هل يجب علاج آلام العضلات بالثلج أم بالحرارة؟

9 نوفمبر , 2015

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

http://nok6a.net/?p=18259

ما الذي يحدد ما إذا كان ينبغي علينا استخدام الحرارة أم الثلج لعلاج آلام العضلات والمفاصل، وخاصة بعد ممارسة الرياضة؟

عادة ما يُنصح باستخدام العلاج البارد، أو العلاج بالتبريد، في أعقاب الإصابات الحادة، مثل التعرض للكدمات الشديدة أو الالتواءات، وليس الأوجاع، فعلاج “الرايس” – الراحة، الثلج، الضغط والرفع – يساعد في الحد من الألم والالتهاب الناتج عن هذه الإصابة، وعلى الرغم من أنه يفقد فعاليته بعد يوم أو نحو ذلك، إلّا أن استحدام العلاج بالحرارة بعد ذلك يمكن أن يساعد.

بالنسبة لآلام العضلات التي تظهر بعد مضي وقت قليل من ممارسة التمارين الرياضية، والتي تدعى بآلام العضلات متأخرة الظهور، فإن استخدام كل من الحرارة والبرودة كعلاج لتهدئة الألم يمكن أن يكون ناجحاً بشكل كبير في بعض الحالات الفردية، ولكن الدراسات العلمية التي عملت على المقارنة بين فعالية العلاجين كانت غير حاسمة.

ولكن مؤخراً، ظهرت مقارنة جديدة تم نشرها في مجلة (Strength and Conditioning Research)، بحثت في حالات تلف العضلات والآلام التي يعاني منها 100 شخص يمتلكون لياقة بدنية متماثلة تقريباً، حيث تلقى نصف هؤلاء الأشخاص علاجاً بارداً أو حاراً بعد مضي 15 دقيقة من جلوسهم في وضعية القرفصاء، في حين لم يتلقى النصف الآخر من المجموعة أي علاج، وبعد انتهاء الدراسة استخلص الباحثون أن كلاً من العلاج بالحرارة والبرودة كان يبدو بأنه فعال في الحد من تلف العضلات، ولكن استخدام العلاج بالتبريد على الفور بعد التمرين أو بعد مضي 24 ساعة، كان متفوقاً على العلاج بالحرارة في الحد من الألم.