نقطة علم النفس في سابقة من نوعها.....دراسة تكشف مكان التوتر في أدمغتنا

في سابقة من نوعها…..دراسة تكشف مكان التوتر في أدمغتنا

نحن نعرف ما هو الضغط وما يبدو عليه – ولكننا لا نعرف بشكل واضح الآليات الفعلية التي تسبب الإجهاد داخل أجسامنا، وهذا أحد الأسباب التي تجعل من الصعب التعامل مع هذا الشعور.

يمنحنا البحث الجديد من جامعة ييل فكرة جديدة عن مكان التوتر في الدماغ، الأمر الذي يمكن أن يساعدنا جميعا في إدارته بشكل أفضل قليلاً.

تم إجراء الكثير من الأبحاث السابقة حول الإجهاد في الدماغ على الحيوانات، ولكن كمؤلفة لهذه الدراسة الجديدة، تلاحظ إليزابيث جولدفارب: “لا يمكننا أن نسأل الفئران عن شعورهم”. لذلك في هذه الدراسة، شرعت Goldfarb وفريقها في دراسة الأشخاص الفعليين.

واستخدام الباحثون مسح الدماغ لتتبع مصدر الضغط النفسي الناجم عن سلسلة من الصور المزعجة التي عُرِضت على 60 متطوعاً.

بالإضافة إلى مراقبة نشاط دماغ المشاركين، طلبوا منهم أيضا تسجيل مستويات الإجهاد لديهم على مقياس رقمي.

ووجد الباحثون أن أصل الإجهاد جاء من منطقة تسمى الحُصين، التي تشارك بشكل كبير في تنظيم الدافع والعاطفة والذاكرة.
واضطر المشاركون إلى النظر لصور تسبب القلق، مثل الكلاب المفترسة، أو الوجوه المشوهة أو المراحيض القذرة، التي تؤدي إلى رد فعل فطري.
وتتخلل هذه الصور أيضاً مشاهد مهدئة، مثل تلك التي ترتبط بالطبيعية. وقام المشاركون بتقدير مستوى الضغط الناتج عن كل الصورة.

مقالات شبيهة:

ووجد الفريق أن الصور المجهدة بدت تثير نشاطا حول الحصين، وهو ما لم يكن مفاجئا تماما بالنظر إلى بحث سابق عن الإجهاد.

وأظهر المسح الوظيفي للتصوير بالرنين المغناطي، في الوقت الحقيقي، كيف تتم معالجة هذه السلالة النفسية في الدماغ.

وكشف أن الاتصالات العصبية بدأت في الحُصين، في عمق الدماغ، وانبثقت في جميع أنحاء العضو.
وعندما وصلت التموجات المرتبطة بالتوتر إلى منطقة ما تحت المهاد – التي تنتج بعض هرمونات الجسم – شعر المشاركون بتوتر شديد.
ومع ذلك، فإن الإشارات المجهدة من الحصين وصلت أيضاً إلى القشرة الأمامية الجانبية الظهرية التي تشارك بشكل كبير في الوظائف العقلية المعقدة والتنظيم العاطفي.
وعندما كان الاتصال العصبي بهذا الجزء من الدماغ قوياً، كان قادراً على كبح المشاعر غير المريحة، وإضعاف الاستجابة العاطفية.
ومع ذلك، ليس كل الناس قادرين على تنظيم مستويات الإجهاد لديهم عن طريق القشرة الأمامية.
ويقول باحثون من جامعة ييل الأميركية، الذين أجروا الدراسة، إن فهم مصدر الإجهاد وكيف يمكن تنظيمه يمكن أن يؤدي إلى إنشاء بعض العلاجات لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من اعتلال الصحة العقلية.
وقالت الدكتورة رانجيتا سينها، التي قادت الدراسة: «قد تساعدنا هذه النتائج في تكييف التدخل العلاجي مع أهداف متعددة، مثل زيادة قوة الاتصالات من الحُصين إلى القشرة الأمامية أو تقليل الإشارات إلى مراكز الإجهاد الفسيولوجي»

ونظرا للعلاقة بين الذاكرة والضغط المقدم في الدراسة، يلاحظ المؤلفون أن أحد الأساليب القوية ضد الإجهاد هو ببساطة الاحتفاظ باحتياطي عقلي من الذكريات الإيجابية: “يشير عملنا إلى أنه يمكن تسخير شبكات الدماغ المرتبطة بالذاكرة لخلق استجابة عاطفية أكثر مرونة للضغط “، وفقا لـ Goldfarb.

 

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية