نقطة الاحتباس الحراري مكيفات الهواء في دول الخليج تنذر بكارثة، الحل في نظام جديد متكامل...

مكيفات الهواء في دول الخليج تنذر بكارثة، الحل في نظام جديد متكامل .. ولكن كيف؟

قال تقرير نشرته موقع صحيفة “الديلي ميل” البريطانية أن مكيفات الهواء في الولايات المتحدة وحدها تطلق حوالي 100 طن من ثاني أكسيد الكربون في الهواء كل عام.

تقترح الأمم المتحدة التحول إلى الأجهزة الموفرة للطاقة والصديقة للمناخ في محاولة للحد من آثار الاحترار العالمي.

وستعمل هذه الخطوة على خفض 460 مليار طن من غازات الاحتباس الحراري في جميع أنحاء العالم على مدار 40 عاما، وهي ثماني سنوات من الانبعاثات استنادًا إلى مستويات 2018.

اتفقت الحكومات الدولية على البدء في التخلص التدريجي من هذه المواد الكيميائية التي تطلق الغازات السامة، ومع ذلك، لم توقع أكبر الدول المنتجة للانبعاثات على الاتفاقية وهي الولايات المتحدة والهند والصين.

لن تقتصر أنظمة التبريد الموفرة للطاقة على تقليل الغازات الضارة في الغلاف الجوي فحسب، بل تقترح الأمم المتحدة أنها ستوفر 2.9 تريليون دولار بحلول عام 2050، حيث ستعمل التكنولوجيا على تقليل تكاليف الكهرباء.

وقالت غابرييل دريفوس، مديرة برنامج الكفاءة الرائعة في معهد الحوكمة والتنمية المستدامة، في اتصال صحفي: “إذا تعاملنا مع التبريد الخاطئ، فنحن نطبخ أنفسنا بشكل أساسي”.

تشهد أجزاء من العالم درجات حرارة عالية قياسية.

كان العام الماضي ثاني أكثر سخونة مسجلة، ومن المتوقع أن يكون 2020 في الأعلى كذلك – القطب الشمالي هو الأكثر سخونة منذ ما لا يقل عن 12000 عام.

ومع زيادة الحرارة ستأتي الحاجة إلى المزيد من أنظمة التبريد، ولأن هذه التقنيات تطلق ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، فإننا بدورنا نقوم بتسخين العالم أكثر.

وقال فاتح بيرول، المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية لشبكة CNBC: “معايير الكفاءة العالية هي واحدة من أكثر الأدوات فعالية التي يتعين على الحكومات تحقيقها لأهداف الطاقة والأهداف البيئية”.

مقالات شبيهة:

حسب دراسة جديدة: تغير المناخ يزيد من احتمال اطلاق فيروس زيكا في جنوب وشرق أوروبا

النوافذ المليئة بالمياه يمكنها أن تحافظ على برودة منزلك وتوفر الطاقة

“من خلال تحسين كفاءة التبريد، يمكنهم تقليل الحاجة إلى محطات توليد طاقة جديدة، وخفض الانبعاثات وتوفير أموال المستهلكين”.

ويشير التقرير إلى أن عدد مكيفات الهواء حول العالم سترتفع من 3.6 مليار إلى 14 مليار بحلول منتصف القرن وستشكل 80 في المائة من مصادر الطاقة المتجددة بحلول عام 2050.

ليست هذه هي المرة الأولى التي دعا فيها الخبراء إلى إعادة تصميم نظام التبريد.

اكتشف العلماء في الثمانينيات أن مركبات الكربون الكلورية فلورية والمواد الكيميائية المستخدمة أيضا في الثلاجات وبخاخات الأيروسول، تستنفذ طبقة الأوزون.

في المقابل، اجتمعت حكومات العالم لتمرير معاهدة تسمى بروتوكول مونتريال، والتي حظرت استخدام المواد الكيميائية السامة.

وقد تبث أن المواد الكيميائية الجديدة التي احتلت مكان مركبات الكربون الكلورية فلورية، والمعروفة باسم مركبات الكربون الهيدروفلورية (HFCs)، تطلق غازات الدفيئة القوية.

في عام 2019، نفذت الحكومات تعديل كيغالي للبروتوكول الذي يتيح الفرصة للمجتمع الدولي كي يعتمد أشكالاً جديدة من التكنولوجيا المراعية للأوزون والمناخ، يمكن أن تؤدي إلى تحسين الكفاءة في استخدام الطاقة وتعزيز فرص العمل، ومن ثم تعزيز الجهود الرامية إلى بناء اقتصاد مستدام، وهو ما يشكل تحدياً رئيسياً في بلدان العالم كافة.

اعتماد تعديل كيغالي للبروتوكول دليل على الالتزام بالمـُضي قُدُماً في التخفيض التدريجي لمركبات الكربون الهيدروفلورية، الأمر الذي من شأنه أن يساعد على تجنب ما يبلغ 0.5 درجة مئوية من الاحترار العالمي بحلول نهاية القرن الحالي، مما يسهم في تحقيق أهداف اتفاق باريس بشأن تغير المناخ.

المصدر: https://www.dailymail.co.uk/sciencetech/article-8535425/UN-urges-world-use-energy-efficient-air-conditioners-order-reduce-greenhouse-gases.html

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية