نقطة أخبار العلوم الصنايعي الذي غير تاريخ الطب

الصنايعي الذي غير تاريخ الطب

الصنايعي الذي غير تاريخ الطب

لم احب ابدا العلوم النظرية  التي ليس لها فائدة مباشرة و قد كهرت الجبر لذلك، لم اكن اعلم له اي فائدة، لماذا أدرس هذه المعادلات عديمة الجدوى؟ ما الذي أجنيه من معرفتي أن س تساوي ص

 ( عندما كبرت ادركت حماقتي هذه  )

 و اسهم في بغضي له جواب ذلك المدرس عندما كنت في الصف الأول الاعدادي :

 مسيو هو ايه فايدة الالجبر Algebre  (  علم الجبر بالفرنسية )

بيفتح المخ يا محمد …..

.وجدت الجواب ساذجا و قررت أن امضي في طريقي مخلفا ورائي كل ما هو نظري مثل  الرياضيات ……

 وجدت متعتي في ” معرفة ” العلوم و الأحياء و الكيمياء …

و لكن حتى هذه العلوم لا طائل من ورائها ان لم تحل مشاكلي أنا …..و مشاكل من أحب ……

و تبنيت في كل حياتي هذه القصة المؤثرة التي سأسردها عليك الان …

إنها قصة الصنايعي الذي تفوق على كل اساتذة الجراحة المرموقين .. ….

في عام 1955 ، ، وُلد الطفل الأول لجون وماري John Holter

…لابد انهم فرحوا به جدا بعد 7 سنين من الشوق و اللهفة للانجاب

ولكن  قلبت ولادة ” كيسي هولتر” Casey Holter   حياة جون هولتر رأسًا على عقب وغيرت مجرى التاريخ الطبي.

بشكل مؤلم ، كان كيسي يعاني من السنسنة المشقوقة ،Spina bifida وهي حالة لا يتشكل فيها العمود الفقري بشكل كامل وقد يكون مشوهًا بشكل خطير.

كانت الحالة تسبب أيضًا استسقاء الرأس ، وهو تراكم سائل يهدد الحياة في الدماغ.

يُطلق على السائل الذي يحيط بالدماغ اسم السائل النخاعي  أو Cerebro-Spinal Fluid ( CSF ) ويعمل بمثابة “غلاف أو وسادة لحماية للمخ  و النخاع الشوكي  و يتم إنتاجه بواسطة بنية في جذع الدماغ  Brain Stem  تسمى Choroid plexus الضفيرة المشيمية ويدور حول الدماغ قبل أن يتم تصريفه في إمداد الدم.

,وبما أن كل شيء fine tuned  كما يلمعنا Ganong   فإنه إذا تم حظر نظام الصرف ، فقد يؤدي ذلك إلى تراكم خطيرللسائلCSF  مما  يضغط على الدماغ و يؤدي الى تلفه في النهاية بشكل لا يمكن إصلاحه أما إذا ترك دون علاج ، فإنها تؤدي الى الوفاة.

في عام 1955 ، كان الشيء الوحيد الذي أبقى كيسي هولتر على قيد الحياة هو إجراء عملية مرتين يوميًا ، حيث يتم إدخال إبرة في اليافوخ ، والبقعة اللينة على رأس الطفل ، وإزالة السوائل الزائدة بحقنة لتقليل الضغط.

في النهاية ، خضع كيسي لعملية جراحية من قبل جراح الأعصاب Eugene Spitz يوجين سبيتز

لإدخال كرة وصمام زنبركي من شأنه ، من حيث المبدأ ، السماح للسائل بالتصريف في إمداد الدم ، دون السماح لأي شيء خطير من الدم بالعودة إلى السائل النخاعيCSF

لسوء الحظ ، كان الصمام عبارة عن تقنية خرقاء ، وعند إدخاله ، أرهق قلب كيسي لدرجة أن الطفل الصغير أصيب بنوبة قلبية وعانى من تلف دائم في الدماغ

أخذ ” جون هولتر” يلح على لأطباء كي يشرحوا له ما المشكلة التي يعاني منها ابنه و لم يجيبوه فقد كان مجرد فني في مصنع هيدروليكي ، و لكن في النهاية أجابه  “يوجين سبيتز ” عن تفاصيل الإجراء…… تفاجأ  ” جون هولتر” بأن المشكلة ، التي بدت له وكأنها مشكلة هيدروليكية بسيطة ، لم يتم حلها.

لقد لاحظ أنه عندما أدخلت الممرضات الإبر في أنواع معينة من الأنابيب الطبية ، لم تحدث تسريبات لأن الفجوة كانت ضيقة للماء تحت ظروف الضغط المنخفض.

ولكن ، مثل حلمة زجاجة الرضاعة ، عندما يكون الضغط عالياً بدرجة كافية ، تفتح الفجوة ويشق السائل الدماغي المتراكم طريقه ويمنع العود العكسي.

عاد هولتر إلى المنزل ، وجلس في ورشته ، وصمم النسخة الأولى في ذلك المساء،. لقد كان نموذجًا أوليًا للأنابيب المطاطية  ولكنه نجح.

بينما كان المبدأ سليمًا ، أشار سبيتز إلى أن الصمام يجب أن يكون مصنوعًا من مادة لا تهيج الجسم ، لأن هذا قد يتسبب في نفس المشكلة التي ألحقت أضرارًا بدماغ ابنه.

اتصل هولتر بشركة Dow Chemical ونُصح باستخدام السيليكون ، في ذلك الوقت ، وهو مادة مطورة حديثًا.

ابتكر هولتر نسخة قابلة للاستخدام في غضون أشهر. في الواقع ، كان ابنه لا يزال ضعيفًا جدًا منذ العملية الأخيرة لذلك  لم يتم تثبيته.

تم تثبيته لأول مرة بنجاح في طفل آخر ، ثم في مارس 1956 ، قام يوجين سبيتز بتركيب صمام جون هولتر في كيسي ، وعالج بنجاح استسقاء الرأس.

لم يتعاف كيسي تمامًا من تلف دماغه من العملية الأولى ، وتوفي خلال نوبة صرع بعد خمس سنوات.

رحل كيسي و ترك لنا  اختراع أبيه “هولتر” ، الذي يُطلق عليه الآن Spitz –Holter Valve  محول سبيتز هولتر ، هذا الاختراع الذي لا يزال قيد الاستخدام حتى اليوم.

قضى هولتر بقية حياته في تطوير الصمامات للاستخدام الطبي وتوفي في عام 2003 ، بعد أن أنقذ

حياة آلاف الأطفال المصابين بنفس حالة ابنه.

انك اذا قرأت تعليقات المرضى الذين أنقذهم جون هولتر بذلك الاختراع  لن تملك إلا أن تتصاغر أمام هذا الانجاز التطبيقي البسيط للغاية

تشير التقديرات إلى أنه يتم تركيب 15000 صمام بناءً على تصميم هولتر كل عام في الولايات المتحدة وحدها.

إنه جون هولتر ، مهندس الدماغ كما يطلق عليه

و الخلاصة ……حتى يكون للعلم قيمة لابد أن يكون ” تطبيقيا “

Journal of the American College of Surgeon

https://thejns.org/view/journals/j-neurosurg/95/1/article-p145.xml