نقطة أخبار العلوم الحداد على ضحايا Covid-19 قد يسبب "اضطراب الحزن المطول"

الحداد على ضحايا Covid-19 قد يسبب “اضطراب الحزن المطول”

منذ أن فقدت والدتها بسبب Covid-19 في أبريل، أصبحت هيلين ستوبا، التي تعيش في ليفربول، بالمملكة المتحدة، تعاني من الشعور بالذنب والغضب والارتباك، ولديها صعوبة في التركيز وكوابيس.

وتقول: “لا أحد يفهم حقا مدى اختلاف الشعور بالحزن في الوقت الحالي”.

يلاحظ الأطباء النفسيون مشاعر مماثلة لدى أشخاص آخرين فقدوا أحباءهم بسبب Covid-19، ويحذرون من أن التحديات الفريدة للتعامل مع هذه الوفيات يمكن أن تؤدي إلى زيادة في حالة تعرف باسم  اضطراب الحزن المطول.

يميل الحزن إلى الانخفاض بمرور الوقت حيث يتكيف الناس مع الحياة بدون المتوفى، لكن حوالي 10 في المائة من الأشخاص الثكالى يصابون ب اضطراب الحزن المطول – وهو حزن شديد لا هوادة فيه يستمر ستة أشهر أو أكثر ويجعل عملهم صعبًا.

وجدت الأبحاث السابقة أن الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بالمرض إذا كانت الوفاة مفاجئة وغير متوقعة، أو يعانون من ضغوط أخرى، أو يفتقرون إلى الدعم الاجتماعي.

إن المزيد من الناس على دراية بعوامل الخطر هذه خلال الوباء، لأن الفيروس التاجي غالبا ما يقتل بسرعة، والعديد من الأشخاص الثكالى يتعرضون لضغوط إضافية، مثل فقدان وظائفهم، وضعف الهياكل الاجتماعية.

يقول عالم النفس لورين برين من جامعة كيرتن في أستراليا: “يميل المشيعون إلى العناق، وهو أمر مستحيل عندما يتعين علينا احترام المسافة الجسدية”.

يقول جوزيف جوفياس، الطبيب النفسي في كلية الطب في ويسكونسن، إن العديد من الوفيات في Covid-19 تأتي أيضا مع تحديات إضافية يمكن أن تزيد من خطر الإصابة باضطراب الحزن لفترات طويلة.

وتشمل هذه التحديات عدم القدرة على توديع المتوفي، والقيود الخاصة بـ Covid-19 على الطقوس مثل الغسيل أو التقبيل أو النظر إلى الجسد وحدود عدد الأشخاص الذين يمكنهم حضور الجنازة، وكل هذا يمكن أن يعطل عملية الشفاء.

كما وجد Goveas شعورا كبيرا بالذنب لدى المرضى الذين فقدوا أحباءهم بسبب Covid-19، وقال “إنهم يشعرون أنهم لم يفعلوا ما يكفي أو أنهم مذنبون ويتساءلون لماذا نجوا”.

مقالات شبيهة:

هل كورونا قاتل؟ هذه الدراسة تؤكد عكس ذلك، وأعداد الموتى لها تفسير اخر

أسوأ طريقة للرد على فيروس كورونا… الذعر وهجر الآخرين

الشعور بالذنب هو شعور تشعر به ستوبا بعمق لأنها لم تتمكن من التواجد قرب والدتها عندما ماتت، وقالت: “لقد دمرتها حقيقة أنها كانت وحدها، ولا أحد غير الطاقم الطبي”.

وقالت إن عدم قدرتها على رؤية والدتها في الكنيسة الصغيرة جعلت من الصعب فهم وفاتها، وتقول: “طوال جنازتها، ظللت أسأل ما إذا كانوا متأكدين أنها والدتي هناك”.

من السابق لأوانه معرفة ما إذا كان كوفيد 19 سيسبب وباء لاضطراب الحزن المطول، حيث يستغرق التشخيص ستة أشهر على الأقل، كما يقول عالم النفس مارتن إيزا من جامعة جرونينجن في هولندا، لكنه يعتقد أن هناك خطرا كبيرا لأن الكوارث الطبيعية تميل إلى زيادة معدلات الإصابة بالأمراض وتتشارك كوفيد 19 خصائص متشابهة، مثل التسبب في أعداد كبيرة من الوفيات المفاجئة.

لحسن الحظ، هناك علاجات فعالة، ومنها العلاج النفسي لاضطراب الحزن المطول، على سبيل المثال، وال\ي ثبت أنه يقلل من أعراض المرض ويعمل بشكل أفضل من مضادات الاكتئاب.

وكشفت ستوبا أن التحدث مع متخصص نفسي والانضمام إلى مجموعات الدعم عبر الإنترنت ساعدها.

ويقول جوفياس: “إن إدراك خطر الإصابة باضطراب الحزن المطول والحصول على العلاج في الوقت المناسب يمكن أن يساعد في التخفيف من الوباء الصامت”.

وقال المتخصص في علاج مشاعر الحزن والأسى الخبير النفسي الأسترالي ريتشارد بريانت، أن ما يهم في هذا الأمر هو تشخيص مشاعر الحزن على أنها مرض عضوي، ولكن دعونا لا نقوم بذلك قبل أوانه، فهو موجود ولدينا سبل للتعامل معه”.

ووأوضح بريانت، أستاذ الطب النفسي بجامعة نيو ساوث ويلز في سيدني، أن نحو واحد بين كل 10 أشخاص يتأثرون بما يفضل أن يسميه “الحزن الطويل” أو “الحزن المعقد”، وتلك الحالات غالباً ما تأتي عقب فراق مفاجئ مثير للصدمة، كأن يموت أحد المقربين في حادث سير أو يتعرض للقتل.

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية