نقطة اكتشافات أثرية الهياكل الحجرية في المملكة العربية السعودية... ما قصتها؟ وما الذي نعرفه عنها؟

الهياكل الحجرية في المملكة العربية السعودية… ما قصتها؟ وما الذي نعرفه عنها؟

يبدو أن الهياكل الحجرية المترامية الأطراف التي تم اكتشافها في عام 2017 أصبحت من أقدم المعالم الأثرية في العالم.

هذه المواقع الأثرية التي يعود تاريخها إلى حوالي 7000 عام، حسبما أفاد علماء الآثار، يبلغ عددها بالمئات، ويمكن أن تكون أكبر من ملعب كرة القدم NFL وتوجد في حقول الحمم الصحراوية بغرب المملكة العربية السعودية.

تشير دراسة جديدة عن الهياكل الحجرية الغامضة – التي كانت تسمى في السابق “بوابات” وأصبح يشار إليها باسم “mustatils”، وهي الكلمة العربية لـ “المستطيل” – إلى أنها كانت تستخدم في الطقوس؛ ويشير التأريخ بالكربون المشع للفحم الموجود داخل أحد الهياكل إلى أن الناس قاموا ببنائه حوالي 5000 قبل الميلاد، وفقا لتقرير فريق من الباحثين في مقال نُشر مؤخرًا في مجلة The Holocene.

وكتب الباحثون في ورقتهم البحثية: “تمثل ظاهرة mustatil تطورا ملحوظا في العمارة الضخمة، حيث تم بناء مئات من هذه الهياكل في شمال غرب شبه الجزيرة العربية”. “يمثل هذا” المشهد الضخم “أحد أقدم الأشكال واسعة النطاق لبناء الهياكل الحجرية الضخمة في أي مكان في العالم.”

استخدامها لأغراض طقسية أو اجتماعية

إنها عبارة عن جدران منخفضة مشيدة بشكل خشن، يبلغ طول معظمها ما بين 50 و150 مترا، ولكن من إجمالي 389 بوابة عثر عليها، هناك 36 منها طوله أكثر من 200 متر. يبلغ طول أطول واحدة منها 518 مترا، بينما يبلغ طول أقصرها 13 مترا.

وقال المؤلف الرئيسي للدراسة Huw Groucutt ، رئيس مجموعة الأحداث المتطرفة في معهد ماكس بلانك للإيكولوجيا الكيميائية في ألمانيا ، لـ Live Science: “من المحتمل تماما أن تكون هذه الهياكل مذهلة بصريًا، وربما تكون مرسومة بشكل كبير “.

وتمثل طبيعة هذه الآثار، وسبب بنائها، ومن الذي بناها تحديدا، لغزا كبيرا للباحثين الذي يحاولون دراسة هذه الهياكل الحجرية للوصول إلى نتيجة ما.

ومنذ وقت قصير، أجرى فريق من علماء الآثار من معهد «Max Planck» للإيكولوجيا الكيميائية في ألمانيا بحثا مشابهًا للبحث الأول، الذي اكتشف العلماء فيه هذه الهياكل لأول مرة.

وبدراسة صور الأقمار الصناعية للحافة الجنوبية لصحراء النفود، حددوا 104 هياكل جديدة، وبعد ذلك، ذهب هؤلاء العلماء إلى السعودية من أجل الدراسة الميدانية عن قرب لها.

يرجح الباحثون بأن الغرض منها هو عملية بنائها في حد ذاتها، ما يُعد نوعًا من النشاط للترابط الاجتماعي لزيادة مهارات التعاون المجتمعي.

إذ إن الافتقار إلى وجود وظائف نفعية واضحة لهذه الهياكل يوحي بالتفسير الطقسي سواء كان دينيا أم اجتماعيا.

وتمثل هذه الهياكل الحجرية – على ما يبدو – واحدة من أقدم الأمثلة المعروفة في أي مكان للسلوكيات الطقسية واسعة النطاق المرتبطة بعمليات البناء الضخمة.

وتشير النتائج التي توصل إليها الباحثون إلى أن هذه الهياكل، ولا سيما المنصات الموجودة بها، هي بمثابة أرشيف مهم لعصور ما قبل التاريخ العربي، ومن المرجح أن تؤدي أبحاثهم وتنقيبهم المستقبلي إلى فهم أفضل للتطورات الاجتماعية والثقافية في تلك المنطقة من العالم.

مقالات شبيهة:

أثر بشري (متحجر) عمره 86 ألف عام يكشف عمق حضارة الجزيرة العربية

علامات إقليمية؟

اليوم، توجد الهياكل في عدد من الأماكن القاحلة بما في ذلك صحراء النفود الجنوبية (حيث أجرى فريق Groucutt عملهم الميداني) بالإضافة إلى حقول الحمم البركانية القاحلة وغير المضيافة.

ولكن إذا تم بالفعل تصنيع الهياكل حوالي 5000 قبل الميلاد، لكانت قيد الاستخدام عندما كان المناخ في المملكة العربية السعودية أكثر رطوبة مما هو عليه اليوم. كتب الباحثون في الورقة البحثية: “منذ ما بين 10000 و 6000 سنة”، شهدت شبه الجزيرة العربية أحدث فترات “الجزيرة العربية الخضراء”، عندما أدى هطول الأمطار المتزايد إلى تغيير هذه المنطقة القاحلة بشكل عام “.

في ذلك الوقت، كان الناس في المنطقة يميلون إلى أن يكونوا رعاة – يعتمدون على قطعان الحيوانات الأليفة في الغذاء – بينما يصطادون أيضا بعض الحيوانات البرية، كما كتب الباحثون في الورقة، ومن تم يمكن أن تكون الهياكل وسيلة للناس لتحديد منطقتهم، كما قال الباحثون.

وكتبوا أنها قد “تمثل أحد مظاهر الإقليمية المتزايدة التي نشأت بفعل عوامل مثل التنافس على المراعي في البيئات الصعبة وغير المتوقعة في شبه الجزيرة العربية”.

وأضافوا أنه حتى عندما كان المناخ في شبه الجزيرة العربية في أكثر حالاته رطوبة، “كانت البيئة موسمية وكان من الممكن أن يحدث الجفاف”.

ووصف جاري روللفسون، الأستاذ الفخري في كلية ويتمان بواشنطن، والذي لم يشارك في هذا البحث، الاكتشافات بأنها “ساحرة”. وأشار إلى أنه بالإضافة إلى الهياكل، هناك أنواع أخرى من الهياكل الصخرية في المنطقة التي ربما كانت أيضا أماكن للنشاط الطقسي.

المصدر: https://www.livescience.com/mysterious-stone-structures-saudi-arabia-oldest.html

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية