عدسات لاصقة، تقوم بإعلام مرضى السكري عن تغيير مستوى السكر في الدم بواسطة تغيير لونها !

14 أغسطس , 2010
361 مشاهدة

عن الكاتب

شاركها

الرابط المختصر لهذا المقال

http://nok6a.net/?p=1848

يتوجّب على المرضى الذين يُعانون من مرض السكري ، بشكل منتظم، فحص مستوى السكر في الدم؛ مما يعني أنّه عليهم، مرارا وتكرارا، إعادة الفحص للتحقق من تعادل مستوى السكر في الدم بالدرجة الملائمة.ولكن، جاء مؤخراً مهندس للكيمياء الحيويّة (بيو خيمياء) من University of Western Ontari  بإكتشاف جديد من نوعه في مجال مرض السكريّ، والذي دون شك، يُعتبر من الاكتشافات المفيدة والنادرة في مجال كهذا.

العدسات اللاصقة الهيدروجينيّة غير الغازيّة تقدّم طريقة لفحص مستوى السكر بواسطة تغيير لونها في كل مرّة يعلو فيها مستوى السكر في الدم، او يقلّ! كلّ هذا، أصبح في متناول اليد بفضل تزويد الجزيئات متناهية الصغر المتواجدة في العدسات. هذه الجزئيات تتلامس مع جزيئات الجلوكوز المتواجدة كمركّب أساسي في دموع الإنسان، حيث صرّحت مؤسسة   .Institute of Nanotechnology كنتيجة من تفاعل كيميائيّ، تقوم العدسات بتغيير لونها، وهكذا تحذّر الشخص بتغيير مستوى السكر في دمه.

للسعي قدُما في تطوير هذا الاكتشاف الذي تميّز بفائدتهِ العظيمة، استخدم البروفبسور Jin Zhang المال الذي حصل عليه من

Canada Foundation for Innovationوالتي قدّمت 216.000$ لهُ مكافأةً  لمُساهمتهِ في تطوير استخدامات متنوّعه لمركّبات تكنولوجيا الـ “نانو” متعددة الوظائف! حيث يمكن إشراك تكنولوجيا النانو بمجالات مختلفة، بما فيها الطب الحيويّ والحفاظ على المواد الغذائية .. وأخرى كثيرة …

المصدر : http://www.infoniac.com/

عن الكاتب

شاركها

التعليقات 17 تعليقات

وسيم الخاير
منذ 4 سنوات

شكرا لك تسنيم على النقل والترجمة!
طريقة الكشف عن الطريق الدموع إبداعية، وخاصة أنها لا تحتاج إلى حقن المريض أو أخذ أي عينة من دمه. أتمنى أن نشاهدها في الأسواق العربية قريبا.

محمد محاجنة
منذ 4 سنوات

الفكرة جميلة والموضوع ولا اروع لكن :
سؤال:
كيف يمكن للمريض ان يرى تغير لون العدسة ؟!
فلنفترض ان الجزء من العدسة والذي يتغير لونه مقابل للبؤبؤ,بدون ادنى شك سوف يؤثر هذا التغيير على وضوح الرؤيا عند المريض والذي عادةً ما يشكو من مشاكل في النظر (مرضى السكري).
تغير مستوى السكر في الدم ليس بفوري اي ان لون العدسة سيبقى دون تغير لمدة من الزمن اي…

ملاحظة: هدف “السؤال” ليس تثبيط العزائم لكن من الاشياء التي تعلمتها في اول سنتين لي في الجامعة, تعلمت ان “أبحبش” عن سلبيات مثل هذه الاختراعات كي استطيع تطوير الفكرة في ذهني وبناء نموذج-على الاقل في عقلي- متقن يسعى الى التكامل.

مرة اخرى الموضوع جميل جدا حياك الله اختي على جهودك…ننتظر جديدك.

تسنيم تاية
منذ 4 سنوات

حيّـاكُم ،

طريقة الكشف بواسطة مركّب الدموع تذكّرني بـ :
[وابيضت عيناهُ منَ الحُزنِ فهُو كظيمْ ]
إن وصل بنا الحال للإستعانة بكل المركبات الطبيعية التي أوحى إلينا الله بها
لكُنّا حتما أفضل حالا ؛

ارتأيتُ ان يكون المقال ضمن محتويات هندسة.نت لتنوّع محتواه العلميّ
رغم ان تاريخ النشر صدر في اواخر 2009 ،
اي .. منذ ما يقارب عاماً !!

هل سوف نُجاري التقدم في المجالات جميعها بعد عام من وصولها ارض الواقع ؟
إذا فنحنُ في هلاك …لا محالة !

تسنيم تاية
منذ 4 سنوات

الاخ محمد ،
لم ألحظ مشاركتكَ حال ردّي الأول فالعفو ..و أهلا بِك ؛

من منطلقٍ أوّل فإن العدسات ستكون لغرض صحيّ
اي ستكون عديمة اللون (شفافة)
وفي حال تغيّر لون العدسة – حيث سيلاحظ المريض خللا في الرؤية .

ومن ادعى ان تغيير اللون سيكون في جزء من العدسة وليس تغييرا على العدسة كلّها ؟
وإن كان يستغيّر جزء من العدسة فحتما لن يبدأ التغيير من البؤبؤ
بل من الجزء المحيط به – القزحية
وذلك بسبب المركبات و Anatomy الخاصة بالعين.

أما عن تطرقكم لمشاكل الرؤية التي تصيب جميع مرضى السكري على حد سواء
فلا شك ان تغيّر لون العدية الى لون مختلف كليا سيكون ذا طابع مؤثر سلبيا مخالفا لما اعتاد عليه المريض
وان لم يكن المريض نفسه .. فالمحيطون به من حولِه .

مجرد تفسير أراه منطقيا من منظار شخصيّ =]

* المهارات التي أكتسبتموها خلال فترة تعليمكم ستعود عليكم بالفائدة ..
ف طرحُ الأسئلة المتشعبة هو مفتاح النجاح /

شُكراً لإثراءكم الموضوع ..

محمد أبوزر
منذ 4 سنوات

جميل
لكن على الجانب الآخر، هل ستتكفّل هذه التقنية بـ “إعلام” الآخرين أن هذا الشخص يعاني من هذا المرض ؟؟
قد يكون أمراً عادياً للبعض، لكن البعض الآخر لا يحبّ مثل هذه الأمور!!

المهم أن يكون اللون أزرق أو أخضر D:

تسنيم تاية
منذ 4 سنوات

أودّ التنويه بداية إلى أنّ مكتشف هذه عدَسةٍ مع مثل هذه الخصائص الخاصة كان يعي بالتأكيد أبعاد كل هذه الامور .
وإن لم يحالفه الحظ في بعض منها فلا شك ان كثيرين ممن ادركوا أفضلّيتها يعملون على عدم ترك ثغرات تُعيق عملها كأداة طبيّة ،

الأخ محمد ابوزر ،

لا يشترط بالشخص المقابل ان يكون مُحيطاً بمعرفة الملف الطبيّ للمريض
يكفيه ملاحظة تغيير غير طبيعي في لون العدسة حتى يُعلم المريض بذلك!

وكما اشرتُ آنفاً، فإن المريض نفسهُ سيلاحظ عدم وضوح في الرؤية او بكلمات أخرى (Blurring) .

هذا ما اظنني قد نجحت في تفسيره من ظواهر جانبية متعلقة،
ولا شك ان المختصين ممن قاموا على الاختراع يدركون ابعاد كل هذا وقاموا/ سيعملون على تحسين كل ما سينبع من فجوات كهذه .

أسعدني مُروركم ، جمـيعا ؛

تسنيم تاية
منذ 4 سنوات

@ من منظار شخصيّ أظن ان الاستناد على اكتشاف كهذا يعتمد على كون العدسة عديمة اللون
فليس الغرض منها ان تكون ذات مرئى جذّاب ! 

مُحمّد أبوزر
منذ 4 سنوات

الأخت تسنيم ،،

مفهوم،،
لكن ما قصدته أنّ مثل هذه التقنية تتكفّل بإعلام الآخرين أن هذا الشخص يعاني من السكري (ولا شكّ أن ذلك لا يتطلّب معرفة بتاريخه الطبي!) بل مربط الفرس أن هذه التقنية سـ تكشف تاريخه الطبي للاخرين، في حين أن البعض.. بل الكثيرين يعتبرون هذا أمراً خاصّا يحرصون/ يجتهدون على عدم كشفه للغير (!)
قد يكون لعوامل اجتماعية او شخصيّة… لكن بصرف النظر عن صحّة هذا التصرف او عدم جدواه، إلا أنه واقع ملموس !

ولا أستبعد ان الكثيرين قد يتحمّلون عناء الفحص “مراراً وتكراراً” بشكل شخصي، بدلاً من هذه التقنيّة !!

عمر عاصي
منذ 4 سنوات

صباح الخير :)

إختراع يستحق الإحترام ، بخصوص القضية التني نناقش فيها هُنا فأنا مع الأخت تسنيم في قولها ” ولا شك ان المختصين ممن قاموا على الاختراع يدركون ابعاد كل هذا وقاموا/ سيعملون على تحسين كل ما سينبع من فجوات كهذه .”

الذي يُعطي مخترع 216.000$ على إختراع ، لا بُد انّه عجّز المخترع قبل ان يعطيه ذلك “wow ” ، حتى لو كان شعر به منذ اللحظة الاولى !

تسنيم تاية
منذ 4 سنوات

@ محمد أبوزر

يعود الامر هنا للمريض نفسه !

إن كان يفضّل المعاناة مع الحُقن إلى أمد … شريطة الا يعلم الاخرون بمرضِه
علما ان هناك اعراض كثيرة لمرض السكّري والتي تبوح بهويّة المريض دون حاجة منه بالكَشف والتعريف

بالمقابل هناك آخرون يفضّلون أيّ حل آخر على فكرة الحقنة

يتبع للمريض وسلّم اولوياته الذاتيّ :-)

تسنيم تاية
منذ 4 سنوات

الأخ عُمر عاصي ،

لا أملكُ اجابة على ردكم إلّا الايماءَ بالـ إيجـابِ
فـ حيّـاكم الباري ،، وأهلاً بكم ؛

محمد محاجنة
منذ 4 سنوات

جميل جدا ان نرى نقاش موضوعي, الى الامام.

الهدف الاساسي من وراء هذا الختراع ومن وراء كل المنظومة الطبية والاختراعات الطبية (الهندسة البيو طبية…) هو تحسين نوعية الحياة عند المريض والمعافى.
في السنوات القليلة الماضية يُلاحظ تطور كبير في الاختراعات التي تخص مرض السكري, احد افضل هذه الاختراعات هو جهاز السكري الذي يعمل عمل البنكرياس :
http://www.medtronic.eu/your-health/diabetes/device/insulin-pumps/guardian-real-time-system/index.htm

بدون ادنى شك هذا الجهاز سهل على مرضى السكري.

السؤال هل سيزيد هذا الاختراع-العدسة- من نوعية الحياة عند المرضى؟ العدسة تقوم باعلام المريض ان توازن السكري اختل, وماذا بعد؟ المشكلة تكمن في معرفة مستوى السكري الدقيق بالارقام وليس ارتفع او انخفض! وبناء على ذلك اعطاء الجرعة المناسبة من الانسولين (في حالة الارتفاع). 
الجهاز في اللينك يُعلم المريض ان مستوى السكري غير متزن,يعطيه قياس دقيق لمستوى السكريوبناء على ذلك يقوم بتحرير كمية ملائمة ودقيقة من الانسولين ويعمل بطريقة التغذية الرجعية السالبة (negative feedback).

shorok abo
منذ 4 سنوات

مبدعون عالم البصريات هنا ؟.. :)
ما شاء الله ..

الفكرة لطيفة والاختراع خفيف دم ^_^

وانا مع الأخ محمد ابوزر , ففعلا هناك الكثيرين ممن يفضلون اخفاء مرض السكري الذي بات منتشراً هذه الأيام “بشكل طبيعي وعادي ” .. ولكن الفكرة نفسها أفضل بكثير من الحقن !!

تسنيم , بوركتِ عزيزتي ..

تسنيم تاية
منذ 4 سنوات

@ محمد محاجنة

أقولُ – عن نفسي – قد أصبت في هذه
متطرّقةً لمعرفة مستوى السكر إن قلّ او ازداد
وما اجابتي هذه الا عن دراية محدودة ولا املك الادوات الكافية لسدّ جميع الثغرات

لكن..أظن ان لدى المُكتشِف الجواب الكافي ،
ولديهِ من الابحار في هذا المجال ما كفاه ليتملّك بحوزتهِ التميّز الذي كان (على الاقل بالنسبة للمبلغ الذي حصل عليه)

لم اتبحّر في معلوماتيّة الجهاز الذي ذكَرت، لكن اظن أنّ العدسة اقل تكلفه حتى حد معيّن
ولا شك ان معيار التكلفة يشكّل عاملا أساسيا لدى الكثيرين في مثل هذه الحالة …

تسنيم تاية
منذ 4 سنوات

شـُروق ،،

نعم .. هُم هنا ;)

أوافقكما حتماً.. لذا، لكل جهاز حسناته وسيئاته
وأبدا لن نتّحِد على اختراعٍ ثم ننسب له الحسنات كلها …
متناسين ثغرات قد يغفل عن المُكتشف هنا أو هناك ،

لكِ تحيّة!

محمد محاجنة
منذ 4 سنوات

done !
هندما اردت ان انشر اول تعليق ترددت بعض الشيءلكن فعلتها عشان تزيد الحركة بالموقع.لا يكفي ان ننشر مواضيع بل نريد اكبر قدر ممكن من الفائدة والحوار الموضوعي.
اخت تسنيم اسف على النبرة “الهجومية” في تعليقاتي …

تسنيم تاية
منذ 4 سنوات

@ محمد محاجنة

لا عليكم =] قد سرّني مروركم وبصمةٌ تركتموها في ارجاء الموضوع
و أُعيد ثانيةً فأكرّرُ : شُكراً لإثراءكم الموضوع ..

في ردّي الأخير اظنّ انني غفلت عن تشكيل كلمة “أصبتَ”
وللفتحةِ في هذا الموضعِ أثر كبير …. برأيي !

أمّا عن الفائدة والحوار الموضوعيّ فأجزمُ أنها هدفُ كلّ شخص اختار طوعاً أن يكون هُنا :)

حيّـاكم الـباري دَومـاً ؛

أضف تعليقك