الجـيـنـيـوم

1

علم الجينوم هو أحد فروع علم الوراثة المتعلق بدراسة كامل المادة الوراثية داخل مختلف الكائنات الحية. يتضمن المجال جهودا مكثفة لتحديد تسلسل الحمض النووي بشكل كامل ورسم الخرائط الدقيقة للجينوم.

و مع تقدّم هذا العلم ظهرت مصطلحات جديدة سأعرفكم على بعضها في هذا المقال :

مفهوم الجينيوم : مصطلح علمي جديد في علم الوراثة يجمع بين كلمتين هما Gen  و هي الأحرف الثلاثة الأوى لكلمة Gene   التي تعني مورّثة , و الجزء الثاني Ome ,  و هي الأحرف الثلاثة الأخيرة لكلمة chromosome  التي تعني صبغي .

و تاريخياُ قدّم العالم هانس وينكر عام 1930 المفهوم الأقدم للجينيوم واصفا إياه أنه مجموع عدد الصبغيات الأحادية الموجودة في الأعراس و من ثم مجموع المورثات المحمولة عليها .

و كتعريف شامل للجينيوم  فهو تعبير يصف أنواع المورثات (الجينات) كلها , و تتابع الDNA  التي يمتبكها الكائن الحي في العدد الأحادي لصبغيات النواة و في الحموض النووية لبعض عضيات الهيولى .

المورثة فهي قطعة من إحدى سلسلتي ال DNA ,  و التي تحتل موضع معيّن من تلك السلسلة و تتركب من عدد من النيكليوتيدات .

بينما الشيفرة الوراثية فهي تتالي ثلاث نيكليوتيدات من الشفرة الوراثية .

human-genome

 

معلومات عامة يجب أن تعرفها عن الجينوم :

–          البشر يكونون متشابهين فيما بينهم بنسبة 99.9 %

–          هناك 24 نمط مختلف من أنماط صبغيات الإنسان

–          ما يجعلنا بشر و ليس شمبانزي هو مجرد اختلاف قدره 1,5% بين جينومنا الوراثي و الجينيوم الوراثي للشمبانزي .

–          العدد الكلي لأشفاع النيكليوتيدات عند الإنسان هو 3 مليار

–          يبلغ طول الجينيوم البشري 3300 سم مورغان

–          العدد الكلي للمورثات البشرية هو 100 ألف

–          فقط 1,5% من الDNA  البشري مشفّر و أما البقية فغير مشفّرة و تسمى المسافات بين المورثات

–          جينيوم القمح يعادل 5 أمثال جينيوم الإنسان .