نقطة الصحة الجيدة تعدد المهام قد يؤثر سلبا على صحتك العقلية والجسدية وقدرتك على التفكير

تعدد المهام قد يؤثر سلبا على صحتك العقلية والجسدية وقدرتك على التفكير

يؤدي تعدد المهام الواعي والمعرفي إلى تعطيل التدفق المتوازن للطاقة (دلتا ، ثيتا ، ألفا ، بيتا ، وجاما) في دوائر دماغنا.

عندما نحاول بوعي القفز بسرعة من مهمة إلى أخرى، فإننا بشكل أساسي نحجب قدرتنا على التركيز والتفكير بعمق، الأمر الذي يمكن أن يقلل من ذكائنا الحالي ويؤثر على قدرتنا على أداء مهمة بشكل جيد، مما يؤدي إلى مستويات غير ضرورية من القلق والتوتر في حياتنا.

علينا أن ندرك أنه على الرغم من أننا كبشر يمكننا أن نعمل بشكل جيد، إلا أننا بحاجة لأن نتعلم كيف ننشغل بحكمة، وهذا يعني أننا نحتاج إلى إيجاد طرق لتنظيم تفكيرنا وتقسيمه.

وفيما يلي بعض أفضل الممارسات التي قد تساعدك، وفقا لعالمة الأعصاب “Caroline Leaf”:

ذكّر نفسك بأنه لا يمكنك فعل كل شيء دفعة واحدة.

أخبر نفسك بأشياء مثل “لا يمكنني إنهاء هذا الآن ولكن سأقوم بمجرد الانتهاء من فرز هذه المشكلة …” أو “سأدون ملاحظة عن مكاني في هذا المستند وما كنت أفكر فيه، ….” يمكنك أن تكتبها على بعض الملاحظات اللاصقة أو ضعها بالقرب من مكتبك أو ثلاجتك أو حتى كتذكير على هاتفك الذكي.

أخبر الأشخاص الذين يحتاجون إلى انتباهك لمنحك الوقت لإنهاء ما تفعله.

سيساعدك وجود حدود نهائية في علاقاتك في العمل والمنزل على تقسيم مهامك، والحفاظ على الأشياء مرتبة في ذهنك ومساعدتك في تحديد أولويات ما يحتاج إلى الاهتمام وما يمكن أن ينتظر.

في كثير من الأحيان، نحافظ على سرية حدودنا خوفًا من التأثير على العلاقة أو التأثير على كيفية رؤيتنا لشخص ما، وينتهي بنا المطاف بقول نعم للأشياء التي لا نريد القيام بها، والتي يمكن أن تجعلنا نشعر بالحصار أو الاكتئاب أو عدم الارتياح أو الاستياء أو القلق.

وهذا بدوره سيؤثر ليس فقط على صحتنا العقلية ولكن أيضًا على صحتنا الجسدية وقدرتنا على التفكير لأن مشاعرنا تغير الطريقة التي يعمل بها دماغنا وجسمنا – وصولاً إلى مستوى جيناتنا.

يجب أن تكون الحدود، مثل خطوط الملكية، واضحة حتى يعرف الآخرون متى يعبرونها ومتى يتسببون في اضطراب عقلي، وعندما تفهم سبب احتياجك إلى المساحة الذهنية لإكمال مهمة ما ومدى أهمية هذه المساحة، يمكنك إخبار الآخرين بطريقة هادئة وواضحة بما تحتاجه.

اختر التركيز على شيء واحد.

المكان الذي توجه فيه عقلك هو اختيار ، يمكن أن يؤثر عليك إما في اتجاه إيجابي أو سلبي. هذا هو الحال خاصة مع تعدد المهام. يمكنك تقليل القلق الذي يصاحب إجهاد اتخاذ القرار – الشعور بأنك غارق في عدد كبير من خيارات “هل” أو “يمكن” التي نواجهها جميعًا يوميًا – من خلال اختيار ، في الوقت الحالي ، الاستمرار في التركيز على مهمة وتجاهل أقل إلحاحًا حفز. عندما تفعل هذا ، فإنك في الواقع تبني قوتك العقلية ومرونتك ، مما سيساعدك على التعامل بشكل أفضل مع خيبة الأمل والفشل والقلق اليومي في الحياة.

مقالات شبيهة:

علاقة تعدد المهام مع حجم الدماغ

الحد من الوقت الذي تقضيه على الإنترنت.

على الرغم من أن التكنولوجيا لها العديد من الفوائد، إلا أن التشبع المستمر بالمعلومات والتحفيز قد يكون مشتتًا جدا، لذا حاول الحد من الوقت الذي تقضيه على الإنترنت، وخاصة على وسائل التواصل الاجتماعي.

ممارسة التفكير العميق واليقظة.

تدرب على قضاء الوقت في التركيز والتفكير بعمق في مهمة ما، ويعتبر التأمل طريقة رائعة للقيام بذلك، وأيضا تعلم شيء جديد من خلال التركيز بعمق على المعلومات التي تحاول تعلمها، سواء كانت من كتاب أو مقالة أو بودكاست أو فصل دراسي، فهذا التفكير العميق ينشط قشرة الفص الجبهي بطريقة إيجابية.

هذا النوع من التفكير يدرب الدماغ أيضا على بناء الذاكرة جيدًا، ففي عام 2012، أكملت مجموعة بحثية في جامعة واشنطن دراسة مثيرة للاهتمام حول آثار تدريب التأمل على تعدد المهام.

ووجدوا أن الأشخاص الخاضعين للدراسة لديهم عواطف سلبية أقل، ويمكنهم البقاء في مهمة لفترة أطول، وتحسين التركيز، والتبديل بين المهام بشكل أكثر فعالية بطريقة مركزة ومنظمة (على عكس الاندفاع العشوائي بين المهام)، وقضوا وقتهم بشكل أكثر كفاءة.

خلاصة…..

وقالت “Caroline Leaf”: لقد رأيتشيئًا مشابهًا في بحثي الخاص مع المرضى الذين يعانون من إصابات الدماغ الرضحية (TBI) والطلاب والبالغين الذين يعانون من إعاقات في التعلم والعاطفة.

لقد قمت بتدريبهم على أسلوب جديد قمت بتطويره لتعزيز نمط تفكير فكري أكثر عمقًا وأظهر لهم كيفية تطبيقه في حياتهم، وكانت التغييرات فورية تقريبًا: تحسين التركيز، والفهم، والكفاءة في التحول بين المهام، والفعالية الشاملة في إنتاج عمل جيد، حتى أنه كانت هناك تغيرات عاطفية إيجابية، وتحديداً في التحفيز الذاتي واحترام الذات، ومع مرور الوقت، استمروا في تحسين الأداء الإدراكي والعاطفي.

واضافت: “في تجاربي السريرية التي أجريتها مؤخرًا، لاحظنا أنه عندما يركز الناس بوعي وتعمد على إدارة عقولهم في الوقت الحالي، فإنهم لا يقومون بمهام متعددة.

ونتيجة لذلك، فإنهم يشعرون بقلق واكتئاب أقل ويصبحون أكثر قدرة على التعامل مع التحديات التي يواجهونها.

فائدة إضافية من التفكير العميق هي زيادة التذبذب، وهي كلمة جميلة تعني المزيد من الطيات في قشرة الدماغ، وتسمح هذه الطيات الإضافية للدماغ بمعالجة المعلومات بشكل أسرع واتخاذ القرارات بشكل أسرع وتحسين الذاكرة، باختصار، التفكير العميق واليقظ يعني دماغا سليما.

المصدر: https://www.mindbodygreen.com/articles/multitasking-brain-health

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية