نقطة علم النفس الأمراض والاضطرابات النفسية تعاني من مشاكل عاطفية؟ إليك الحل العلمي للتعامل مع الإجهاد العاطفي

تعاني من مشاكل عاطفية؟ إليك الحل العلمي للتعامل مع الإجهاد العاطفي

يمكنك إبقاء مستويات التوتر لديك منخفضة نسبيًا من خلال ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، من بين أمور أخرى، ولكن العيش بدون ضغوط تماما أمر مستحيل.

يحدث الإجهاد العاطفي عندما يمر الشخص بفترة من التوتر الشديد في عمله أو حياته الشخصية، إذ يعاني الاستنزاف العاطفي والتعب والعواطف الغامرة. تتراكم هذه المشاعر على مدى فترات طويلة، ولا ينتبه معظم الناس إلى علامات الخطورة المبكرة، وقد يؤثر الإجهاد العاطفي بشدة في حياة المرء اليومية وفي علاقاته وسلوكه.

لأن الإجهاد بشكل عام يحرض جميع أنواع العواطف – الذعر والحزن والإثارة – يمكن تصنيفه على أنه “إجهاد عاطفي” أو إجهاد ينشط عواطفك، يقول آدم بورلاند، طبيب نفسي في مركز كليفلاند كلينيك للصحة السلوكية الصحة.

ويمكن أن يؤدي الإجهاد العاطفي أيضا إلى مظاهر جسدية للإجهاد، مثل زيادة معدل ضربات القلب، والتنفس السريع، ومشاكل الجهاز الهضمي.

إن مفتاح التحكم في الإجهاد – سواء المظاهر العاطفية أو الجسدية له – هو التعرف على المحفزات الخاصة بك، ثم تحديد آليات التأقلم.

ما هي أعراض الإجهاد العاطفي؟

يؤثر الإجهاد العاطفي على كل شخص بشكل مختلف، لذا يصعب تحديد علامات وأعراض محددة.

وفقًا للدكتور بورلاند، هناك عرضان رئيسيان للتوتر العاطفي يشملان مهارات التركيز الضعيفة وصعوبة تذكر الأشياء.

تقول شانون أونيل، أستاذ مساعد في الطب النفسي في مستشفى Mount Sinai في نيويورك إن زيادة الشعور بالقلق أو الغضب أو الحزن قد تكون أيضا علامات على أن مستويات التوتر لديك أعلى قليلاً من المعتاد.

ولكن في حين أن الإجهاد العاطفي يتجلى عقليا في البداية، إلا أن صحتك الجسدية يمكن أن تتأثر أيضا في نهاية المطاف، كما تقول الدكتور أونيل.

تشرح قائلة: “يمكن أن يؤثر الإجهاد بشكل كبير على الصحة الجسدية، مما يجعل الشخص يشعر بالإرهاق أو التعب”.

وتسرد الدكتور أونيل عادات الأكل المتغيرة والصداع المزمن وتوتر العضلات ومشكلات الجهاز الهضمي وحتى اضطراب أنماط النوم كعلامات أخرى.

يعاني الشخص الإجهاد العاطفي عادةً عندما يشعر بالضغط نتيجة العديد من العوامل، وقد يعتقد أنه يفتقر إلى السيطرة على حياته أو أنه لا يوازن جيدًا بين متطلبات حياته واحتياجاته الشخصية.

يؤثر الإجهاد العاطفي في المزاج والصحة النفسية. قد يلاحظ الشخص بدايةً أنه أصبح أكثر تشاؤمًا، وقد يفقد رغبته في العمل أو العلاقات الاجتماعية أو حتى أداء المهام البسيطة. ثم تصبح المشاعر السلبية أقوى وتجعل الشخص يشعر أنه محاصر وبعيد عن الحياة.

مقالات شبيهة:

في سابقة من نوعها…..دراسة تكشف مكان التوتر في أدمغتنا

لماذا ترتفع معدلات الاكتئاب بسرعة كبيرة بين المراهقات؟

كيف يمكنك التأقلم مع التوتر العاطفي؟

الخبر السار هو أن هناك العديد من الطرق لإدارة الإجهاد العاطفي.

خطوتك الأولى: فكر في العادات الصحية التي تعرف بالفعل أنه يجب عليك ممارستها.

تقول دكتور أونيل: “استمر في تلبية احتياجاتك الأساسية: اشرب الماء، وتناول الطعام الصحي، وحرك جسمك، واحصل على قسط من النوم”، “استمع إلى جسدك وأعطه ما يحتاجه.”

ومن المهم أن تبقى على دراية بما قد يسبب لك التوتر العاطفي، على وجه التحديد.

في حين أن حالات الإجهاد العاطفي يمكن أن تكون غير متوقعة، فإنه بالتأكيد لن يضر أن تضع في الاعتبار السيناريوهات المتكررة التي يمكن أن تسببها.

توضح د. أونيل: “على الرغم من أننا لسنا دائما على دراية بما سيؤدي إلى الضغط النفسي، إلا أنه قد يكون من المفيد البحث عن العلامات التحذيرية، مثل ردود الفعل العاطفية القوية”.

بالإضافة إلى ذلك، ينصح الدكتور بورلاند بفحص بعض الممارسات المجربة والحقيقية والمعروفة بتخفيف الضغط.

ويشرح قائلاً: “أوصي غالبًا بالتدريب على اليقظة الذهنية [و] التحقق من جسدك حقًا”.

يوصي الدكتور بورلاند بسؤال نفسك، “أين أحمل توتري؟” لمحاولة تحديد أجزاء الجسم التي تشعر بالضيق، ثم التركيز على تلك الأجزاء المحددة من الجسم وتخيل تحرير التوتر هناك.

يمكن أن تساعد تمارين التنفس العميق أيضا في تخفيف أعراض الإجهاد العاطفي، وكذلك مراقبة تناول الكافيين والكحول، نظرا لأن هاتين المادتين يمكن أن تؤثر على مزاجك. وكما هو الحال دائما، إذا أصبح الإجهاد العاطفي غير قابل للإدارة، فمن الأفضل طلب المساعدة المهنية من طبيب نفسي أو أخصائي اجتماعي مرخص، يمكنه المساعدة في المزيد من استراتيجيات التأقلم.

في حين أنه من المعقول تماما أن تشعر بالارتباك بسبب الضغط العاطفي في بعض الأحيان، إذا وجدت نفسك في هذا الموقف، حاول أن تتذكر جميع الأدوات الصغيرة والفعالة التي تمتلكها إلى جانبك – كل شيء من التنفس العميق إلى الحصول على قسط كامل من النوم لمدة ثماني ساعات – وتذكر أنك لست وحدك في التعامل مع هذه المشاعر الشديدة.

تقول الدكتورة أونيل: “الإجهاد أمر لا مفر منه ، ولكن يمكن السيطرة عليه”.

المصدر: https://www.health.com/mind-body/emotional-stress

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية