نقطة الصحة الجيدة 10 مكونات سامة قد تكون موجودة في مستحضرات التجميل

10 مكونات سامة قد تكون موجودة في مستحضرات التجميل

إذا كنتِ تتبعين برنامجاً لتخليص نظامك الغذائي من المواد السامة، وكنتِ قد توقفتِ عن إدخال منتجات التنظيف القاسية إلى منزلك، أو حتى أنكِ قمتِ باستبدال المنتجات الصناعية للعناية بالبشرة بأخرى عضوية، فلا بد أنكِ تسيرين على الطريق الصحيح، ولكن لا يزال هناك شيء واحد فقط لا بد من النظر إليه ومعالجته، وهو مستحضرات التجميل.

قد يبدو استبدال مستحضرات التجميل العادية بأخرى ذات مصدر طبيعي، الخطوة الأكثر رعباً في عملية التحول الصحي، فقد تكونين قد وجدتِ مسكرة تصل برموشك إلى آفاق جديدة، أو أحمر شفاه يجعل شفاهكِ أكثر بروزاً، أو كريم أساس يجعل من بشرتك تبدو وكأنها قد سافرت عبر الزمن إلى الوراء، فلماذا قد تتخلين عن كل هذه الأمور؟

حالياً، لا تفرض إدارة الأغذية والعقاقير بموجب قانونها الحالي إجراء أي نوع من تقييمات السلامة على منتجات شركات مستحضرات التجميل، ولهذا يمكن للمكونات الضارة أن تتسلل بسهولة إلى تلك المنتجات تحت عناوين مربكة أو مضللة مثل “العطور”، لا بل وقد تكون مدرجة، ببساطة، ضمن لائحة المكونات أو حتى اسم المنتج، ولكن دون وضع رسائل لتوعية المستهلكين من تأثيراتها الضارة المحتملة.

لذا، إذا كان وضع الماكياج جزءاً من روتينكِ اليومي، فقد حان الوقت لتعيدي النظر فيما تضعينه على بشرتكِ، فالمسام تمتص جميع ما تضعينه عليها، لذلك دعونا نتحدث عن بعض المواد الكيميائية السامة التي يمكن أن توجد في مستحضرات التجميل وكيفي تصبحين أكثر صحة مع بدائل التجميل لدينا.

1- الفثالات

تعرف الفثالات بأنها مجموعة من المواد الكيميائية التي قد تكون مدمرة لنظام الغدد الصماء، المسؤولة عن إنتاج الهرمونات، ومثل هذا التدخل يمكن أن يؤدي إلى إحداث أضرار على النمو، والصحة الإنجابية، والصحة العصبية للإنسان.

قد تكون آثار الفثالات عائدة لقدرتها على تقليد الهرمونات البشرية، حيث أفادت دراسة أجرتها جامعة ماريلاند، أن التعرض لهذه المادة يمكن أن يسبب حدوث تشوهات خلقية وانخفاض في إنتاج هرمون التستوستيرون لدى الذكور، بالإضافة إلى انخفاض الخصوبة لدى الرجال، كما وتشير دراسات أخرى إلى وجود صلة بين الفثالات والولادة المبكرة وداء بطانة الرحم لدى النساء.

أين يمكنكِ أن تجدي الفثالات؟

يتم استخدام هذه المادة لتليين المنتجات، مما يجعلها أكثر مرونة أو أكثر قدرة على حفظ اللون والرائحة، لذلك يمكن أن تجد الفثالات في كل شيء مثل مزيل العرق، طلاء الأظافر، العطور، مراهم الشفاه، وغالباً ما تكون مدرجة تحت مسمى “عطر”، وعلى اعتبار أن معظم شركات مستحضرات التجميل تدعي بأن تركيبة العطر في منتجاتها هي “سر المهنة”، فبالتالي ليس من الضروري أن يقوموا بتحديد المكونات التي تتكون منها هذه العطور على ملصق منتجاتها.

نصيحة: تجنبي المنتجات التي تحتوي على تسمية “عطر” على ملصقاتها واختاري تلك التي تستخدم الزيوت النباتية والزيوت العطرية.

2- الرصاص

نحن نعلم بأن الرصاص من العناصر السيئة بالنسبة لجسم الإنسان، ولكن لماذا لا تزال هذه المادة تظهر في كريم الأساس، وأحمر الشفاه، وحتى في معجون تبييض الأسنان الذي نستعمله؟

يعتبر الرصاص من السموم العصبية التي ثبت بأنها ترتبط بالتعرض للإجهاض، وانخفاض الخصوبة، وتأخير بداية سن البلوغ لدى الإناث، ولكن منذ حوالي سبع سنوات، وجدت حملة تم إجراؤها من أجل الحصول على مستحضرات تجميلية آمنة أن مادة الرصاص توجد في أكثر من نصف العلامات التجارية الـ33 لأحمر الشفاه التي تم اختبارها، كما وقد قامت دراسة حديثة من قبل (FDA) مؤخراً باختبار العلامات التجارية الأكثر شعبية، ووجدت أن هناك 400 منها تحتوي على ما يصل إلى 7.19 جزء في المليون من الرصاص، لذلك وعلى اعتبار بأنه لا مناص من أن ينتهي الأمر بوصول بعض من أحمر الشفاه والحديد الذي يحتويه إلى بطنكِ، فلا بد هنا من التنبيه إلى أن هذه المادة يمكن أن تضر بصحتكِ على المدى الطويل.

كيف يصل الرصاص إلى مستحضرات التجميل؟

لا يتم إضافة الرصاص عادة كعنصر أساسي في المنتج، وإنما يصل إليه عن طريق التلوث، والإضافات اللونية هي بعض المصادر الأكثر شيوعاً لذلك، لذلك فإن أفضل طريقة لتجنب الرصاص هي شراء الماكياج من الشركات التي تصنع منتجاتها على دفعات صغيرة وتتجنب التلوث، أو شراء المنتجات الملونة بوسائل طبيعية مثل الفاكهة وغيرها من الصبغات الطبيعية.

3- كواتيرنيوم 15 وغيرها من المواد الحافظة المصدرة للفورمالديهايد:

قد تكونين على علم بأنه يمكن للخشب المعالج، مثل الخشب المضغوط، أن يطلق مادة الفورمالديهايد، ولكن هل تعلمين أنه هذه المادة يمكن أن توجد في تركيبة مستحضرات التجميل التي تستخدمينها؟

تقوم بعض المواد الكيميائية عندما تتحلل بإطلاق غاز الفورمالديهايد الضار، وهو غاز يصنف على أنه مادة مسرطنة بشرية معروفة من قبل وزارة الصحة والباحثين والوكالة الدولية لبحوث السرطان، ويأتي الخطر الأكبر من خلال الاستنشاق، والجدير بالذكر أن الاتحاد الأوروبي (EU) يقضي بأن يتم الإعلان عن وجود المواد الحافظة المصدرة للفورمالديهايد في مستحضرات التجميل إذا ما تجاوزت نسبتها الـ0.05٪، أما إذا كنتِ خارج الاتحاد الأوروبي، فلا بد لهم أن تكوني أكثر دهاء لمعرفة تواجد هذه المواد من عدمها وذلك من خلال معرفة المكونات التي يتم وضعها على لائحة المكونات، وبغية ذلك إبحثي عن:

  • DMDM هيدانتوين
  • BHUT (بوتيل هيدروكسي تولوين)
  • البرونوبول
  • يورات اليوريا
  • هيدروكسيد ميثيل جليسينات الصوديوم
  • ايمادازوليدينيل اليوريا
  • ميثينامين
  • كواتيرنيوم 15، كواتيرنيوم 18، كواتيرنيوم 26

يعتبر كواتيرنيوم 15 أحد أكثر المكونات شيوعاً في مستحضرات التجميل، ويستخدم في المسكرة، والبودرة المضغوطة، وقلم تحديد العيون، وبالإضافة إلى أن هذا العنصر يعتبر من المسببات المحتملة للسرطان، فإنه يمكن أن يتسبب أيضاً بحساسية واحمرار الجلد، حيث أنه ينتمي إلى فئة من المركبات التي تسمى بمركبات الأمونيوم الرباعية، أو “” Quats، التي تستخدم في العديد من الأشياء كالمواد الحافظة، أو مبيدات الجراثيم، لذلك اختاري المنتجات التي تستخدم البدائل الطبيعية التي تؤدي وظائف مماثلة مثل إكليل الجبل والعسل وزيت شجرة الشاي، ومستخرجات بذور الجريب فروت، وفيتامين E.

4- مركبات (PEG)

تعرف جليكولات بولي الإيثلين أو ما يعرف بالـ(PEG)، بأنها مركبات بترولية تستخدم لإعطاء الكثافة والتلطيف والقوام الهلامي لمستحضرات التجميل، وهذا يجعل منها عنصراً مشتركاً في جميع المنتجات التي تمتلك قوام كريمياً، ولكن مشكلة الـ (PEG) هو أنه غالباً ما يكون ملوثاً بأكسيد الإيثيلين و1,4- ديوكسان.

يعتبر (أكسيد الاثيلين) من المواد المسرطنة المعروفة للبشر، ويمكن أن تكون ضارة بالجهاز العصبي والنمو البشري، أما بالنسبة لـ(1,4- ديوكسان)، فهو مادة مسرطنة بشرية محتملة، يمكن أن تبقى في لفترات طويلة من الزمن دون أن تفقد فعاليتها.

إلى جانب ذلك، تعزز مركبات (PEG) أيضاً من تغلغل المكونات الأخرى في الجلد، وهو أمر رائع إذا ما كانت هذه المكونات الأخرى مفيدة للصحة، ولكن الأمر لا يكون كذلك إذا كانت هذه المواد ضارة في طبيعتها، لذلك يجب الانتباه إلى العدد الذي يكون بجوار الـ(PEG) على لائحة المكونات، فهو يشير إلى عدد وحدات جلايكول الإثيلين التي توجد فيها، مثل PEG-4 أو PEG-150، وكلما كان العدد منخفضاً، كلما كان امتصاص جلدكِ للمنتج أكثر سهولة.

5- مركبات البوتيلاتيد (BHT، BHA)

وهي من العناصر الغير صحية الأخرى التي يتم إضافتها إلى منتجات التجميل حتى يتم الاحتفاظ بها على الرفوف لفترة أطول من الزمن، وغالباً ما يتم استخدام مادتي (BHA) و(BHT) كمادة حافظة في العشرات من المنتجات.

في الطعام: تستخدم في الرقائق، المعجنات، الزبدة، اللحوم والنقانق والدواجن، العلكة، الزيوت النباتية، البيرة.

في الماكياج ومستحضرات العناية بالبشرة: تستخدم في قلم تحديد العيون، ظل العيون، أحمر الشفاه، حمرة الخدود، كريم الأساس، العطور، المرطبات، منظفات الجلد، كريمات الفوط النسائية.

هذه المواد الكيميائية تسبب اختلالاً في وظائف الغدد الصم، وربما تتسبب في حساسية الجلد، وترتبط بتطور الأجهزة الداخلية للجسم وسمية الإنجابية، والجدير بالذكر أن الإتحاد الأوروبي يحظر استخدام مادة الـ(BHA) كعطر، كما صنفت المفوضية الأوروبية هذه المادة بأنها إحدى المواد الأكثر خطورة على الوظائف الهرمونية.

بالإضافة إلى ذلك فإن هناك بعض الأدلة التي تشير بأن مادة الـ(BHT) تقلد وظيفة هرمون الاستروجين، وهذا من شأنه أن يضر بالوظائف الهرمونية لدى كل من الرجال والنساء، وحتى أنه في بعض الحالات، يمكن أن يعزز من نمو الأورام.

تعرف كلاً من مادتي الـ(BHT) والـ(BHA) بأنهما من المواد التراكمية البيولوجية، وبالنظر إلى التشكيلة الواسعة من المواد الغذائية ومستحضرات التجميل التي تستخدمها، فإن آثارها التراكمية يمكن أن تؤدي مع مرور الوقت إلى عواقب صحية خطيرة، لذلك تجنبي هذه المكونات، واستبدليها بمنتجات تحتوي على مواد حافظة طبيعية بدلاً من ذلك، مثل فيتامين E.

6- البارابين

تعتبر هذه المواد من أشهر المواد الكيميائية المستخدمة في مستحضرات التجميل بشكل عام، وهي لا تشكل تهديداً في اختراق بشرتكِ، ولكنها أيضاً من أكثر المواد التي يجب تجنبها.

بحسب المفوضية الأوروبية لاختلال الغدد الصماء، فإن البارابين يعتبر من المواد ذات التصنيف الأول التي تسبب تداخل في الوظائف الهرمونية.

تحاكي البارابينات هرمون الاستروجين، وتم الكشف عن وجودها في أنسجة الأورام السرطانية في سرطان الثدي، كما أنها تتداخل أيضاً في عمل استنساخ الخلايا، والجهاز العصبي، وجهاز المناعة والعديد من الأشياء الأخرى التي نودها أن تبقى في حالتها الجيدة.

بسبب اكتساب البارابين لمثل هذه السمعة السيئة، بدأت بعض الشركات الآن باستخدام الفينوكسييثانول، ولكن الفينوكسييثانول ليس جيداً هو الآخر، حيث أنه يمتلك العديد من الآثار الضارة ذاتها، وهذا ما جعل اليابان مؤخراً تحظر استخدام الفينوكسييثانول في مستحضرات التجميل، كما وقد وضعت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تنبيه للمستهلكين مفاده بأن هذه المادة يمكن أن تخفض من أداء الجهاز العصبي المركزي ويمكن أن تسبب القيء والإسهال لدى الأطفال الرضع، لذلك حاولوا تجنب مستحضرات التجميل التي تستخدم كلاً من البارابين والفينوكسييثانول.

7- مركبات الاوكتينوكسات

توجد هذه المادة في كريمات الأساس، وهي مادة كيميائية غير مستقرة ترتبط بحدوث اختلالات في الغدد الصماء واضطرابات في الغدة الدرقية.

8- بي- فينيلين ديامين

هو نوع من صبغة  قطران الفحم عادة ما يدرج تحت اسم (CL) متبوعاً بخمسة أرقام، وهو عبارة عن مادة سامة للجهاز التنفسي، ويمكن أن تكون ملوثة بالمعادن الثقيلة.

9- أسود الكربون

هو عنصر يوجد في قلم تحديد العيون، وهو مرتبط بالإصابة بالسرطان وتسمم الأجهزة الداخلية في الجسم، ابحثي عنه تحت أسماء أخرى مثل القناة السوداء، أو الصبغة السوداء 6، أو الصبغة السوداء 7، أو الأسيتيلين الأسود، أو (froflow)، أو (arogen)، أو (arotone)، أو (arovel)، أو اللآلئ السوداء.

10- السيلوكسانات

تستخدم في مستحضرات التجميل لتليينها وجعل ملمسها أكثر سلاسة وترطيباً، وهي مواد يمكن أن تعطل نظام الغدد الصماء وتسمم الجهاز التناسلي، ابحثي عن المكونات التي تنتهي بـ (-siloxane) أو (-methicone) وتجنبيها.

نهاية يجدر القول بأننها لا نحاول إخافتكِ، أو إخباركِ بأن ذريتكِ المستقبلية ستتعرض للخطر لأنكِ وضعتِ بعضاً من أحمر الشفاه، أو أن أحبائكِ سوف يمرضون لأنهم اشترتوا علبة من ظلال العيون، ولكن كل ما نريد إخباركِ به هو أنه هناك دائماً خيارات أخرى عندما يتعلق الأمر بما تضعينه على وجهكِ وبشرتكِ، وإذا لم تقم صناعة مستحضرات التجميل بجعل الشفافية أمراً أولوياً، فعلينا أن نأخذ على عاتقنا إجراء البحوث حتى نتمكن من اتخاذ القرارات السليمة.