8 تنبؤات صادمة للمستقبل من عالم عبقري في جوجل

12 يوليو , 2016

عن الكاتب

مهندس مدني حر وعضو في فريق نقطة

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

http://nok6a.net/?p=21709

راي كورزويل هو أحد أهم العلماء المتنبئين بالمستقبل في العالم، للدرجة التي دفعت جوجل لتوظيفه فيها كي يقود جهود الذكاء الاصطناعي التي تعمل عليها، تنبؤات كورزويل المستقبلية تكون صحيحة دائماً بنسبة 86 بالمئة، لهذا من البديهي أن نمتلئ بالحماسة وفي نفس الوقت نضع أيدينا على قلوبنا من القلق، إليك هنا أغرب 8 تنبؤات صادمة له بدئاً من العام 2020 وما بعده:

1-لا ترفع صورك وأفلامك فقط: أدمغة متصلة بالخدمة السحابية

كورزويل يعتقد أن العلماء في عام 2030 أو بعده، سيكونون قادرين على حقن روبوتات نانوية تصل إلى مخ الإنسان عن طريق الشعيرات الدموية، وتقوم برفع الأفكار على الخدمة السحابية على الإنترنت بشكل لاسلكي، مثلما يتصل الهاتف الذكي مباشرة بالخدمة السحابية، جنباً إلى جنب مع صورك وكتبك وأفلامك المفضلة ! سوف نعيش في العالم الافتراضي فعلياً وليس مجازاً مثل فيلم “ماتريكس”.

2-إلى الجيش المناعي: لست وحدك.. الروبوتات النانوية قادمة

أحد التوقعات أيضاً كانت بشأن استخدام الروبوتات النانوية في القتال إلى جانب الخلايا المناعية في الجسم، وهو يعتقد أن هذا سيكون قادراً على هزيمة أي مرض، بما فيه السرطان. ليؤدي إلى ما يسمى بـ”تمديد الحياة”، وهو يقول مثل باقي علماء التنبؤ بالمستقبل أن الموت سيصبح في يوم من الأيام مجرد مرض، وله علاج !

3-هل ستجعلنا الروبوتات المزروعة داخلنا أكثر إنسانية؟

كورزويل يعتقد أن الإجابة هي: نعم، بعكس الذي يعتقده الناس، وهو يعتقد أن الروبوتات المزروعة النانوية المزروعة بداخلنا ستكون قادرة على “خلق مستويات أعمق من التعبير كما يقول”، وأنها لن تزيد ذكاءنا العقلي فقط بل العاطفي ايضاً، فمثلاً إذا قابل شخصاً وأراد أن يبهره، فليس عليه أن يعتمد على قدرات دماغه لوحدها، بل يستطيع أن يسرع العملية بجعل الروبوتات تبحث في الخدمة السحابية على الشئ المراد، مثلما يستطيع أن يزيد ذكاء هاتفه الذكي آلاف المرات اليوم.

4-لماذا لا نطبع كل شئ في العالم؟

العالِم تنبأ أن الطابعات ثلاثية الأبعاد ستصبح على نطاق أوسع مما نتخيل، كما إنها سوف تصبح مفتوحة المصدر، فبحلول العام 2020، سنكون قادرين على طباعة كل شئ، وقد رأينا بالفعل منازل وجسور، وأطعمة وحتى فساتين وملابس ثلاثية الأبعاد.

5-موت الموت؟ روبوتات تعيد بعث والدك المتوفي

كورزويل قال عدة مرات إنه سيكون قادراً في المستقبل على إعادة والده فريدريك كورزويل للحياة مرة ثانية عن طريق الذكاء الاصطناعي، وقد أضاف أنه بحلول العام 2030 سنكون قادرين على إرسال روبوتات نانوية إلى أدمغة الناس لاستخلاص ذكريات الأشخاص الذين نحبهم، وأخذ عينة حمض نووي من الشخص المتوفي، لنكون قادرين على صنع نسخة افتراضية من الشخص المتوفي، نتواصل معها ونكلمها.

6-روبوتات أذكى منا بمليار مرة: هل هذا مخيف؟

أهم تاريخ لكورزويل هو العام 2045، لأنه يتوقع أنه بحلول هذه السنة سوف يحدث ما يسمى بـ”الفردانية”، وهي اللحظة التي يتفوق فيها معدل تنامي الذكاء الاصطناعي على معدل التطور البيولوجي بمراحل مهولة، لدرجة إنه يتوقع أن القدرة الحسابية للذكاء الاصطناعي سوف تتفوق بمليار مرة على الذكاء البشري، العالم لن يبقى كما هو بعد ذلك.

7-ضع عقلك على الكمبيوتر .. وجسدك أيضاً مثل بطل لعبة فيديو

لن تكون فقط قادراً على نسخ عقلك إلى الكمبيوتر، والذي يعتبره كورزويل مثل أي برنامج، ولكن العالِم يعتقد أيضاً أن أجسادنا أيضاً يمكن أن تكون افتراضية مثل عقولنا، لن نكون مضطرين للاعتماد دائماً على أجسادنا البيولوجية المحكومة بالضعف، كما إنك ستكون قادراً على تغيير هذا الجسد.

8-لا تستطيع التنبؤ بمستقبل حروب الشرق الأوسط .. لكن التكنولوجيا ممكنة

العالم يعتقد أننا لا نستطيع التنبؤ بأي شركة سوف تفوز في السوق، أو عن مستقبل السلام في الشرق الأوسط، لكنه يعتقد أن القدرات المتزايدة للتكنولوجيا شئ ممكن التنبؤ، وأن تنبؤاته هذه ممكنة التحقق اعتماداً على ما أسماه “قانون تسارع العوائد”، وقد كتب في مقال له في 2010، أن هذا “يدحض الاعتقاد السائد بأن المستقبل لا يمكن التنبؤ به”.

من الجيد أن تنبؤاته هذه في نطاق متوسط أعمارنا، كي نرى بأعيننا ما إن كان هذا ممكناً فعلاً كما قال، أم إنه مجرد خيال علمي.

 

 

عن الكاتب

مهندس مدني حر وعضو في فريق نقطة

شاركها