20 عادة سيئة يمكن أن تؤذي علاقتك بمن تحب

26 يوليو , 2015

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

http://nok6a.net/?p=17191

إن الرومانسية لا تقتصر فقط على علبة من الشوكولاتة في عيد الحب، فالعلاقة الجيدة يمكن أيضاً أن تجعل الأشخاص يشعرون بالسعادة، ولكن لا تنسوا أن العلاقات الناجحة ليست عبارة فقط عن أقواس قزح وفراشات، فالعلاقة الصحيّة تتطلب وجود تواصل، واحترام، والكثير من العادات الجيدة الأخرى من كلا الطرفين، لذلك عندما تجد الشخص المميز، تجنب هذه العادات السيئة التي قد تجعل علاقتك الرائعة تتخذ منعطفاً نحو الأسوأ.

  • حاول احداث تغييرات معقولة

لا يوجد أي شيء في العالم يدعى الشخص المثالي، لذلك لا تتوقع حدوث تغييرات غير واقعية، فالتذكير بضرورة ترتيب السرير محاولة معقولة، ولكن محاولة إحداث تغييرات جذري كالتخلي عن الخجل أو القلق هو أمر آخر، وخاصة أنه عادة ما يكون هناك أسباب كامنة أخرى وراء هذه الأمور يجري تجاهلها في المقام الأول.

  • تجنب ذكر أخطاء الإطار العام

لا تركز على أخطاء العائلة، فالحصول على النقد من أفراد الأسرة يجعل الأشخاص يشعرون بالاكتئاب والعدائية – وهو ما يعني في النهاية قضاء أوقات متوترة في عطلة نهاية الأسبوع.

  • تجنب إظهار المودة المستمرة على العلن

إن إظهار مودتك للشخص التي تحبه على العلن يمكن أن يجعل المارة يشعرون بعدم الارتياح، ويمكن أيضاً أن يكون بمثابة تعويض لعدم وجود اتصال حقيقي، لذلك اكتفِ بمسك الأيدي أو النظرات السريعة، واحفظ ما تبقى لحياتكما الخاصة.

  • تجنب الشجارات في الأماكن العامة

يمكن للجدال في الأماكن العامة أن يسبب الإحراج للزوجين وجعل الجميع من حولهم يشعر بالإحراج أيضاً، لذلك حاول أن تحل مشاكلك في المنزل.

  • تجنب النزاع الدائم

الحب لا يعني أن يكون كل شيء جيد في جميع الأوقات، فلا بد للخلافات من أن تحدث، وفي كثير من الأحيان تكون الخلافات جزء صحي من العلاقة، وعدم وجود نزاعات قد يجعل التفاهم مستحيلاً، لكن فقط حاول ألا تتقاتلوا على كل شيء.

  • تحدث دائماً عن مشاعرك

إذا كنت تشعر بوجود خاطئ ما، فإن الشخص الآخر لا يمكنه قراءة عقلك، لذلك عند حدوث مشكلة حاول الإفصاح عنها في الوقت المناسب، حيث تشير إحدى الدراسات أن الأزواج الشباب يكونون أقل توتراً عندما يتحدثون عن مشاكلهم عوضاً عن كبتها، ولا تنس أن تقول “أنا أحبك”، فالحديث عن المشاعر – السلبية والإيجابية – يساعد في التحسين من العلاقة.

  • حاول أن تغفر دائماً

جميعنا يخطئ، لذلك فإن التمسك بالأحقاد قد لا يجعل العلاقة تسوء فحسب، بل يمكن أيضا أن يسبب توتراً وقلقاً غير مرغوب فيه، وقد يكون التسامح أسهل إذا ما أدركنا أنه سيعود بالنفع على صحتنا.

  • اختر الأوقات المناسبة للنقاشات

يجب أن يكون لجميع المحادثات المهمة التي تختص بقضايا مثل التوقعات المستقبلية للعلاقة والأخطاء المالية وقتها ومكانها، لذلك حاول عدم طرح موضوعات خطيرة عندما يكون الشخص الآخر يشعر بالتوتر، كنهاية يوم العمل أو قبل استضافة حفلة منزلة، وتذكر إن الوقت الأمثل لإجراء الأحاديث هو عندما يكون الطرف الآخر مسترخي.

