نقطة القضاء على الجوع "الجهاد الزراعي" لبنان الجائع يعود إلى المزارع العائلية ليطعم نفسه

“الجهاد الزراعي” لبنان الجائع يعود إلى المزارع العائلية ليطعم نفسه

تعاني لبنان من اقتصاد المنهك، وارتفاع تكاليف الغذاء المستورد، مما دفع قادة البلاد إلى حث السكان على شن حملة من الاكتفاء الذاتي.

وقال صاحب محل الفلافل أن المواد الأساسية التي يعتمد عليها كلها مستوردة من الخارج، فعلى سبيل المثال فإن بذور السمسم لصلصة الطحينة المدخنة فوق الفلافل والأسماك المقلية يتم استيرادها من السودان.

كما أن الفول المستخدم لإعداد الإفطار الكلاسيكي المعروف باسم الفول – مستورد من بريطانيا وأستراليا، والحمص يأتي من المكسيك، حيث أن الحمص اللبناني صغير جد ولا يصلح لأي شيء سوى علف الحيوانات.

استمر الأمر لسنوات، حتى انهار اقتصاد البلاد، قبل أن تشل جائحة كورونا ما تبقى منه، ودمر انفجار 4 آب / أغسطس الأعمال التجارية والمنازل في جميع أنحاء بيروت – ناهيك عن الميناء المتضرر، الذي تمر عبره معظم واردات لبنان.

بدأت الدولة التي تفتخر بتقديم أشهى الأطعمة في العالم العربي تعاني من الجوع، وطبقتها المتوسطة، التي كانت قادرة على قضاء إجازة في أوروبا والخروج لتناول السوشي، تجد أرفف السوبر ماركت والخزائن فارغة بشكل متزايد.

الجهاد الزراعي

ومن هنا جاءت صرخة السياسيين المفاجئة: اللبنانيون يجب أن يزرعوا طعامهم، ويشنون ما أسماه حسن نصر الله، زعيم الحزب السياسي حزب الله، “الجهاد الزراعي”.

قال أندريه لطفي، الذي يساعد في إدارة فلافل أبو أندريه: “حتى صنع الحمص في المنزل أصبح من الكماليات الآن” ، مشيرا إلى أن سعر كيلو الحمص المكسيكي قد تضاعف ثلاث مرات”.

فقدت الليرة اللبنانية نحو 80 بالمئة من قيمتها منذ الخريف الماضي، مما أدى إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية ودفع العديد من الأسر لقبول المساعدات الغذائية مع ارتفاع نسبة اللبنانيين الذين يعيشون في فقر إلى أكثر من نصف السكان.

ازدادت احتمالية الجوع فقط منذ الانفجار، الذي أدى إلى نزوح حوالي 300 ألف شخص من منازلهم، وجرد عددًا غير معروف من مداخيلهم وترك العديد من السكان يعتمدون على الوجبات التي يتم التبرع بها.

قبل أن يبدأ السياسيون في حث المواطنين على الزراعة، كان عدد متزايد قد فعل ذلك

في أواخر العام الماضي، قامت لين حبيقة بإزالة قطعة أرض مهملة منذ فترة طويلة في القرية حيث نشأت في الجبال شمال شرق بيروت.

قامت السيدة حبيقة، 42 عاما، باقتراض أموال من صديقة، بزرع ما يكفي من الطماطم والفاصوليا والخيار والكوسا والفراولة والباذنجان والخضر والأعشاب، كما بدأت في صنع جبن الماعز الطازج للحصول على دخل إضافي.

على الرغم من أن والدها، الذي كان يمتلك أسطولًا من الحافلات المدرسية، كان يحتفظ بالدجاج وحديقة في الفناء الخلفي عندما كانت صغيرة، فقد نشأت السيدة حبيقة وجيلها وهم يتوقعون عيش حياة مريحة في المدينة، وقد تخرجت من جامعة النخبة، وكسبت هي وزوجها ما يكفي لإرسال ابنهما إلى مدرسة خاصة.

ثم تراجعت ثرواتهم مع تراجع الاقتصاد اللبناني، فقد تراجع دخلها كطاهية خاصة، وتوقف عمل زوجها، وهو شراء السيارات المستعملة في أوروبا وإعادة بيعها في الشرق الأوسط بسبب الوباء، وقد نقلوا ابنهم إلى مدرسة مجانية، وباعت السيدة حبيقة مجوهراتها لدفع ثمن الطعام.

أصبحت الحديقة في قرية بسكنتا شبكة أمان لعائلتها، وكان والدها وعمها على وشك بيع الأرض التي كانت في الأسرة لأجيال.

وقالت حبيقة إن البنوك اللبنانية منعت أصحاب الحسابات من سحب أكثر من بضع مئات من الدولارات في الأسبوع، مما يجعل أي شيك مصرفي “لا قيمة له مثل ورق التواليت”.

وقالت لعمها: “تفقد الأرض من أجل ورق التواليت، أو نحتفظ بها ونأكلها لشهور، فأنت لا تجني المال، لكنك تدخر المال، وبدلاً من الذهاب إلى السوبر ماركت، فأنت تأكل شيئا طازجا “.

كما تحول ابن عمها، منصور أبي شاكر، إلى أرض الأسرة البور في أماكن أخرى، وزرع الخضار وتربية الدجاج والأغنام في حظيرة خلفية مظللة بأشجار التوت والتين الكاكي.

كان منصور مدربا للتزلج ومديرا للمصنع ومشغلًا للمولدات التي يعتمد عليها الكثير من اللبنانيين لسد الثغرات في الكهرباء التي توفرها الحكومة، ثم فقد جميع الوظائف الثلاثة.

مقالات شبيهة:

الإنسانية تستنفد الأرض .. الموارد الطبيعية تتناقص حسب تقرير خاص من…

لإطعام كوكب ساخن يجب إنتاج نباتات أكثر كفاءة

“استيقظت فجأة و- لا شيء

قال السيد أبي شاكر، 34 سنة، الذي يعيش في قرية عجلتون، “مثل كل لبنان، أصبحت عاطلاً عن العمل، لم أفكر مطلقا في أنني سأفعل هذا في حياتي، لكن لا بد لي من البقاء على قيد الحياة، وهذا هو العمل الوحيد الذي يمكنني العيش منه في المستقبل “.

لم تقم البرامج التعليمية على YouTube بإعداد السيد أبي شاكر لتقلبات تربية الحيوانات، حيث فقد خمسة أغنام، وخسر في كل منها حوالي 500 دولار.

ولم يكن لدى موقع YouTube الكثير ليقوله عن واقع لبنان: قلة الخدمات الأساسية، والكثير من الفساد.

مع سوء إدارة المياه التي توفرها الحكومة في أفضل الأحوال وتوزيعها وفقًا لدوافع سياسية أو فاسدة في أسوأ الأحوال، اضطر السيد أبي شاكر إلى شراء خزانه الخاص.

على الرغم من أن نباتات الكوسة التي تنتجها السيدة حبيقة قد تم إنتاجها بحماس شديد لدرجة أنه سيكون لديها ما يكفي للحفاظ عليها أو تجميدها لفصل الشتاء، إلا أنها أيضا لا تستطيع الحصول على المياه الحكومية.

كما أن ارتفاع أسعار التوت البري المجفف المستورد الذي ترصع به جبن الماعز باليد، وانقطاع التيار الكهربائي الذي يجعل من التبريد محنة يومية؛ وسعر الصرف المتقلب بشدة، كل ذلك أجبرها على رفع الأسعار ثلاث مرات.

بدا كل شيء قابلا للهزيمة حتى الانفجار، الذي بدا أنه نتيجة عدم كفاءة الحكومة وإهمالها، وفي حالة من اليأس بعد الانفجار، كانت السيدة حبيقة تفكر في مغادرة لبنان.

