نقطة الصحة الجيدة بسبب السمنة.. ازدياد مؤشر كتلة الجسم (BMI) يزيد من خطرالإصابة بالسرطان

بسبب السمنة.. ازدياد مؤشر كتلة الجسم (BMI) يزيد من خطرالإصابة بالسرطان

أظهرت فحوصات التصوير المقطعي المحوسب لـ 750 شخصا أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة لديهم أعضاء أكبر وبالتالي خلايا أكثر، مما يفسر سبب زيادة خطر إصابتهم بأنواع كثيرة من السرطان.

يقول الفريق، الذي يقوده كريستيان توماسيتي في كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز: “في حين أن السمنة مرض معقد قد يؤثر على مخاطر الإصابة بالسرطان بعدة طرق أخرى، فإن الزيادة في حجم العضو وعدد خلاياه يجب أن تزيد من خطر الإصابة بالسرطان في هذا العضو”، ويقول آخرون إن الفكرة معقولة، لكنها غير مثبتة.

السمنة واحدة من أكبر عوامل الخطر للسرطان بعد التدخين

حوالي خمس حالات السرطان في جميع أنحاء العالم بسبب السمنة، وفقًا لبعض التقديرات.

ويتم استكشاف العديد من الآليات المختلفة، ولكن سبب ارتفاع خطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان لدى مرضى السمنة، مثل أمراض الكلى، لا يزال غير واضح.

ما نعرفه هو أن السرطانات ناتجة عن طفرات تعطل الآليات التي تتحكم في نمو الخلايا، ومن الناحية النظرية، كلما زاد عدد الخلايا في أي عضو معين، زاد خطر أن تصبح بعض هذه الخلايا سرطانية.

استخدم توماسيتي وزملاؤه الأشعة المقطعية لقياس حجم الكلى والبنكرياس والكبد لدى 750 شخصا.

ووجد الفريق أنه مقابل كل زيادة بمقدار 5 نقاط في مؤشر كتلة الجسم (BMI)، تزداد أحجام الكلى والكبد والبنكرياس بنسبة 11٪.

الأشخاص الذين يبلغ مؤشر كتلة الجسم لديهم حوالي 50 لديهم أعضاء أكبر بـ 50 و 100 في المائة من الأشخاص الذين لديهم مؤشر كتلة جسم صحي.

مقالات شبيهة:

السمنة تسبب أنواعا من السرطان أكثر مما يسببها التدخين

اختبار دم جديد يكشف عن أكثر من 20 نوعا من السرطان بنسبة 99.4%

وجاء في الدراسة أن “التأثير كبير للغاية وغير متوقع، حيث يكون لدى مرضى السمنة المفرطة أعضاء يمكن أن تكون ضعف الحجم الطبيعي”.

وتقول الدراسة إن جزءا صغيرا جدا من هذه الزيادات يرجع إلى زيادة حجم أو عدد الخلايا الدهنية في هذه الأعضاء، مما يعني أن الزيادات ترجع أساسا إلى زيادة عدد الخلايا الطبيعية.

علاوة على ذلك، فإن الحجم الملحوظ في كل عضو يتوافق مع الزيادة المبلغ عنها في خطر الإصابة بالسرطان لكل عضو، كما تقول الدراسة.

“يمكن تفسير ما يقرب من 80 في المائة من الاختلاف في مخاطر الإصابة بالسرطان الذي يعزى إلى تأثير السمنة من خلال التباين الذي تسببه السمنة في حجم الأعضاء الثلاثة.”

الفرضية معقولة وفقا لبعض الباحثين وخاطئة بالنسبة لآخرين

تقول ماريا دالاماغا من الجامعة الوطنية وكابوديستريان في أثينا باليونان، مؤلفة مراجعة حديثة حول السمنة والسرطان: “هذه الفرضية معقولة”. “نحن نعلم بالفعل أن الأفراد طوال القامة هم أكثر عرضة للإصابة بالسرطان.” ومع ذلك، فإن الدراسة لا تتحكم في العوامل الأخرى المعروف أنها تؤثر على خطر الإصابة بالسرطان، مثل العمر والجنس والتاريخ العائلي.

يقول نيل ينجار في مركز ميموريال سلون كيترينج للسرطان في نيويورك، إن الفكرة لا يمكن أن تفسر لماذا يبدو أن السمنة تقلل من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، مضيفا أنه يعتقد أن الاستنتاجات خاطئة”

من حيث المبدأ، إذا كان المزيد من الخلايا يعني ارتفاع خطر الإصابة بالسرطان، فيجب أن تكون الحيوانات الكبيرة مثل الحيتان والفيلة مليئة بالأورام، لكنهم طوروا آليات أفضل للحماية من السرطان، كما يقول جوشوا شيفمان من جامعة يوتا.

ويقول: “لقد أظهرنا أن بيولوجيا خلايا الفيل تحمي من التلف الذي يسبب الطفرات بشكل أفضل من الخلايا البشرية”.

يقول شيفمان إن امتلاك المزيد من الخلايا هو تفسير “معقول” لسبب زيادة السمنة من خطر الإصابة بالسرطان لدى الناس، ولكن لا يزال يتعين إجراء المزيد من التجارب لإثبات أن الخلايا الإضافية تزيد بالفعل من خطر الإصابة بالسرطان في الأعضاء المتضخمة.”

ولن يناقش توماسيتي النتائج التي توصل إليها فريقه حتى يتم نشر النتائج في مجلة يراجعها الزملاء.

المصدر: https://www.newscientist.com/article/2251240-obesity-may-cause-cancer-simply-because-larger-organs-have-more-cells/

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية