نقطة ملفات نقطة فيروس كورونا السمنة عامل خطر رئيسي للإصابة بالفيروس التاجي الجديد

السمنة عامل خطر رئيسي للإصابة بالفيروس التاجي الجديد

قال كبير علماء الأوبئة في فرنسا، الأربعاء، إن زيادة الوزن عامل خطر رئيسي للإصابة بالفيروس التاجي الجديد.

وقال البروفيسور جان فرانسوا دلفريسي، الذي يرأس المجلس العلمي الذي يقدم المشورة للحكومة بشأن الوباء، إن ما يصل إلى 25 في المائة من الفرنسيين معرضون بشدة لخطر الإصابة بالفيروس بسبب العمر أو الظروف الموجودة مسبقا أو السمنة.

وأضاف أن الأمريكيين معرضين للخطر بشكل خاص بسبب ارتفاع مستويات السمنة في الولايات المتحدة، حيث يعاني حاليا 42.4 في المائة من السكان البالغين من زيادة الوزن الشديدة.

هذا الفيروس يمكن أن يصيب الشباب، ولا سيما الشباب البدينين، وقال ديلفريسي لراديو فرنسا إن على الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن توخي الحذر.

وأضاف: “لهذا السبب نحن قلقون بشأن أصدقائنا في أمريكا، حيث مشكلة السمنة معروفة وحيث سيواجهون على الأرجح معظم المشاكل بسبب السمنة.”

يشير الخبراء إلى أن السمنة قد تعرض الولايات المتحدة لخطر جائحة مشابه لما حدث في عام 1918 مع الإنفلونزا الإسبانية.

وفقا لمركز السيطرة على الأمراض، يعاني 42.4 في المائة من سكان الولايات المتحدة البالغين من السمنة كما يعاني منها 18.5 في المائة من الأطفال الأمريكيين.

تُعرف السمنة بأنها عامل خطر للعديد من الحالات الصحية المزمنة بما في ذلك مرض السكري من النوع 2 والسكتات الدماغية والنوبات القلبية وحتى أنواع معينة من السرطان.

مقالات شبيهة:

هل ضيعت أمريكا فرص إنشاء لقاحات COVID19 فعالة حيوية مستقبلاً ؟

كورونا في البرازيل … قنبلة موقوتة جديدة على كوكب الأرض

وحذر الخبراء من أن نسبة البالغين الذين يعانون من السمنة المفرطة لن تنمو إلا مع نمو الأجيال الشابة.

لن يؤدي ارتفاع معدلات السمنة إلى رفع تكلفة الرعاية الصحية فحسب، بل قد يؤدي أيضا إلى تحفيز جائحة الفيروس التاجي أو الأوبئة المستقبلية.

وجدت دراسة لوباء إنفلونزا H1N1 عام 2009 أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة هم أكثر عرضة مرتين للعلاج في المستشفيات مقارنة مع سكان الولاية.

وهذا يعني أن الأشخاص البدينين الذين تم تشخيص إصابتهم بـ COVID-19 يمكن أن يضعوا ضغطا إضافيا على المستشفيات المكتظة بالفعل.

بالإضافة إلى ذلك، وجدت دراسة حديثة من كلية الصحة العامة بجامعة ميشيغان أن البالغين الذين يعانون من السمنة المفرطة الذين يصابون بالأنفلونزا ليسوا أكثر عرضة لخطر الإصابة بمضاعفات شديدة فحسب، بل يظلون معديين لفترة أطول، وهذا يعني أن السمنة مرتبطة بزيادة خطر انتقال الأنفلونزا.

ومن المتوقع أن يعاني 75 في المائة من البالغين في الولايات المتحدة من زيادة الوزن أو السمنة بحلول عام 2030، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى فقدان الآلاف من الأرواح بسبب الإنفلونزا، أو الفيروس التاجي.

ورغم أن سبب كون البالغين الذين يعانون من السمنة أكثر عدوى ليس واضحا، يعتقد العلماء أنه من الممكن أن تغير السمنة الاستجابة المناعية للجسم وتؤدي إلى التهاب مزمن.

وقد تم الاستشهاد بالسمنة كتفسير محتمل لمعدلات الوفاة أعلى من المعدل الفردي COVID-19 للفرد في نيو أورلينز.

وجد تقرير CDC أن ستة في المئة من مرضى COVID-19 الذين يعانون من الظروف الحالية يموتون بسبب الفيروس

وكشفت وزارة الصحة في لويزيانا أن 97 في المائة من مرضى COVID-19 الذين توفوا يعانون من أمراض مزمنة.

تتعرض نيو أورليانز لخطر أكبر حيث أن 39 في المائة من السكان يعانون من ارتفاع ضغط الدم، و 36 في المائة يعانون من السمنة وحوالي 19 في المائة يعانون من مرض السكري – وهي معدلات أعلى من عامة السكان.

في جميع أنحاء العالم، أصيب أكثر من 1.4 مليون شخص وتوفي أكثر من 86000 شخص، وفي الولايات المتحدة، هناك أكثر من 422000 حالة إصابة مؤكدة بالفيروس وأكثر من 14000 حالة وفاة.

المصدر

https://www.dailymail.co.uk/health/article-8200025/Obesity-major-COVID-19-risk-factor-says-French-chief-epidemiologist.html

 

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية