الحرب بين الطاقة النظيفة والوقود الأحفوري في إفريقيا…فمن سينتصر؟

2

يعيش ثلثا سكان القارة الأفريقية اليوم بدون كهرباء، فهل ستتجه القارة إلى الطاقة النظيفة، أم أنها ستتبع المسار القائم على الطاقات الملوثة الذي اتخذته الصين والهند، والمسؤول عن مليوني حالة وفاة مبكرة سنويا في هذين البلدين؟

يمكن للنمو المدفوع بالنفط والغاز وخاصة الفحم أن يدفع الكوكب إلى ما هو أبعد منالأهداف المنصوص عليها في اتفاقية باريس.

أفريقيا هي موطن لـ 17 ٪ من سكان العالم، لكنها لا تمثل سوى 4 ٪ من انبعاثات غازات الدفيئة العالمية، وبدون جنوب إفريقيا والمغرب الكبير، وهي منطقة غنية بالهيدروكربونات، تنخفض هذه النسبة إلى 1٪.

وقال محمد أدو، رئيس مركز باور تحول إفريقيا: “الأفارقة ليسوا مسؤولين عن بداية القصة في أزمة المناخ، لكن سيكون لها تأثير كبير على كيفية انتهائها”.

وقال “إن القارة على وشك التحول إلى مسار تنمية يمكن أن يكون نظيفا أو قائما على الوقود الأحفوري”.

يمكن أن تستضيف إفريقيا ما لا يقل عن نصف النمو السكاني في العالم على مدار الثلاثين عاما القادمة، مع تضاعف عدد سكان منطقة جنوب الصحراء الكبرى، وفقا للأمم المتحدة.

ويرى توسي مبانو مبانو، وهو سفير ومفاوض في مسألة المناخ في جمهورية الكونغو الديموقراطية، أن الاتجاه الذي ستتخذه إفريقيا سوف يعتمد إلى حد كبير على المساعدات التي تتلقاها القارة من المناطق والمؤسسات الدولية الأخرى.

وقال “إذا أردنا أن نعيش في عالم توجد فيه ظاهرة الاحتباس الحراري عند 1.5 درجة مئوية، فإن لأفريقيا دورا تلعبه”. “لكننا نحتاج إلى موارد مالية، ونقل التكنولوجيا، ووسائل تنفيذها، وهذه ليست مطالب باهظة”.

مقالات شبيهة:

الطاقة النظيفة مقابل الوقود الأحفوري
بالنسبة إلى محمد نصر، الدبلوماسي بوزارة الخارجية المصرية والرئيس الحالي لمجموعة من 54 دولة إفريقية في مفاوضات المناخ، فإن إفريقيا تواجه معضلة: “نحن نريد أن نتحرك ضد تغير المناخ، لكن الفقر مرتفع جدا، وهناك احتياجات في التعليم والصحة، كما أن معظم البلدان الأفريقية مثقلة بالديون.

تقدم مصر مثالا جيدا، حيث تستكمل البلاد بناء أكبر حديقة شمسية في العالم، بتمويل من البنك الدولي، لكن طاقتها الإنتاجية البالغة 2000 ميجاوات لا تقارن بمحطة توليد الكهرباء التي تعمل بالفحم في منطقة الحمراوين، قيد الإنشاء بتمويل صيني.

وقالت كريستين شيرير من جلوبال انيرجي مونيتور لوكالة فرانس برس: “الصين تمول 30 مشروعا على أساس الفحم في إفريقيا، وسيتم تنفيذ العديد من هذه المشروعات في غضون خمس أو عشر سنوات، مما يؤدي إلى تقييد الدول في الفحم على وجه التحديد بينما من المتوقع أن تنخفض أسعار الطاقة الشمسية وطاقة الرياح عن أسعار الفحم. ”

اليوم، توجد صناعة الفحم المتقدمة في جنوب إفريقيا فقط، مع المشاكل الصحية ذات الصلة.

“في الوقت نفسه، تظهر مشاريع وقطاعات حول الطاقة النظيفة في إثيوبيا وكينيا والمغرب والجزائر”، كما يشير لوري ميليفيرتا، المحلل في مركز أبحاث الطاقة والطاقة النظيفة.

وسوف يستغرق الأمر عدة سنوات لمعرفة من الذي سيسود في هذه المعركة الشرسة بين الوقود النظيف والوقود الأحفوري.

من أجل أن تسود الطاقة النظيفة، يجب أن ندرك الحاجة إلى تجنب انبعاث غازات الدفيئة، وليس فقط لتقليلها، كما يوضح محمد أدو.

وقال لوكالة فرانس برس “يجب على الامم المتحدة تشجيع إفريقيا على البقاء على طريق” نظيف “، “لكن للوصول إلى هناك، يتطلب الأمر المال والتكنولوجيا للمرور إلى مرحلة ما بعد الوقود الأحفوري. “