اليوم العالمي للهندسة من أجل تنمية مستدامة

8
اليوم العالمي للهندسة
اليوم العالمي للهندسة

بناء على اقتراح تقدم به  اتحاد المنظمات الفيدرالية العالمية للهندسة في العام 2018 إلى منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو ) اقترحت فيه أن يكون يوم تأسيس الإتحاد في الرابع من مارس يوما عالميا للهندسة ، وهي ستكون فرصة سانحة للاحتفال بإسهامات الهندسة والمهندسين في التنمية المستدامة والحياة العصرية .

وفي الدورة الأربعين المنعقدة في نوفمبر 2019، أعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم بأن يكون الرابع من مارس من كل عام يوما عالميا للهندسة للتنمية المستدامة .

و يعتبر يوم 4 مارس 2020 هو أول يوم يتم فيه الاحتفال باليوم العالمي للهندسة كيوم دولي لليونسكو ، لتسليط الضوء  على إنجازات المهندسين والهندسة في عالمنا الحديث وتحسين الفهم العام حول دور الهندسة و التكنولوجيا في الحياة العصرية والتنمية المستدامة.

إن الهندسة  تعد في غاية الأهمية لتحقيق التنمية المستدامة والتقدم الاقتصادي، كما أنها تسعى إلى الارتقاء بالاقتصاد الحديث وتسهم في تحقيق كل هدف من أهداف التنمية المستدامة التي حددتها الأمم المتحدة .

إن الهندسة المستدامة عملية تتمثل في استخدام الموارد بطريقة لا تعرّض البيئة للخطر ولا تفضي إلى استنفاد المواد من أجل الأجيال القادمة. والهندسة المستدامة تفرض اعتماد مقاربة مشتركة بين التخصصات تُعنى بجوانب الهندسة كافةً، ويتعين ألاّ تُعتبَر مسؤوليةَ الهندسة البيئية من دون سواها وعلى مجالات الهندسة كافة أن تُدرج الاستدامة في إطار ممارساتها بهدف تحسين نوعية الحياة للجميع

 

أهداف الاحتفال بـ اليوم العالمي للهندسة من أجل تنمية مستديمة

وبناء على المذكرة المعتمدة في اجتماع المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم  والخاصة بإقرار يوم 4 مارس من كل عام كيوم للهندسة من أجل تنمية مستديمة  فأن يمكنننا تلخيص أهمية وأهداف الاحتفال بهذا اليوم العالمي على النحو التالي :

يهدف الاحتفال باليوم العالمي للهندسة  إلي تعزيز الهندسة كمهنة ووسيلة لجعل العالم أفضل  وبغية تحقيق أهداف الأمم المتحدة المستدامة في البلدان النامية , ولا يزال هناك الكثير من العمل يتعين القيام به لضمان حصول الجميع علي: المياه النظيفة , المرافق الصحية, الطاقة الموثوقة , وغيرها من الاحتياجات البشرية الأساسية

كما يتيح هدا اليوم فرصة للتواصل مع الحكومات , والأوساط الصناعية, لتلبية الحاجة العالمية للقدرات والكفاءات الهندسية , تطوير الهياكل الإستراتيجية والمواظبة علي تنفيذ الحلول الهندسية للتنمية المستدامة.

كما يبرز اليوم العالمي للهندسة أن الحاجة إلى المهندسين أشد من أي وقت مضى لتلبية الاحتياجات الملحة فيما يخص المياه النظيفة، والقدرة على الصمود في وجه الكوارث الطبيعية، وزراعة المزيد من الأغذية، وحماية محيطاتنا ومواردنا الأرضية ، لذا سيتيح هذا اليوم فرصة مثالية لإبراز ما حققه المهندسون والهندسة أخيرا من إنجازات وما للهندسة والتكنولوجيا من أهمية بالغة في الحياة العصرية وفي تحقيق التنمية المستدامة.

شعار يوم الهندسة العالمي

يتخذ اليوم العالمي للهندسة من أجل تنمية مستديمة  شعاره  كما يبدو في الصورة وهو يشمل 17 لون تعبر عن أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة والتي تمثل الالتزام بجدول أعمال الأمم المتحدة 2030

إن الألوان الموجودة في وسط الصورة أهداف التنمية المستدامة للمياه والطاقة والبنية التحتية المستدامة والابتكار. هذه هي المجالات الرئيسية التي هي في حاجة ماسة إلى المهندسين. إن هدف التعليم الهندسي أساسي أيضًا لأن العالم يحتاج إلى المزيد من المهندسين ذوي المهارات الهندسية المناسبة للتنمية المستدامة.