هل حقاً لا يضرب البرق ذات المكان مرتين؟

14 مارس , 2016

عن الكاتب

مترجمة متخصصة بترجمة المقالات العلمية وأحد أعضاء فريق الترجمة في نقطة، خريجة كلية الآداب والعلوم الإنسانية من جامعة حلب سوريا، اختصاص اللغة الانجليزية.

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

http://nok6a.net/?p=19972

قبل أن نبدأ في سرد أفضل الإستراتيجيات لتجنب ضربات البرق، دعونا نتحدث قليلاً عن مدى خطورته، فبالتأكيد قد سمعنا سابقاً عن مدى ندرة الحالات التي ضرب فيها البرق البشر، وكيف أنه من المستبعد أن يحدث هذا، ولكن من المؤكد أيضاً أنه في حال أصبت بصعقة برق، فإن هذا يمكن أن يترك علاماته عليك، فتبعاً لدائرة الارصاد الجوية الوطنية فإن هناك  حوالي 93 حالة وفاة و 300 إصابة تحدث بسبب البرق في كل عام، وعلى الرغم من أنك قد لا ترى الحروق الرهيبة التي يمكن أن يتوقعها أي أحد نتيجة لذلك، ولكن ما ستحصل عليه هو تلف في الدماغ والأعصاب، فضربة البرق ليست كتلك الصعقة الودية التي نراها تصيب الشخصيات الكرتونية في الرسوم المتحركة وتجعلها ترقص بمرح.

إذاً بعد أن اتفقنا جميعاً بأن البرق يمكن أن يكون مخيفاً ويجب تجنبه بأي ثمن، ما هي إستراتيجيتنا؟ هل يجب علينا الاستلقاء بشكل مستوي مع الأرض؟ أو الوقوف خارجاً مرتدين أحذية مطاطية؟ أو فقط البحث عن مكان تم صعقه من قبل والجري إليه بأقصى سرعة و التسمر فيه حتى تنتهي العاصفة، لأن البرق لا يضرب ذات المكان مرتين؟

لا تفعل ذلك، لا تفعل أي شيء مما سبق، إليكم درساً موجز عن النقطتين الأوليتين: الاستلقاء بشكل مستوٍ على الأرض يزيد من فرصك بالتأكيد بأن يمر أي تيار يضرب الأرض من خلال جسمك، لذلك فالفكرة الأولى هي فكرة سيئة، أما الثانية، فلا بد أن تعلم بأن الحذاء المطاطي لا يحميك من البرق، فالصاعقة قوية جداً، ولكن تلك الأحذية قد تأتي بفائدة كبيرة إذا كنت تستخدمها لتركض نحو الملجأ.

أما بالنسبة للإستراتيجية الأخيرة، فهي محاولة لطيفة، ولكن لا تعتمد على حظوظك، فالبرق لا يمتلك نوعاً من الذاكرة التي تجعله يتجنب ضرب مكان تم صعقه سابقاً، بل في الواقع، قد تنزعج لمعرفة أنه إذا كان البرق يمتلك شخصية بالفعل، لكان مرضياً نفسياً لا يمانع جعل ضحاياه يمرون بالمعاناة ذاتها مرة أخرى.

الأبنية العالية هي الأسوأ حظاً وسط العاصفة الرعدية، فمبنى الإمباير ستيت، على سبيل المثال، يتلقى حوالي الـ100 صعقة في السنة، وأبراج التلفزيون الكبيرة قد تصعق كل 30 ثانية خلال العواصف الكبيرة، لذلك إذا كنت تعيش في مكان تضربه العواصف الرعدية بانتظام، فيمكن أن تتوقع بأن كل ربع فدان من الأرض سوف يتم صعقه مرة واحدة على الأقل كل 100 سنة أو نحو ذلك، وليس هناك أي شيء على الاطلاق يمكنه إيقاف البرق من ضرب بقعة ما مراراً وتكراراً خلال عاصفة رعدية قوية.

لذلك فإن أفضل نصيحة لتجنب الصواعق، هي محاولة البحث عن ملجأ، مثل منزل أو سيارة أو أي بنية أخرى يمكن أن تحميك من صعقات البرق الغاضبة.

 

عن الكاتب

مترجمة متخصصة بترجمة المقالات العلمية وأحد أعضاء فريق الترجمة في نقطة، خريجة كلية الآداب والعلوم الإنسانية من جامعة حلب سوريا، اختصاص اللغة الانجليزية.

شاركها