد يبلغ حوالي 50 سم، بينما كان سمكه يبلغ حوالي 150 إلى 160 سم في ثلاث سنوات من الملاحظات في التسعينات.

يقول توماس كرومبن، عضو الفريق في معهد ألفريد فيجنر في بريمرهافن بألمانيا: “وجدنا 40 إلى 50 سم من الجليد، لكن نصفه فقط كان متجمدا، والسبب هو الصيف الماضي الذي كان حارا بشكل غير عادي”.

مقالات شبيهة:

الحرائق في إفريقيا أكثر عددا من الأمازون ولكن أسبابها تختلف

حرائق الغابات الاسترالية مستمرة…مزيد من الدمار والخسائر

أدى تغير المناخ إلى ارتفاع درجات الحرارة في  القطب الشمالي بشكل أسرع من بقية العالم، ويأمل الفريق في كشف أسرار المنطقة في فصل الشتاء.

إن السؤال عن مدى سرعة اختفاء الجليد البحري له نتائج كبيرة على المناخ العالمي والحياة البرية الفريدة في المنطقة، بما في ذلك الدببة القطبية.

تسبب هشاشة الجليد في بعض الصداع اللوجستي لـ 90 شخصا على متن كاسحة الجليد.

كانت تاقشرة الجليدية رقيقة لدرجة أنه كان يجب إعادة التفكير في خطة أصلية لنقل المعدات الثقيلة عبر الجليد إلى Polarstern من سفينة أخرى.

يقول كرومبن: “كان هذا غير متوقع تماما”. وحذر كرومبن وزملاؤه من أنه إذا كانت هذه الظروف هي الوضع الطبيعي الجديد للمنطقة، فإن ذلك سيجعل مهام البعثات الاستكشافية صعبة بشكل متزايد.

فوجئ الباحثون أيضًا بالجليد الذي حوصروا فيه، وكشف التحليل عن الكثير من الحصى والرواسب الأخرى في الجليد، مما يشير إلى أنها تشكلت في البحار الضحلة حول ساحل سيبيريا.

ارتفاع درجات الحرارة يعني أنه من النادر اليوم أن يصل مثل هذا الجليد البحري – الذي يمكنه أيضا نقل الميثان والمواد المغذية – إلى المحيط المتجمد الشمالي المركزي.

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية