8 أشياء يمكنك القيام بها صباحاً لتمضي نهارك بنشاط

7 مايو , 2016

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

http://nok6a.net/?p=20742

عندما تبدأ يومك، هل تشعر بأنك تمتلك طاقة سوبرمان أم أنك أقرب إلى الزومبي؟ إذا كنت مثل معظم الأشخاص، فمن المرجح بأن تشعر بأنك زومبي، شخص يمشي على الأرض دون أن يدرك تماماً كيف يتم هذا، ففترة الصباح لدى معظم الأشخاص عادة ما تكون فوضوية وخمولة، لذلك، ولأولئك الأشخاص بالذات، نقدم لكم هذا الروتين الصباحي الذي يمكن أن يغير حياتكم كلها ويحسنها.

  1. حاول الحصول على 7 ساعات من النوم على الأقل

كشف المسح الذي أجرته مؤسسة النوم الوطنية (NSF) بأن 40 مليون شخصاً على الأقل في أمريكا يعانون من أكثر من 70 اضطراب من اضطرابات النوم المختلفة، ليس ذلك فحسب، بل 60% من البالغين، و 69% من الأطفال، يعانون من مشكلة واحدة أو أكثر من مشاكل النوم خلال الأسبوع.

بالإضافة إلى ذلك، فإن أكثر من 40% من البالغين يعانون من حالة من النعاس خلال النهار، وعادة ما يكون نعاسهم شديداً بما يكفي ليمنعهم أو يقلل من أداءهم أثناء قيامهم بأنشطتهم اليومية بضعة أيام من كل شهر على الأقل – في حين أشار 20% من الأشخاص البالغين بأنهم يعانون من النعاس خلال النهار عدة أيام في الأسبوع.

على الجانب الآخر، فإن الحصول على كمية كافية من من النوم يرتبط بالحصول على ذاكرة أفضل، حياة أطول، التهابات أقل، إبداع أكثر، زيادة الانتباه والتركيز، انخفاض أكبر في معدلات الدهون، زيادة في الكتلة العضلية أثناء ممارسة الرياضة، التقليل من التوتر، انخفاض الاعتماد على المنبهات مثل الكافيين، انخفاض مخاطر التعرض للحوادث، وانخفاض مخاطر الإصابة بالاكتئاب.

  1. لا تقم بالتحقق من بريدك الالكتروني أو وسائل الإعلام الاجتماعي في الساعات الأولى من الصباح:

80% من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 44 يقومون بالتحقق من هواتفهم الذكية خلال الـ15 دقيقة الأولى من استيقاظهم، ولكن التحقق من الهاتف الذكي يضعك في حالة من رد الفعل، فرسائل البريد الإلكتروني والإخطارات الأخرى هي عبارة عن قواعد بيانات لأجندات الآخرين، وقراءة هذا يمكن أن يؤدي إلى تشتيت المدخلات الذي يؤدي بدوره لمنع الحصول على المخرجات الإبداعية.

  1. قم بالصلاة وممارسة التأمل

بدلا من الإسراع إلى جهاز هاتفك المحمول للتحقق على الفور من بريدك الإلكتروني، حاول الذهاب إلى مكان هادئ، خذ نفساً عميقا عدة مرات، وذلك من خلال استنشاق الهواء عن طريق الأنف، والاحتفاظ به داخل رئتيك لبضع ثوان، ومن ثم إخراجه بالزفير عن طريق الفم، أغمض عينيك وأعرب عن امتنانك لهذا اليوم، وافتحهما وأنت ممتن لما لديك، بدلاً من النظر إلى الأشياء التي لا تمتلكها.

  1. قم بكتابة يومياتك

بعد إظهارك للامتنان لما تملكه، قم بإخراج دفتر يومياتك، وأكتب عليه أهم أهدافك – سواءً على المدى الطويل أو لهذا اليوم بالذات- فتدوين “رؤيتك” المستقبلية لنفسك كل يوم تبقيها عالقة في ذهنك الواعي واللاوعي أيضاً، حيث أكدت الأبحاث بأن الدماغ، وتحديداً قشرة الفص الجبهي، يكون في أكثر فترات نشاطه وإبداع مباشرة بعد الاستيقاظ من النوم، لذلك، قم بوضع أفكار المشاريع التي ستعمل عليها على مذكرتك، ومع الوقت ستصبح أكثر براعة في الحصول على الرؤى والأفكار.

  1. قم بممارسة التمارين الرياضية

على الرغم من الأدلة التي لا نهاية لها والتي تشير بوضوح إلى ضرورة ممارسة الرياضة، فإن ثلث الرجال والنساء الأمريكيين الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و 64 سنة فقط يقومون بممارسة النشاطات البدنية بشكل منتظم.

إن جعل جسمك يطلق العنان لقدراته يزيد من دفعة الدوبامين فيه، وهذا يزيد من ثقتك بنفسك، ويجعلك تعمل بشكل أكثر إنتاجية.

  1. استمع إلى أشياء ملهمة أو مفيدة أثناء ممارستك الرياضة

عادة، يسعى الأشخاص العاديون للحصول على الترفيه، في حين يسعى الأشخاص غير العاديين للتعليم والتثقيف.

من خلال الاستماع إلى الإذاعات أو الكتب الصوتية أثناء ممارستك للرياضة، سوف تقوم بالتحسن عقلياً وجسدياً في نفس الوقت، وبعد فترة طويلة بما يكفي من الوقت، ستكون قد استمعت إلى مئات الكتب.

  1. خذ حماماً بارداً

لماذا يقوم أي أحد بأخذ حمام بارد في الصباح؟ حسناً، عند ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، يمكن للغطس في المياه الباردة أن يوفر لك تغييراً إيجابياً طويل الأمد لمناعة جسمك، وللغدد اللمفاوية والدورة الدموية، والجهاز الهضمي يضاً، ويمكن كذلك أن يزيد من سرعة فقدانك للوزن لأنه يعزز عملية الأيض.

وجدت دراسة بحثية تم إجراؤها في عام 2007 بأن الاستحمام بالماء الباردة بشكل روتيني يمكن أن يساعد في علاج أعراض الاكتئاب، وغالباً ما يكون هذا أكثر فعالية من الأدوية والوصفات الطبية.

  1. تناول 30 غراماً من البروتين

ينصح (دونالد لايمان)، وهو أستاذ تغذية في جامعة إلينوي، باستهلاك ما لا يقل عن 30 غراماً من البروتين على وجبة الافطار، وبالمثل، يوصي (تيم فيريز)، في كتابه، “4 ساعات للجسم”، بتناول 30 غراماً من البروتين بعد مضي 30 دقيقة من الاستيقاظ.

عادة ما تساعد الأطعمة الغنية بالبروتين على الإبقاء على حالة الشبع لفترة أطول خلال اليوم من غيرها من الأطعمة، وذلك لأنها تأخذ وقتاً أطول ليتم تحليلها من قبل عصارة المعدة، وأيضاً، فإن البروتين يحافظ على مستويات السكر في الدم بحدودها الثابتة، مما يحول دون إحساسك بالجو.

البيض، والمكسرات، واللحوم، والبذور هي الخيارات الأفضل لتبدأ يومك بها.

هذا الروتين الصباحي سيأخذ منك ما بين الـ60-100 دقيقة، وذلك اعتماداً على مدى تعمقك في القيام بكل نشاط، ولكن المؤكد هو إن اتباع هذا الروتين سيغير من يومك، وفي نهاية المطاف، سيغير حياتك كلها.