  • لا تحاسب الطرف الآخر على كل شيء

من المؤكد أن العلاقات الناجحة يجب أن تحتوي على نسب متساوية من الأخذ و العطاء من قبل كلا الطرفين، ولكن لا تتوقف كثيراً عند التفاصيل الصغيرة (مثل كم مرة دفعت أنت فاتورة العشاء وكم مرة دفعها الطرف الآخر)، فهذا يمكن أن يسبب توتر لا لزوم له في العلاقة.

  • لا تكن ميلودرامي

لا يوجد علاقة مثالية، لذلك لا تخلق مأساة لا لزوم لها من كل حدث يمر بك، فإذا نسي شريكك إخراج القمامة، فليس هناك داعٍ لاختلاق مشكلة كبيرة، فقط خذ نفساً عميقاً وعالج المشكلة بهدوء.

  • لا تتجسس على شريكك

إذا ما أراد شخصان إنجاح علاقة ما، فإن الثقة هي أساس ذاك النجاح، لذلك ليكن لديك ثقة في شريكك واحترام لخصوصياته، ولا تتجسس على رسائله أو بريده الإلكتروني، ولا تبحث عن دلائل على خيانته في أدراج غرفة النوم.

  • لا تسمح للغيرة بأن تطغى عليك

التشكيك في إخلاص الشريك قد يكون أحد أعراض مشكلة أكبر، وهي انعدام الأمن في العلاقة، كما أن النساء اللواتي يشعرن بعدم الأمان في علاقاتهن قد يكن في خطر أكبر للإصابة بحالات صحية مثل ضعف الجهاز المناعي، لذلك إليكم بعض النصائح للحد من الشعور بالغيرة، على الأقل مؤقتاً؟ ابتعد عن الفيسبوك وغيره من مواقع التواصل الاجتماعية.

  • لا تطلق العنان لنفسك

في بعض الأحيان، عندما يشعر الشركاء بأمان تام، ينتهي الأمر بهم إلى زيادة بعض الأرطال على أوزانهم، وربما يعود ذلك إلى أنهم يصبحون أقل نشاطاً من الناحية البدنية، لذلك حاول مع شريكك أن تكونا من الأزواج النشيطين للحفاظ على شعوركما بالسعادة والصحة على حد سواء.

  • تجنب المقارنة الدائمة

انس شركائك السابقين وتوقف عن مقارنة الشريك الحالي مع شخص من الماضي، فهذا يمكن أن يؤدي إلى توقعات غير واقعية.

  • خذ وقتاً من الخصوصية

كل شخص يحتاج لقضاء بعض الوقت لوحده، حتى أن العزلة قد تؤدي إلى تعزيز العلاقات، مما يجعل قضاء الأوقات معاً أكثر قيمة.

  • لا تكذب

يمكن للأكاذيب حتى البيضاء والصغيرة أن تتراكم وتدمر العلاقة التي ينبغي أن تكون مبنية على الصدق.

  • كن صادقاً مع نفسك

لا تكن صادقاً فقط مع شريكك، بل يجب عليك أن تبقى صادقاً حول ما تحتاج إليه من أجل البقاء في حالة من الرضا مع الشريك.

  • ثق دائماً بنفسك

يمكن للشعور بعدم الثقة في العلاقة أن يسبب ضرراً حقيقياً، حيث أن انخفاض الاحترام للذات يرتبط في بعض الأحيان بانخفاض الدافع الجنسي، وهذا يمكن أن يجعل البرودة تتسلل إلى العلاقة، لذلك كن نشيطاً، وحدد الأهداف التي تريد الوصول إليها، وابتسم لنفسك في المرآة، فهذا يمكن أن يحسن من ثقتك بنفسك، ولكن لا تنس أن العلاقة غير الصحية يمكن أن تسبب في الواقع عدم الثقة في النفس، لذلك ابتعد عن الأشخاص الذين يجعلونك تشعر بأنك أقل من رائع.

  • لا تنس أساس العلاقة

تذكر أن تسأل نفسك لماذا أنت في هذه العلاقة أصلاً، وماذا تريد منها، فالبقاء مع شخص ما لأسباب خاطئة يمكن أن يؤدي إلى تدهور العلاقة بسرعة كبيرة.

  • لا تعتبر وجود شريك معك أمر مفروغ منه

تذكر دائماً لماذا تحب هذا الشخص المميز، ولا تنس أن تظهر له امتنانك وتوليه اهتمامك الدائم، فمثل هذه التصرفات ستؤدي لتقوية العلاقة بينكما.