وقالت: “كنت أفكر في أنني قصة نجاح، لكن هذا يكفي – هذه ليست حياة، نحن فقط على قيد الحياة، نحن لا نعيش، ولم أعد أرى أي مستقبل لابني هنا “.

بالعودة إلى الأرض التي حرثها أجدادهم آخر مرة، قام السيد أبي شاكر والسيدة حبيقة وغيرهما من المزارعين المنكوبين حديثًا، بإلغاء مسار لبنان الذي استمر لعقود طويلة بعيدا عن الزراعة نحو البنوك والسياحة والخدمات.

هذا ليس واقعيا

لعقود من الزمان، لم يكن تدهور الزراعة مهما للمستهلكين؛ يمكن للبلاد أن تستورد 80 في المائة من طعامها، لكن هذا الاعتماد الخارجي لم يعد مستدامًا عندما يؤدي التضخم المفرط إلى إفراغ الرواتب.

على الرغم من أن لبنان يزرع الكثير من الفاكهة والخضروات، إلا أنه يفتقر إلى الأرض والتكنولوجيا لإنتاج ما يكفي من القمح والمحاصيل الأساسية الأخرى للاستهلاك المحلي، ومع ذلك، يقول الخبراء، إنه يمكن أن يستورد كميات أقل ويصدر المزيد من العناصر المتخصصة.

قالت مابيل شديد، الخبيرة في الزراعة المستدامة ورئيسة مؤسسة التراث الغذائي: “لن نحقق الاكتفاء الذاتي أبدا فيما ننتجه”. “ولكن مع العولمة، بدأنا في التحول إلى مكونات أخرى ومواد غذائية أخرى، وأعتقد أن الوقت قد حان لإعادة النظر في نظامنا الغذائي التقليدي ومعرفة قيمته حقا.”

بدلاً من الكينوا المستوردة، يقوم دعاة الاكتفاء الذاتي بتثمين الحبوب الكاملة التقليدية في لبنان – البرغل، والقمح المكسور، والفريكة، وهو قمح أخضر محمص مدخن، وفي التقييم المتفائل لشادي حمادة، أستاذ الزراعة في الجامعة الأمريكية في بيروت، ” إنها أصبحت تنافس الكينوا في نيويورك”.

يدير السيد حمادة والسيدة شديد مبادرة الزراعة المستدامة التي تقدم المشورة للمزارعين الجدد لزراعة بذور لبنانية محلية بدلاً من الأصناف المستوردة التي تنتج محاصيل أكبر ولكنها لا تتكيف مع البيئة.

من بين أكثر من 130 شخصا تواصلوا معهم منذ بدء الأزمة الاقتصادية هناك أولئك الذين يزرعون الطماطم في شرفاتهم، والمزارعون الجدد الذين يمتلكون قطعًا صغيرة، وأولئك الذين يستثمرون مدخراتهم الحياتية في الأراضي الزراعية.

لكن لا أحد يمكنه إطعام عائلة من الشرفة

قال الشيف أنطوان الحاج، رئيس المبشرين التلفزيونيين في لبنان لطهي الطعام التقليدي بأسعار معقولة، “إنها مزحة”، رافضا حماس السياسيين المفاجئ للبستنة. “هذا ليس واقعيا.”

لا يعني ذلك أنه لا يؤمن بالمنتجات المحلية – فأسرته الكبيرة تأكل من حديقته في الجبال فوق بيروت – لكنه أشار إلى أنه لن تكون هناك حاجة لذلك إذا لم يدفع القادة لبنان إلى الهاوية الاقتصادية.

وقال “لبنان ليس بلداً فقيراً، إنه بلد منهوب”. “قبل أن تطلب مني أن أزرع، أعطني نقودي! أعيدوا الأموال إلى الناس، ولن يحتاجوا إلى أي شيء “.

المصدر: https://www.nytimes.com/2020/09/05/world/middleeast/lebanon-economic-crisis-farming.html

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية