شيشا فاك … يخترعون ونخترع

5

shishamahineشيشا فاك … اختراعك الأمثل للشيشة النظيفة، سيحقق لك هذا المنتج كل ما تتمناه من تنظيف للشيشة واعداد للفحم وتجفيف لللي وغير ذلك من امور كان من الصعب عليك القيام بها في سابق عهدك، انه اختيارك الأمثل، فبادر لإقتنائه، لا تقلقوا لم يتحول الموقع لمحل تجاري ولا لمركز دعاية للشيشة او اي من ادواتها. لكنني لم استطع ان اقاوم نظرات الإغراء من هذا المنتج فكتبت عنه.
تحقق هذا الإختراع ونزل السوق ومنه الى المستهلك، الاف اخرى لم تصل، لم تسجل حتى لتأخذ برائة الإختراع، طوابير من الشباب ما زالك تنتظر ان يحنو عليها اصحاب القرار بمبادرة تخرجها من ظلمات الورق الى نور المصانع.
وبصفته اختراعا  تحرر من قيد الورق، ونزل السوق، فهو بلا شك اختراع قيم، يستحق ان يقارن بنجاحات بشرية اخرى هناك. على الطرف الأخر من الحدود. افاع الكترونية تعمل بتقنيات النانو تخترق انفاق المقاومة وتسرصد تحركات قادتها، ألم نعلم ان الحاجة ام الإختراع فليعمل كل منا على حاجته.
حتى لا نكون سلبين اكثر مما هي عليه سلبية الأوضاع في  العالم العربي، فألاف المبادرات الشابة من اختراعات وانجازات تصنعها العقول هنا في الوطن العربي، ينفذ ما لا يستحق التنفيذ، ويترك العمل الجاد للخارج، لكن قتامة المشهد تظهر ان في الأمر شيء من امل في حال ان افكار وعقول وطاقات هذه الشباب وجهت نحو شيء اخر، أكثر فائدة.
ولعل موقع كموهوبون  يحوي العديد من هذه الإختراعات يعطي دليلا صارخا ان عقولا شابة كثيرة ما تزال تبدع بين الفينة والأخرى اساليب وأفكار جديدة. لكنها في حاجة لأن نتبناها لتظهر بمظهر مشرق.
في هندسة نت، وصلتنا العديد من الطلبات لإختراعات يقول اصحابها انهم ابدعوها في مجال الهندسة. يريدون ان يكتبوا عنها. سنفتح لهم قسما خاصا في المستقبل بعد استكمال بعض الإجراءات.
لسنا هنا في صدد الكتابة عن المشاكل التي تواجه المخترعين العرب، لكننا بحاجة ماسة لأن نفتح مجالا جديدا للإبداع، فليست شيشا فاك ما نريد، فلنرى اين حاجتنا فالحاجة ام الإختراع