نقطة ملفات نقطة فيروس كورونا الارتباك والتعب أهم أعراض فيروس كورونا لدى كبار السن

الارتباك والتعب أهم أعراض فيروس كورونا لدى كبار السن

المرضى المسنون هم من بين المجموعات الأكثر تعرضا لخطر الإصابة بالفيروس التاجي وحتى الموت بسبب العدوى، ولكن قد لا تكون أعراض الإصابة بالعدوى لدى هذه الفئة واضحة مثل الأعراض المعروفة على نطاق واسع.

السعال المستمر والحمى وضيق التنفس هي الأعراض الرئيسية لـ COVID-19، وقد تم إبعاد الكثير من الأشخاص الذين لم تكن لديهم هذه الأعراض من الاختبار.

لكن التغييرات التي يمر بها الجسم مع تقدم العمر قد تغير من جهاز المناعة لدى كبار السن، مما يجعلها أقل احتمالية لإظهار علامات العدوى هذه.

وبدلاً من ذلك، قد يبدو الشخص الأكبر سناً أكثر إرهاقًا من المعتاد وأقل جوعا وقد يبدو أكثر تشويشا واضطرابا وأقل توازنا.

يحذر الأطباء من أن العائلات ومقدمي الرعاية يجب ألا يرفضوا هذه الأعراض باعتبارها مرتبطة بالتقدم في العمر، وأن يطلبوا المساعدة على الفور، قبل أن يدخل كبار السن في تدهور سريع أدى إلى وفاة الكثير بالفعل.

في الأساس، يتصرف COVID-19 تماما مثل فيروسات الجهاز التنفسي الأخرى، وعادة ما يدخل الجسم من خلال الأنف والفم، وربما العينين، وسيؤدي هذا التهيج إلى الالتهاب والسعال والحمى لدى معظم البالغين.

عندما تنتقل العدوى داخل الجسم، يمكن أن تؤدي هجماتها على الرئتين إلى التهاب أعمق في الرئتين وتؤدي إلى ضيق في التنفس.

على الرغم من الغموض، قد لا يصاب بعض الأشخاص بضيق في التنفس، حتى عندما تنخفض مستويات الأكسجين في الدم بشكل خطير.

تعمل أجسامنا بشكل مختلف في الأعمار المختلفة، ومع ذلك، فإن التغييرات التي تأتي مع العمر يمكن أن تعني أننا نستجيب بطرق مختلفة.

ردود الأفعال تنخفض مع تقدم العمر

العديد من عمليات أجسامنا بطيئة وتتغير مع تقدم العمر، وينتج نخاع العظام عددا أقل من بعض الخلايا المقاتلة والخلايا الإشارية – الخلايا B و T – مع تقدمنا ​​في السن.

على الرغم من أن كبار السن لديهم نفس عدد الخلايا المناعية الأخرى، مثل الخلايا الليمفاوية، إلا أنهم يصبحون أكثر بطئا فى الاستجابة المناعية، لذلك عندما يكون الفيروس  موجودًا في شخص مسن ، فإن جهاز المناعة يستجيب بشكل أبطأ وأقل قوة.

إن استجابة الجهاز المناعي للعدوى هي التي تؤدي إلى السعال والحمى والالتهاب، لذلك قد لا تظهر في الشخص المسن.

كما أن أجسام كبار السن لا تنظم درجة الحرارة بشكل فعال مثلما يفعل الأشخاص الأصغر سنًا، مما قد يؤدي إلى اختلافات في كيفية ظهور الحمى.

مقالات شبيهة:

التدخين يقضي على كورونا .. دراسة علمية جديدة وعلماء الإدمان يحذرون

التعب والاضطراب العقلي علامة تحذير

الخرف والتدهور العقلي العام مدمران وشائعان بين كبار السن، ومع ذلك، ليست كل التغيرات المعرفية عادية مثل أعراض العمر، ولا كارثية مثل مرض الزهايمر أو السكتة الدماغية.

العلماء ليسوا متأكدين تمامًا من السبب، ولكن العديد من الالتهابات – بما في ذلك الأنفلونزا، والتهابات المسالك البولية التي تعد الأكثر شيوعا – تثير الارتباك والهذيان لدى المرضى المسنين.

يعتقد بعض العلماء أن هذا مرتبط بالسيتوكينات، والخلايا المناعية التي تطغى على العديد من أجسام مرضى الفيروس التاجي.

هذه الخلايا لها تأثيرات كبيرة على الجهاز المناعي المركزي، وهذا قد يكون السبب في أن كبار السن المصابين بفيروس كورونا يطورون مشاكل معرفية.

عالجت الدكتورة لورا بيري مريضة في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو، كانت في الثمانينيات من عمرها، وكانت تعاني من أعراض البرد وكذلك الارتباك.

وقالت الدكتورة بيري لشبكة CNN: إن المرأة بالكاد يمكن أن تظل مستيقظة أثناء فحصها، ولم يكن لديها أي فكرة عن مكانها.

بعد تشخيص حالة (الهذيان قاصر النشاط – Hypoactive Delirium)، كانت المرأة إيجابية للفيروس التاجي.

قد يعاني الأشخاص الكبار من الإرهاق الشديد وعدم القدرة على السعال

يمكن أن يؤدي الانخفاض العقلي الواسع والأمراض الشائعة بين كبار السن، مثل السكتات الدماغية، إلى ضعف ردود الفعل.

وبدون ردود الفعل الكاملة، قد لا تستجيب أجسام كبار السن للتهيج بطرق طبيعية.

عادة، قد تجعلنا هجمات الفيروسات التاجية على مجرى الهواء نسعل، ولكن كبار السن الذين يعانون من ردود الفعل الضعيفة قد لا يتمكنون من القيام بذلك.

نتيجة لذلك، قد يُطلب من الباحثين عن الأعراض الرئيسية الأخرى البحث في هذه الفئة من السكان، فرغم أن الخمول شائع عبر جميع الفئات العمرية إلا أنه قد يكون أكثر وضوحا في كبار السن.

 

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية