نقطة الصحة الجيدة علاج بسيط يمكن أن يخلص مرضى السكري من الأنسولين

علاج بسيط يمكن أن يخلص مرضى السكري من الأنسولين

يمكن أن يؤدي إجراء يستغرق مدة 45 دقيقة في المستشفى، إلى تمكين مرضى السكري من النوع 2 من التوقف عن استخدام الأنسولين.

ويتم وضع بالون صغير مملوء بالماء الساخن في الحلق لتسخين بطانة الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة، بحيث يتم حرق بعض خلايا سطحه واستبدالها.

ويُعتقد أن هذه الخلايا ترسل إشارات أفضل للجسم لإطلاق الإنسولين الخاص به، الذي ينظم مستويات السكر في الدم.

عندما أعطيت هذه التقنية لـ16 شخصاً مصاباً بداء السكري من النوع الثاني، تمكن 75 في المائة منهم من التوقف عن تناول الإنسولين بعد ستة أشهر.


وقال التقرير الذي نشرته صحيفة “الديلي ميل” أن التقديرات تشير إلى أن 23 في المائة من مرضى السكري من النوع الثاني يستخدمون الإنسولين، لكن الكثيرين لا

يفضلون ذلك لأنه يعني حقن أنفسهم على مدار اليوم، ويمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن وانهيارات خطيرة في مستويات السكر في الدم.

وكانت الدراسة، التي قدمت في مؤتمر المجموعة الطبية الأوروبية المتحدة لأمراض الجهاز الهضمي، صغيرة وهناك حاجة إلى مزيد من الأدلة على الإجراء، الذي تم استخدامه جنبًا إلى جنب مع الأدوية التي تتحكم في الجلوكوز.

لكن الدكتورة سوزان ميرينغ، وهي مؤلفة مشاركة في الدراسة، قالت: “قد يكون هذا نهجًا يغير قواعد اللعبة في علاج مرض السكري من النوع 2”.

وأضافت الدكتورة ميرينغ: “يشعر الناس بالقلق بشكل خاص بشأن السيطرة على مرض السكري في الوقت الحالي، بسبب زيادة خطر الإصابة بفيروس كورونا، وهذا الإجراء سهل وآمن يمكن أن يعالج حالة تؤثر على المزيد والمزيد من الأشخاص كل عام، والتي لها الكثير من المضاعفات.”

وتابعت: “سنشارك قريباً في تجربة دولية كبيرة للتحقيق في فعالية الإجراء في أعداد أكبر من الناس”.

وتشير أحدث الأرقام إلى أن واحداً من كل 10 أشخاص في المملكة المتحدة فوق سن الأربعين مصاب بداء السكري من النوع الثاني.

ومن بين ما يقرب من أربعة ملايين شخص مصاب بمرض السكري، يعاني 90 في المائة من النوع الثاني، المرتبط بالسمنة وسوء التغذية وعدم ممارسة الرياضة.
ويتحكم معظم الناس في الحالة باستخدام أقراص مثل “الميتفورمين”، ولكن عندما يكون الأمر أكثر حدة، يمكن للأطباء وصف الإنسولين – الهرمون الذي ينظم نسبة السكر في الدم.

جهاز يقيس نسبة الأنسولين بالدم لمرضى السكري


وجندت الدراسة الجديدة 16 شخصاً يستخدمون الإنسولين لمرض السكري من النوع الثاني، الذين حضروا إلى المستشفى كمرضى خارجيين.
ووضعت كاميرات في حلقهم خلال إخضاعهم لتنظير روتيني يتم إجراؤه بشكل متكرر للأشخاص الذين يعانون من ارتداد الحمض، إلى جانب قسطرة رفيعة تحتوي على بالون مائي.

مقالات شبيهة:

مرض السكري يزيد بشكل كبير من خطر الموت المبكر

هذا الإختبار يكشف احتمال إصابتك بداء السكري من النوع الثاني

الحوامل المصابات بالسمنة مهددات بإنجاب طفل مصاب بمرض السكري من النوع 2

وتم تسخين الماء في البالون إلى 90 درجة مئوية (194 فهرنهايت) لحرق الخلايا في الطبقة العليا من “الديويدنوم” أو الاثنا عشر.
وابتُكرت هذه التقنية بعد أن لاحظ الأطباء أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة، والذين أجروا جراحة المجازة المعدية، تعافوا من مرض السكري من النوع الثاني حتى قبل فقدان الوزن.
وتعمل الجراحة على تصغير معدة الأشخاص، ثم تجاوز جزء من الأمعاء الدقيقة.
واشتبه الخبراء في أن هذا ساعد لأن شيئاً ما كان يحدث بشكل خاطئ في الأمعاء الدقيقة.
ويُعتقد أن الإفراط في تناول الأطعمة السكرية والدهنية يغير الخلايا الموجودة في البطانة، التي تعطي إشارة إلى البنكرياس لإفراز الإنسولين والتحكم في مستويات السكر في الدم.
وقد يؤدي حرق هذه الخلايا واستبدالها بخلايا جديدة إلى حل المشكلة.
وشهد المرضى الذين استجابوا للعلاج انخفاض مستويات السكر في الدم لديهم، وانخفض مؤشر كتلة الجسم من متوسط 29.2 إلى 26.4.
وفي المرضى غير المستجيبين، الذين ما زالوا بحاجة إلى الإنسولين، انخفض متوسط جرعة الإنسولين التي يحتاجونها إلى أكثر من النصف.

في حين تم إعطاء الأشخاص في التجربة أيضًا ناهضات مستقبلات GLP-1، التي تتحكم في مستويات الجلوكوز، يقول المؤلفون إنها لم تستطع تحقيق التأثيرات الدراماتيكية بمفردها.

هذه الدراسة هي الأولى من نوعها لتجربة الإجراء على الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2 باستخدام الأنسولين.

وقالت الدكتورة فاي رايلي، كبيرة مسؤولي الاتصالات البحثية في منظمة السكري في المملكة المتحدة: “نحن نعلم أن هناك مزيجا معقدا من عوامل الخطر وراء مرض السكري من النوع 2، ونرى المزيد والمزيد من الأدلة التي تبني حول الدور الذي يمكن أن تلعبه القناة الهضمية في تسيير الحالة وتطورها.

وتضيف: “من المثير رؤية علاجات مبتكرة مثل هذه في طور الإعداد، لكن البحث لا يزال في مرحلة مبكرة، وهناك العديد من الأسئلة المهمة التي لا يزال يتعين الإجابة عليها”.

وتابعت: “نتطلع إلى رؤية المزيد من أدلة التجارب السريرية القوية، وفك المزيد من التفاصيل حول كيفية عمل هذا النهج ومن يمكنه الاستفادة منه.”

المصدر: https://www.dailymail.co.uk/health/article-8832881/Simple-treatment-free-diabetics-insulin.html

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية