نقطة أخبار العلوم كلية العلوم والهندسة بجامعة حمد بن خليفة تستخدم الذكاء الاصطناعي لتحليل خيارات...

كلية العلوم والهندسة بجامعة حمد بن خليفة تستخدم الذكاء الاصطناعي لتحليل خيارات علاج فيروس كوفيد-19

أجرت كلية العلوم والهندسة بجامعة حمد بن خليفة بحثًا حسابيًا حول خيارات العلاج المقترحة لفيروس كوفيد-19، وذلك بما يتماشى مع رسالتها المتمثلة في تعزيز المعرفة التي تلبي احتياجات المجتمع.

وبالاستفادة من أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي والتعلم العميق، حلَّل أعضاء في هيئة التدريس بالكلية أكبر مجموعة من الأدلة العلمية المتعلقة بفعالية الأدوية المخصصة لعلاج فيروس كوفيد-19 والفيروسات التاجية الأخرى. وتشير النتائج التي توصلوا إليها إلى أن العقاقير المخفضة للكوليسترول ومضادات الفيروسات مثل دواء ريمديسيفير، ودواء ديكساميثاسون السترويدي القشري، ودواء إيفرميسيتين لمكافحة الطفيليات تعمل على تحسين الحالة السريرية وتقليل معدل الوفيات لدى المرضى الذين يتلقون العلاج في المستشفى بعد إصابتهم بالفيروس. وعلى النقيض من ذلك، لا يمكن إثبات فعالية دواء هيدروكسي كلوروكين، وهو مضاد للملاريا كان يوصف سابقًا كخيار علاجي واعد.

وقد طوَّر المشروع الدكتور تنوير علم، الأستاذ المساعد في قسم تكنولوجيا المعلومات والحوسبة بالكلية، وطالب الدكتوراه حمادة العبسي. وقد قبلت مجلة المعلوماتية الطبية لأبحاث الإنترنت الطبية هذا البحث مؤخرًا. كما أتاح الباحثون المشاركون في هذا المشروع القاعدة المعرفية الناتجة عن البحث كأداة مفتوحة المصدر للعلماء والمتخصصين في مجال الرعاية الصحية وغيرهم من الأطراف المعنية المشاركة في مكافحة فيروس كوفيد-19 للاطلاع عليها.

وعلَّق الدكتور منير حمدي، عميد كلية العلوم والهندسة، على هذا المشروع فقال: “حسبما يتضح من الزيادة الأخيرة لعدد حالات الإصابة بفيروس كوفيد-19 في قارة أوروبا، لا يزال الفيروس يمثل مصدر قلق كبير للصحة العامة. وإلى أن يصبح اللقاح متاحًا بسهولة، سيظل الاهتمام بوسائل العلاج الدوائية الموجودة باستخدام الأدوية المتاحة مرتفعًا. ولسوء الحظ، فإن الأبحاث التقليدية المتعلقة بفعالية الأدوية المتوفرة بالفعل تُشَكِل عمليةً بطيئةً نسبيًا. ومع ذلك، يوضح مشروعنا أنه يمكن تطبيق طرق حسابية أسرع لتمكين عملية الاستكشاف الشامل للوسائل العلاجية المحتملة.”

وأضاف: “نحن فخورون بالمساهمة الفريدة للدكتور تنوير علم وحمادة العبسي في الجهود المبذولة لمواجهة هذا التحدي الصحي العالمي المشترك. وبفضل أبحاثهم، بات بإمكان الأطراف المعنية الآن استكشاف الأدوية والخيارات العلاجية الحالية لأمراض الجهاز التنفسي الأخرى. ويثير هذا الأمر إمكانية إجراء أبحاث أكثر كفاءة وتحديدًا حول أسباب انتشار فيروس كوفيد-19 وآثاره ووسائل علاجه.”

ويمكن الوصول إلى النسخة الثانية من قاعدة بيانات فيروس كوفيد-19: قاعدة معرفية شاملة للفيروسات التاجية على موقع: https://covid-19base.hbku.edu.qa/search