نقطة ملفات نقطة فيروس كورونا الغاز المسيل للدموع أكثر خطورة مما ندركه وقد يزيد من انتشار فيروس...

الغاز المسيل للدموع أكثر خطورة مما ندركه وقد يزيد من انتشار فيروس كورونا

يجادل المدافعون عن حقوق الإنسان بأن القوانين التي تحكم استخدام الغاز المسيل للدموع غير منطقية.

تم حظر “عوامل مكافحة الشغب” التي تم نشرها مؤخرا ضد المواطنين في هونغ كونغ والولايات المتحدة وتشيلي وتركيا ونيبال واليونان وفرنسا والهند ولبنان وجنوب إفريقيا (ناهيك عن الكثير) من الحرب الدولية بموجب اتفاقية الأسلحة الكيميائية منذ عقود.

يشير تقرير جديد صادر عن باحثين في جامعة تورنتو إلى أن الوقت قد حان لتعديل القواعد – خاصة وأن استخدام الغاز المسيل للدموع يمكن أن يساهم في انتشار COVID-19.

الغازات الخطرة والعشوائية قد أسيء استخدامها من قبل سلطات إنفاذ القانون

يقول الباحثون إن هذه الغازات الخطرة والعشوائية قد أسيء استخدامها من قبل سلطات إنفاذ القانون لفترة طويلة جدًا، وأن الطريقة الوحيدة لضمان حرية التعبير والتجمع للمواطنين هي وضع حد لاستخدامها.

تقول مايا فيورانتي، باحثة دولية في مجال حقوق الإنسان: “على الرغم من وجود إرشادات دولية تحكم استخدام الغاز المسيل للدموع، فقد أظهرت صكوك القانون المرن هذه أنها غير فعالة إلى حد كبير في تقييد إساءة استخدام الغاز المسيل للدموع أو في حماية الحقوق الأساسية”.

“بموجب القانون الدولي، يجب أن يلتزم أي استخدام للقوة من قبل سلطات إنفاذ القانون بمبدأي الضرورة والتناسب، لكن الغاز المسيل للدموع نادرا ما يستخدم وفقًا لهذه المبادئ”.

يوضح الباحثون أن بيع وتجارة الغاز المسيل للدموع في جميع أنحاء العالم غير منظم إلى حد كبير، ونتيجة لذلك، غالبًا ما يكون من غير الواضح ما هي المواد الكيميائية الموجودة في كل علبة، أو مدى سمية هذه المواد الكيميائية، أو حتى ما إذا كانت قد تم اختبار سلامتها مسبقا.

أحد أكثر المهيجات الكيميائية شيوعا هو غاز سي إس (2-كلورو بنزيليدين مالونونتريل)، والذي يُقال إنه يسبب إحساسا حارقا في العين والحلق والأنف، وسعالًا وبكاءًا غزيرًا، وتقييدًا في التنفس.

وبقدر ما يبدو ذلك متوحشًا على جسم الإنسان، لا يزال لدينا القليل جدا من الأبحاث الوبائية حول المخاطر طويلة المدى لأولئك المعرضين لهذه السموم.

نظرا لنقص البيانات، دعا خبراء الصحة إلى وقف استخدام هذه “الهراوات الكيميائية” منذ مطلع القرن، ومع ذلك في السنوات التي تلت ذلك، استمر إنتاج وبيع غاز CS في جميع أنحاء العالم في الارتفاع، لتصبح صناعة تبلغ قيمتها مليار دولار.

مقالات شبيهة:

هل سيتحول فيروس كورونا المسبب لـCovid-19 إلى فيروس أكثر خطورة؟

نصائح من الفيلسوف الفرنسي Jacques Attali لمواجهة فيروس كورونا!

الغاز المسيل للدموع قد يزيد من انتشار فيروس كورونا

ومع ذلك، تم نشر بعض النتائج المقلقة في السنوات الأخيرة، فقد وجدت دراسة أجراها الجيش الأمريكي عام 2014 أن التعرض للغاز المسيل للدموع سي إس مرة واحدة فقط زاد بقوة من فرص الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي، مثل الإنفلونزا أو التهاب الشعب الهوائية.

لاحظ الباحثون أن هذه عدوى فيروسية تؤثر على الرئتين، تمامًا مثل COVID-19، مما يعني أن استخدام الغاز المسيل للدموع حاليا على المتظاهرين أمر مقلق بشكل خاص.

كما يتسبب الغاز المسيل للدموع في إصابة الناس بالسعال الشديد، مما قد يزيد من انتشار فيروس كورونا بين الناس.

يقول محامي حقوق الإنسان فينسينت وونغ: “إن الغاز المسيل للدموع ليس طريقة حميدة نسبيا للسيطرة على الحشود، حيث إن انتشاره يسحق فعليا الحق في حرية الاحتجاج والتجمع”.

يتفق خبراء الصحة من مختلف المجالات على هذا الأمر، ففي الأشهر الأخيرة، مع استمرار الاحتجاجات على مقتل جورج فلويد، استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع بشكل روتيني للسيطرة على الحشود.

رداً على ذلك، وقع 1288 متخصصاً في مجال الصحة العامة في الولايات المتحدة خطاباً مفتوحاً في يونيو يحثون فيه سلطات إنفاذ القانون على وقف استخدام الغاز المسيل للدموع والدخان ومهيجات الجهاز التنفسي الأخرى، لأنهم قد يزيدون من خطر انتقال COVID-19.

كما دعا رئيس الجمعية الأمريكية لأمراض الصدر إلى وقف استخدام الغاز المسيل للدموع وأسلحة الفلفل OC، مثل رذاذ الفلفل، نظرًا “لنقص الأبحاث الهامة ، وتصاعد استخدام الغاز المسيل للدموع من قبل جهات إنفاذ القانون، واحتمال إلحاق الضرر بصحة الرئة وتعزيز انتشار COVID-19 “.

ومع ذلك، هناك مخاوف جدية بشأن الغاز المسيل للدموع الموجود فوق الوباء الحالي وما بعده، وقد أدانت الأكاديمية الأمريكية لطب العيون استخدام الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي لأن إطلاق النار على مسافات قريبة يمكن أن يعمى الناس.

لقد أصيب العديد من المتظاهرين بسبب وحشية الشرطة في الولايات المتحدة بالعمى أو أصيبوا بجروح خطيرة في العيون من جراء هذه الأسلحة.

التأثير المباشر ليس سوى جزء من الضرر

يشير التقرير الجديد إلى أنه حتى عند استخدام كميات قليلة من الغاز المسيل للدموع في الهواء الطلق، حيث يمكن أن تتبدد المواد الكيميائية بسهولة، فقد تكون هناك عواقب وخيمة.

بالنظر إلى المدى الذي يمكن أن تتسرب فيه هذه الغازات المسيلة للدموع واتساعها، يقول باحثو جامعة تورنتو إن استخدام هذه المواد الكيميائية بالقرب من المستشفيات والمدارس أمر فظيع بشكل خاص.

في هونغ كونغ، تم مؤخرا تنظيف مدارس ومستشفيات بأكملها بعمق واستبدال أنظمة التهوية الخاصة بها بعد تسرب الغاز المسيل للدموع من مكان قريب.

وسط مخاوف متزايدة من الجمهور الأمريكي، بدأت منظمة تنظيم الأسرة دراسة حول كيفية تأثير التعرض لهذه المواد الكيميائية على الحمل.

إذا كانت جرعة من الغاز المسيل للدموع سامة بدرجة كافية، فقد تؤدي إلى فشل الجهاز التنفسي والوفاة، ويزداد هذا الخطر بشكل كبير عند نشر المهيجات الكيميائية في أماكن مغلقة، ومع ذلك، يتزايد استخدام الغاز المسيل للدموع في السجون في جميع أنحاء العالم كشكل من أشكال مكافحة الشغب.

وخلصت منظمة العفو الدولية في بعض الحالات إلى أن استخدام الغاز المسيل للدموع يرقى إلى مستوى التعذيب.

بعض البلدان لديها ضوابط أكثر صرامة على الغاز المسيل للدموع من غيرها، ولكن بشكل عام، هناك القليل من تطبيق هذه القواعد، وعدم وجود تنظيم دولي يعني أن الأمر متروك إلى حد كبير لتقدير سلطات إنفاذ القانون.

يقول التقرير الجديد: “على الرغم من وجود إرشادات دولية، بما في ذلك المبادئ التوجيهية للأمم المتحدة بشأن استخدام الأسلحة الأقل فتكًا، فإن هذه الوثائق الغير الملزمة غامضة وغير فعالة في الحد من الانتهاكات، مما يؤدي إلى وضع يكون فيه الغاز المسيل للدموع عرضة بشكل منهجي لإساءة الاستخدام”. .

لتجنب المزيد من التجاوزات، ينضم هذا التقرير الجديد إلى جوقة من الأصوات الأخرى التي تدعو إلى حظر استخدام الغاز المسيل للدموع محليا، تمامًا كما هو الحال في الحرب الدولية.

المصدر: https://www.sciencealert.com/tear-gas-is-so-often-abused-it-should-be-banned-researchers-argue

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية