نقطة الصحة العقلية بعيدا عن الزهايمر.. ماهي الأسباب المختلفة لفقدان الذاكرة؟

بعيدا عن الزهايمر.. ماهي الأسباب المختلفة لفقدان الذاكرة؟

في حين أن الزهايمر وأنواع الخرف الأخرى مسؤولة عن العديد من حالات فقدان الذاكرة، فإن الخبر السار هو أن هناك عوامل أخرى غير دائمة يمكن أن تسبب أيضا فقدان الذاكرة. والتي يمكن عكس بعضها بسهولة.

يمكن أن تتسبب نوبات النسيان التي قد تصيب أي شخص في حدوث تهيج وإحباط، بالإضافة إلى الخوف من “فقدان الذاكرة” وبدء الإصابة بمرض الزهايمر.

فما الذي يجعلنا ننسى؟ ما الذي يمنعنا من تخزين تلك المعلومات عقليًا أو القدرة على تذكرها؟

فيما يلي بعض الأسباب العديدة التي تجعلنا ننسى:

الأسباب العاطفية لفقدان الذاكرة

لأن عقلنا وجسدنا مترابطان ويؤثران على بعضهما البعض، يمكن أن تؤثر عواطفنا وأفكارنا على دماغنا، حيث أن الطاقة التي تحتاجها للتعامل مع مشاعر معينة أو ضغوط الحياة يمكن أن تقف في طريق تخزين أو تذكر التفاصيل والجداول الزمنية.

في كثير من الأحيان، يمكن تحسين هذه المحفزات العاطفية لفقدان الذاكرة من خلال الدعم والمشورة وتغيير نمط الحياة، كما أن إدراك الأشياء التي تزيد من الضغط – والحد من التعرض لها – يمكن أن يساعد.

الضغط عصبى

الإجهاد المفرط يمكن أن يرهق عقولنا ويسبب التشتيت، ويمكن أن يؤدي الإجهاد الحاد على المدى القصير إلى حدوث مشكلة في الذاكرة المؤقتة، في حين أن التعرض المزمن على المدى الطويل للضغط قد يزيد من خطر الإصابة بالخرف، وتعد إدارة الإجهاد استراتيجية مهمة للحفاظ على جودة الحياة وتحسين صحة جسمك ودماغك.

الكآبة

يمكن للاكتئاب أن يزعج العقل ويسبب عدم الاهتمام بمحيطك ويحد من الذاكرة والتركيز والوعي، فقد يكون عقلك وعواطفك ثقيلة لدرجة أنك لا تقدر على الانتباه كثيرًا لما يحدث، وبالتالي، من الصعب تذكر شيء لم تكن منتبهًا له، ويمكن أن يسبب الاكتئاب أيضا مشاكل في النوم الصحي، مما يجعل من الصعب تذكر المعلومات.

على الرغم من الشعور “بالتوهان” في الحياة اليومية، فإن الشخص المصاب بالاكتئاب سيكون قادرا على أداء جيد في الاختبارات المعرفية، وعادة ما يتم علاج الاكتئاب بشكل كبير، وفي كثير من الأحيان، يمكن أن يكون الجمع بين الاستشارة والأدوية فعالاً جدا.

القلق

يعاني بعض الأشخاص من القلق في حالات معينة، ولكن اضطراب القلق معمم أكثر انتشارًا يتداخل باستمرار مع الأداء الصحي، بما في ذلك الذاكرة، ويمكن أن يؤدي تحديد القلق وعلاجه إلى تحسين جودة الحياة بشكل كبير، وربما الذاكرة أيضًا.

الحزن

يتطلب الحزن قدرا كبيرا من الطاقة الجسدية والعاطفية، وهذا يمكن أن يقلل من قدرتنا على التركيز على الأحداث والأشخاص من حولنا، ونتيجة لذلك، يمكن أن تعاني ذاكرتنا.

يمكن أن يكون الحزن مشابها للاكتئاب، ولكن غالبا ما يكون ناتجا عن حالة معينة أو خسارة حادة، في حين قد يبدو أن الاكتئاب بدون سبب محدد.

يستغرق الحزن العميق وقتا، ويمكنك أن تتوقع الشعور بالإرهاق – جسديا وذهنيا – عندما تمر بالحزن، لذلك امنح نفسك وقتًا إضافيا، ويمكن أن تساعدك مجموعات الاستشارة والدعم الفردية على التعامل بشكل فعال مع الحزن.

الأدوية والعلاجات الطبية

في بعض الأحيان يمكن أن يعزى هبوط الذاكرة إلى الأدوية، والتي يمكن أن تشمل الوصفات الطبية والمواد الأخرى التي تغير العقل وحتى العمليات الجراحية.

الكحول أو المخدرات غير المشروعة

تناول الكحول أو تعاطي المخدرات غير المشروعة يمكن أن يضعف ذاكرتك على المدى القصير والطويل، ومن بين أشياء أخرى كثيرة، يمكن أن يسبب تناول الكثير من الكحول أيضا متلازمة فيرنيك-كورساكوف، والتي يمكن علاجها جزئيا في بعض الأشخاص.

الأدوية الموصوفة

الدواء الذي يصفه الطبيب بشكل قانوني يمكن أن يؤذي جسمك أو يضعف ذاكرتك، ويمكن أن يؤثر بشكل كبير على قدرتك على التفكير والتذكر بوضوح.

إذا ذهبت إلى أطباء مختلفين لظروف متعددة، فتأكد من أن كل واحد لديه قائمة كاملة بالأدوية، ويجب أن يعرفوا ذلك حتى لا يطلبوا دواءا يمكن أن يتفاعل مع الدواء الذي تتناوله بالفعل.

العلاج الكيميائي

إذا كنت تتلقى العلاج الكيميائي كعلاج للسرطان، فقد تواجه “دماغًا كيميائيًا”، يوصف بأنه ضباب دماغي من الأدوية التي تستهدف السرطان.

عملية قلب

أشارت بعض الأبحاث إلى أنه بعد جراحة المجازة للقلب، قد يكون هناك خطر متزايد من الارتباك وضعف الذاكرة، وقد يتحسن هذا أثناء التعافي، وعادة ما تكون الحاجة إلى هذا النوع من جراحة القلب أكبر من المخاطر المحتملة.

التخدير

أبلغ بعض الأشخاص عن فقدان الذاكرة أو الارتباك، الذي يستمر عادة لبضعة أيام، بعد استخدام التخدير، ومع ذلك، لم يكن البحث واضحا في تحديد ما إذا كان هناك ارتباط مباشر بين التخدير أو إذا كانت هناك عوامل أخرى قد تؤدي إلى عمل الدماغ بشكل أقل فعالية.

العلاج بالصدمة الكهربائية

يُشار أحيانًا إلى العلاج بالصدمة، ويمكن أن يكون العلاج بالصدمات الكهربائية مفيدا جدا لأولئك الذين يعانون من الاكتئاب الحاد، ولكنه قد يسبب أيضا بعض فقدان الذاكرة.

نظرا لأنه كان فعالًا بالنسبة لبعض الأشخاص، فإن خطر فقدان بعض الذاكرة قد يكون مستساغا بالنسبة لجودة حياتك.

الظروف البدنية والطبية

يمكن أن تؤدي حالات أخرى بخلاف الخرف أو مرض الزهايمر إلى فقدان الذاكرة أو مشاكل في الذاكرة.

الإرهاق وحرمان النوم

فوائد الحصول على ليلة نوم جيدة كثيرة: زيادة الوزن أقل، والمزيد من الطاقة، والقدرة على التفكير بشكل أكثر وضوحا، وقد تبث أن الشعور بالتعب لأنك لم تنم جيدا الليلة الماضية وقلة النوم بشكل مزمن يؤثران على الذاكرة والتعلم.

الارتجاجات وإصابات الرأس

يمكن أن تسبب الارتجاجات وإصابات الرأس المؤلمة ضعفا قصيرا في الذاكرة، لكن بعض الأبحاث وجدت أنها يمكن أن تزيد أيضا من احتمالية تطور الخرف على مر السنين.

تأكد من اتخاذ خطوات مثل ارتداء أغطية الرأس والخوذات الواقية عند ممارسة الرياضة، وإذا كنت تعاني من ارتجاج، فمن المهم أن تدع رأسك يشفى تماما قبل العودة إلى الأنشطة المنتظمة والمشاركة في الرياضة.

انخفاض فيتامين ب 12

فيتامين ب 12 فيتامين مهم جدا، وفي الحالات الأكثر تطرفاً، يتسبب نقصان فيتامين ب 12 في أعراض تم الخلط بينها وبين الخرف، وعند تلقي فيتامين B12 الكافي، قد تتحسن هذه الأعراض وقد تختفي لدى بعض الناس.

مشاكل الغدة الدرقية

يمكن أن يسبب كل من قصور الغدة الدرقية وفرط نشاط الغدة الدرقية مشاكل معرفية مثل فقدان الذاكرة والضباب العقلي، فإذا لاحظت صعوبة في تذكر الأشياء، فاذكر ذلك لطبيبك، وقد يكون من المناسب اختبار عمل الغدة الدرقية، خاصة إذا كنت تعاني من أعراض أخرى لمشاكل الغدة الدرقية.

اضطرابات الكلى

عندما لا تعمل الكليتان بشكل جيد، كما هو الحال في الفشل الكلوي المزمن أو الحاد (يُسمى أيضًا الفشل الكلوي)، يمكن أن يؤثر تراكم النفايات، مثل تحلل البروتينات، على وظائف المخ، وقد أظهر بحث أجري في عام 2017 أن الأشخاص الذين يعانون من البيلة الألبومين (وجود بروتين الألبومين في البول) هم أكثر عرضة للإصابة بضعف الذاكرة والإدراك.

اضطرابات الكبد

يمكن أن تتسبب أمراض الكبد، مثل التهاب الكبد، في إطلاق السموم في مجرى الدم، مما قد يؤثر على عمل الدماغ، ويعد اعتلال الدماغ الكبدي من اضطرابات الدماغ ذات الصلة التي يمكن أن تتطور بسبب مشاكل خطيرة في الكبد، فإذا كنت تعاني من مشاكل في الكبد ولاحظت بعض الصعوبة في الذاكرة والتفكير، فتأكد من إبلاغ الطبيب بذلك للتشخيص والعلاج الفوري.

التهاب الدماغ

قد تؤدي هذه العدوى الحادة في أنسجة المخ إلى ظهور أعراض الخرف، مثل الارتباك ومشاكل الذاكرة، إلى جانب الحمى والصداع وحتى النوبات، وإذا كنت تشك في التهاب الدماغ، فاطلب العلاج الطبي الطارئ.

استسقاء الرأس سوي الضغط

عادةً ما يكون لاستسقاء الرأس سوي الضغط (NPH) أعراضا في هذه المجالات الثلاثة: المشاكل المعرفية، وسلس البول، وانخفاض التوازن والمشي، ويمكن للتقييم والعلاج الفوري من قبل الطبيب عكس مشاكل الذاكرة والتفكير في NPH، وكذلك المساعدة في استعادة القدرة على التوازن والمشي.

الحمل

في بعض الأحيان، يمكن أن تسهم التغيرات في المواد الكيميائية والهرمونات في الجسم، جنبًا إلى جنب مع التغيرات العاطفية والجسدية في الحمل، في النسيان وضعف التركيز ولحسن الحظ، هذه حالة مؤقتة يتم حلها في الوقت المناسب.

سن اليأس

على غرار الحمل، يمكن للتغيرات الهرمونية في سن اليأس أن تجلب الفوضى لعمليات التفكير وتزعج النوم، مما يؤثر أيضا على العمليات المعرفية، ويصف بعض الأطباء المكملات الهرمونية أو علاجات أخرى لتخفيف الأعراض المؤقتة لانقطاع الطمث.

الالتهابات

يمكن أن تسبب العدوى، مثل الالتهاب الرئوي أو التهابات المسالك البولية النسيان، خاصة عند كبار السن وغيرهم ممن يعانون من حالات صحية مزمنة، وبالنسبة لبعض الأشخاص ، يعد الهذيان – التغيير المفاجئ في القدرة العقلية – أحد العلامات الخارجية الوحيدة للعدوى لذا تأكد من إبلاغ الطبيب بهذه الأعراض على الفور، ويمكن أن يساعد العلاج الفوري غالبًا في استعادة الذاكرة إلى أدائها الطبيعي.

السكتات الدماغية

يمكن أن تؤثر السكتات الدماغية بشكل كبير على عمل الدماغ، وفي بعض الأحيان، يكون فقدان الذاكرة المرتبط بالسكتة الدماغية دائما، وقد يتحسن الأداء المعرفي مع تعافي الدماغ.

النوبة الإقفارية العابرة

إن TIA، المعروفة أيضا باسم “السكتة الدماغية الصغيرة” (على الرغم من أن هذا ليس دقيقًا تمامًا من الناحية الطبية)، هو انسداد قصير في الدماغ يمكن أن يسبب هفوات في الذاكرة، إلى جانب أعراض أخرى تشبه السكتة الدماغية.

أورام الدماغ

يمكن لأورام الدماغ أن تسبب الصداع والمشاكل الجسدية، ولكنها يمكن أن تؤثر أيضا على ذاكرتنا وشخصيتنا في بعض الأحيان، واعتمادا على شدة الورم ونوعه، يمكن للعلاج غالبا تخفيف هذه الأعراض

توقف التنفس أثناء النوم

يرتبط توقف التنفس أثناء النوم، بخطر الإصابة بالخرف، وقد ربطت دراسة نُشرت في عام 2018 أيضا انقطاع النفس أثناء النوم بمشاكل الذاكرة، وهذا ليس مفاجئا نظرا لأن الحرمان من النوم يمكن أن يسبب النسيان ويقلص وظائف الدماغ.

الشيخوخة

مع تقدم العمر في سن البلوغ، تتباطأ المعالجة المعرفية بشكل عام، وقد تنخفض قدرة الذاكرة قليلا، فعلى سبيل المثال، سيظل الشخص الأصغر سناً قادرا على حفظ المعلومات، ولكن ربما لن يكون الأمر سهلا كما كان عندما كان طفلاً أو شابا بالغا.

مقالات شبيهة:

إعادة تقييم أدوية لعلاج الزهايمر تثير الأمل والمخاوف

مستويات عالية من الكولسترول “السيئ” ترتبط بمرض الزهايمر المبكر

الأسباب المعرفية لفقدان الذاكرة

يمكن أن تؤدي المشاكل المتعلقة بكيفية عمل الدماغ، في بعض الأحيان، إلى فقدان الذاكرة، وقد يحدث ذلك بسبب الشيخوخة.

الإلهاء أو القيام بمهام متعددة

يمكن أن تؤدي محاولات القيام بمهام متعددة إلى تقليل الكفاءة بسبب الحاجة إلى تكرار مهمة غير مكتملة أو منسية، حيث أن دماغك له حدود على ما يمكن أن يعالج بشكل فعال في وقت واحد وتذكره.

قدرة الذاكرة الطبيعية

بعض الناس ليس لديهم ذاكرة كبيرة، ربما رأيت الفرق بين شخص يحتاج إلى قضاء ثلاث ساعات لتعلم المواد وتذكرها بشكل فعال، وشخص آخر أتقنها ويمكنه استعادتها بسرعة بعد قضاء 20 دقيقة فقط في تصفحها.

الاختلال الإدراكي المعتدل

يتكون الاختلال الإدراكي المعتدل (MCI) من انخفاض في القدرات العقلية التي تتطور تدريجيا ولكن بشكل عام لا تغير قدرة الشخص على العمل بشكل جيد على أساس يومي. وأحد أعراض MCI هو النسيان.

في بعض الأحيان، تستجيب MCI للأدوية المصممة لعلاج مرض الزهايمر، وتبقى بعض حالات MCI ثابتة أو حتى تزول تماما، بينما تتقدم حالات أخرى إلى مرض الزهايمر أو أنواع أخرى من الخرف.

هل هو مرض الزهايمر أو نوع آخر من الخرف؟

مرض الزهايمر هو السبب الأكثر شيوعا للخرف ويسبب فقدانا كبيرا للذاكرة، بالإضافة إلى أعراض أخرى متعددة.

إذا كنت تعتقد أن فقدان الذاكرة قد يكون بسبب مرض الزهايمر، فراجع الأعراض وحدد موعدا مع طبيبك لإجراء تقييم، فرغم من أن مرض الزهايمر يؤثر عادة على الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما، إلا أن مرض الزهايمر المبكر يمكن أن يحدث لدى أشخاص لا تتجاوز أعمارهم 40.29

يمكن أن يحدث فقدان الذاكرة أيضا بسبب أنواع أخرى من الخرف، مثل الخرف الوعائي، وخرف جسم ليوي، والخرف الجبهي الصدغي، والعديد من المشاكل الأخرى، ولذلك يجب مناقشة مشاكل الذاكرة مع طبيبك حتى يمكن العثور على أي سبب ومعالجته، أو حتى يبدأ علاج مرض الزهايمر أو الخرف في أقرب وقت ممكن إذا كان هو السبب.

المصدر: https://www.verywellmind.com/what-causes-memory-loss-4123636

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية